أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق














المزيد.....

لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3098 - 2010 / 8 / 18 - 08:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلمة أقولها لكل من يحاول إيذاء العراق والعراقيين ويجرح مشاعرهم وأهانتهم ويوغل في تعذيبهم وترويعهم أن لاتجر حوا العراق فانتقامه سوف يكون اكبر بكثير من محاولاتكم البائسة وهو من لا يرحم حتى أعز الناس إليه فيما إذا أساء . والتاريخ القريب غني بالعبر ولا أظن أن أحدا لا يعرف ماذا كانت ردة فعل العراق وشعبه على من أساء إليه . وما هو أخطر في انتقام العراق أنه يعاقب من أساء ومن غض الطرف ومن تبسم ومن ساعد ومن هو قريب للمسيء من الدرجة الأولى والثانية . وحتى جيرانه لا يسلمون من أذاه . يحرق اليابس والأخضر ويقيم الدنيا ويقعدها ويطال البعيد والقريب . ويومها سوف لا يكون للقانون وحقوق الإنسان أو الحيوان ومنظمات ما يسمى بالمجتمع المدني أي رادع لانتقامه . وإذا كان هنالك من يعتقد بأن العراق قد تغير وان العراقيين لن يمارسوا هوايتهم بالانتقام فهو واهم جدا وإذا كان البعض يمني نفسه بأن العراق قد قلعت أنيابه ومخالبه وأنه وصل به الوهن على مشارف الموت . أقول انه سوف يبعث من جديد ولن يكون همه إلا الانتقام . لن يعطي العراق خده الأيسر فيما إذا صفع على خده الأيمن ويمتلك من الصبر صبر أيوب ومن القسوة ما شاهدناه في أم أعيوننا .

سؤال أطرحه على نفسي أولا وعلى الآخرين ثانيا . هل اقترف الملك فيصل الثاني جرما كبيرا حتى يعاقب بمثل ما عوقب هو وأسرته فجر الرابع عشر من تموز ؟ لم أسمع من عراقي واحد ما يؤكد ذلك . وعندما شعر العراق في يوم من الأيام أن حدوده مع دول الجوار ليست في مأمن أذاق جيرانه السم الزعاف . وأن كنت أدين كل حماقاته في الانتقام لكن هذا هو ما عليه الحال .


اليوم يحاول البعض دولا وأفراد الانتقام مما سببه له العراق من اعتداء وتهجير وتغيب وتهميش وكأنه يريد أن يرد الصاع صاعين للعراق . أقول له نصيحة قد لا يسمعها من غيري . إن العراق يمر في وهن ولكنه لن و لن يموت وعند تعافيه لا ثامن الانتقام . فكل من يحاول تقسيم العراق وتجزئته وينهب ثرواته ويعطل الحياة السياسية فيه ويساعد على ضعفه ووهنه أو يعاقب شعبه على ذنب ارتكبه أو لم يرتكبه فلن تشفع له أمريكا أو إيران أو الكويت أو السعودية . وستكون الأحزاب الكارتونية القادمة مع الاحتلال أول وجبة سائغة له . أما ألقاعدة ومن تعاون معها بهدف طائفي أو لغرض استرجاع السلطة أقول لهم إن حلمكم هذا أشبه بحلم إبليس بالجنة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,486,505
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !
- الأحزاب الأسلاموية حرمتنا من كل محاسن الديمقراطية وألبستنا م ...
- أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين
- الدين أفيون الشعوب أم رجال الدين أفيونها ؟؟ الجزء الثاني
- شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟
- المقاومة تهزم الاحتلال شعبيا بعد أن هزمته عسكريا !
- متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها
- نقد اليسار لا يعني التبرؤ منه
- ترهات اليسار العراقي !
- أزمتنا أخلاقية وليست سياسية !
- علمنة الدولة العراقية والتغير المنشود
- ألمانيا واليابان تستنجدان بالسعودية لحل مشاكلهما الديمقراطية ...
- في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))
- حوار مع المقاومة الوطنية العراقية
- لا أحد كان يحرك الشارع إلا الشيوعيين العراقيين !


المزيد.....




- بسبب ارتفاع إصابات كورونا في سوريا.. الأردن يقرر إغلاق -حدود ...
- جنوب السودان: 127 قتيلا في اشتباكات إثر عملية لنزع الأسلحة ب ...
- شاهد.. الأسد يتعرض لوعكة صحية أثناء كلمة له أمام أعضاء مجلس ...
- رئيس الوزراء اليوناني: سنرد على أي استفزاز في شرق المتوسط
- كامالا هاريس: من هي ولماذا اختارها بايدن نائبة له؟
- مصطفى الحفناوي: حزن بعد وفاة نجم اليوتيوب المصري وجدل حول أس ...
- العراق يؤكد لتركيا ضرورة الاتفاق على حصة ثابتة للتصاريف المط ...
- الخارجية تصدر بيانا بشأن استدعاء السفير التركي في بغداد
- تظاهرات عارمة في مدن اقليم كوردستان ومطالبات بإستقالة الحكوم ...
- العراق يوافق على تشغيل منفذ حدودي مع ايران على مدار الاسبوع ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق