أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود حمد - (كلمة حرة) بمليار دولار..أو(.........)؟!!















المزيد.....

(كلمة حرة) بمليار دولار..أو(.........)؟!!


محمود حمد

الحوار المتمدن-العدد: 3088 - 2010 / 8 / 8 - 18:24
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


جاء في المادة ( 38 ) الفصل الثاني من الباب الثاني من الدستور العراقي لسنة 2005:
تكفل الدولة، بما لا يخل بالنظام العام والآداب:
اولاً :ـ حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل.
ثانياً :ـ حرية الصحافة والطباعة والإعلان والإعلام والنشر..
****
• نشرت جريدة ايلاف الالكترونية الخبر التالي:
( عبرت منظمات صحافية عراقية عن استغرابها من مطالبة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني بمليار دولار تعويضا عن اتهام صحيفة كردية للحزبين الحاكمين هناك لاتهامهما بتهريب النفط الى ايران وهو اكبر تعويض تتم المطالبة به في تاريخ الصحافة العراقية.
وأعرب مركز ميترو للدفاع عن الصحافيين الذي يمثل مرصد الحريات الصحافية العراقي في اقليم كردستان عن قلقه البالغ من الدعوى القضائية التي رفعها سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني ضد صحيفة "روزنامة" الكردية الصادرة في مدينة السليمانية العراقية الشمالية مطالبا أياها بدفع مبلغ قدره مليار دولار كتعويض مادي ومعنوي وهو اكبر طلب تعويض في تأريخ الصحافة العراقية.
وتأتي هذه الدعوى اثر نشر تقرير في جريدة روزنامة في العشرين من الشهر الماضي حول تهريب النفط من كردستان الى ايران تضمن اتهاما للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني بالحصول على ملايين الدولارات من عمليات التهريب هذه.
كما سجل سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني دعوى قضائية أخرى ضد صاحب امتياز جريدة روزنامة ورئيس تحريرها وضد الصحافي سيروان رشيد الذي أعد ذلك التقرير تطالب الجهات القضائية بأصدار قرار بمنع سفر هذين الصحافيين.
وقال آزاد جالاك رئيس تحرير جريدة روزنامة " لحد الآن لم يتضح بأي مادة قضائية سجلت دعوى التشهير ضد الجريدة، ولكن يتبين أنهم يطالبوننا بالتعويض".
وقال الصحافي سيروان رشيد "في الحقيقة اصبت بصدمة عندما أطلعت على الدعوى لانني اعتمدت على عدة مصادر في اعداد هذا التقرير… واذا كانوا يقولون ان المعلومات الواردة في التقرير غير صحيحة فليقدموا المعلومات الحقيقية للناس."
ومن جهته أعلن مركز ميترو في بيان تلقت ايلاف"نسخة منه اليوم "انه للمرة الاولى في تاريخ أقليم كردستان والعراق فأن هذه اكبر مطالبة بالتعويض مقابل نشر مادة صحافية".
واكد قلقه من هذه الدعوى التي حذر بانه ستكون لها آثار سلبية على الصحفيين والعاملين في مجال الاعلام مطالبا بسحب هذه الدعوى. وجريدة روزنامة تصدر عن شركة وشه وصدر العدد الاول منها في عام 2007 وأسس الشركة نوشيروان مصطفى زعيم حركة كوران "التغيير" الكردية المعارضة).
لكن ماينبغي ان يثير القلق هو تأمين حياة الصحفي ـ سيروان رشيد ـ ...؟!!!
• ( تناقلت وكالات الانباء منذ اسبوعين ومازالت تداعيات..
كشف موقع "ويكيليكس" الإلكتروني الأميركي المتخصص في تسريب المعلومات والتقارير السرية وثائق عسكرية بالغة السرية يتجاوز عددها تسعين ألف وثيقة- أظهرت "صورة مدمرة للحرب الفاشلة في أفغانستان"، كما كشفت المستندات أن قوات التحالف الدولي قتلت مئات من المدنيين الأفغان في حوادث لم يُبلَّغ عنها. وأدانت واشنطن نشر تلك الوثائق، في حين رفضت باكستان التلميح لعلاقتها بحركة طالبان الأفغانية.
وقالت نيويورك تايمز إن هذه المستندات "توحي بأن باكستان - وهي حليف حقيقي للولايات المتحدة - تسمح لعناصر في جهاز استخباراتها بالتعاطي مباشرة مع طالبان".
وسارع مستشار الأمن القومي الأميركي جيمس جونز إلى إدانة نشر هذه الوثائق..
وقال إن "الولايات المتحدة تدين بشدة نشر معلومات سرية من جانب أشخاص ومنظمات بإمكانها وضع حياة الأميركيين وحلفائنا في خطر، وتهديد أمننا القومي".
نعم الادانة...
وليس المطالبة بمليار دولار وتحريك القضاء المغلوب على امره للاقتصاص من (الكلمة الحرة)!!
ونحن نسأل المتنفذين في الحزب الديمقراطي الكردستاني:
اذا كانت امريكا..
• قبلتنا التي نحج اليها كلما ضاقت بنا السبل؟!
• وحبل نجاتنا من الغرق؟!
• ودريئة حمايتنا من اهلنا وذوينا قبل خصومنا؟!
• ومرشد نوايانا في حلك الصراعات الدولية والاقليمية؟!
• وملاذ مخاوفنا من الآخر التي نتوارثها جيلا بعد جيل؟!
• وقدوتنا التي نبشر بها اهلنا المغلوب على امرهم؟!
فلماذا لانتعلم منها كيف تتعامل مع (الكلمة الحرة) حتى عندما تهدد (الامن القومي) ؟!!!
• اختطف الصحفي الشاب سردشت عثمان من قبل "مجهولين!" وهم ليسوا بمجهولين..بينما كان يهم بدخول جامعته "صلاح الدين" بأربيل، عاصمة اقليم كردستان التي يقال عنها انها اكثر عواصم العالم أمنا!
واقتيد من قبل الخاطفين " امام انظار الطلاب في الثامنة والنصف صباحا و قبل نصف ساعة من محاضرة كان يتجه لحضورها , وفي صباح اليوم التالي وجدوا جثته مرمية في المحافظة المجاورة الموصل " مقيد اليدين وعليها آثار الطلقات النارية..على اثر مقال نشر في 13/12/2009 في موقع كوردستان بوست) بعنوان (انا اعشق ابنة مسعود بارزاني!)..جاء فيه:
(هذا الرجل الذي يظهر من شاشة التلفزيون ويقول انا رئيسك. لكنني اود ان يكون هو ـ حماي ـ اي والد زوجتي.، اي انني اريد ان اكون عديلا لنيجيرفان البرزاني. حين اصبح صهرا للبرزاني سيكون شهر عسلنا في باريس، ونزور قصر عمنا لبضعة ايام في امريكا. سانقل بيتي من حيّنا الفقير في مدينة اربيل الى مصيف ـ سري رش ـ حيث تحرسني ليلا كلاب امريكا البوليسية وحراس اسرائيليون.)
تحرك الراي العام الصحفي العراقي بوجل..
وصَمَتَ دون حياء..
فيما ماتزال منظمات حقوق وحريات الصحفيين العالمية تتابع القضية..
وجرى احتواء ذلك التحرك داخل العراق بما فيه اقليم كردستان من قبل القوى المتنفذة ، وغُيِّبَت القضية عن الراي العام..
واختتمت بتصريح رسمي للسيد مسعود البارزاني اشار فيه الى استمرار التحقيق في القضية ودعا الصحفيين الى (احترام عادات وتقاليد الكرد)!!!..
وهي لاشك دعوة مضمرة بالتوعد لمن يخرق ( عادات وتقاليد الكرد)..وفي المقدمة منها عدم المساس بقدسية ( الزعامة العشائرية التاريخية)!!
ورغم خفوت الاصوات المطالبة بالكشف عن قتل الكلمة الحرة الفتية..الا ان:
دم الضحايا..نار تلضى في عروق اللئام!!..كما يقول الجواهري..
ولكن مايقلق المتنفذين في كردستان ـ مثلما هم امراء المحاصصة في المنطقة الخضراء ـ ليس الراي العام العراقي او الكردي لان كليهما مُهجَّن او مُحجَّم او مذعور او تائه في ظلمة الازمات اليومية!!
بل ان مايخشون منه هو الراي العام الامريكي الضاغط على الادارة الامريكية..الذي سيتحرك عندما يكشف الاعلام بعض ( المستور في بلاد الحبور وكتم الثغور)؟!! ..
• ولكي يكون الدرس قاسيا وقاطعا وكفيلا بكتم انفاس (الكلمة الحرة) ووئدها في المهد..لابد من المبالغة بالقصاص..لانهم يعرفون ان ( مليار دولار) مفردة لايعرفها قاموس الصحافة العراقية منذ نشوئها قبل اكثر من قرن ، ولم تألفها مسامع العراقيين التعساء..الا في نشرات الاخبار الخاصة بسرقات (امراء المحاصصة) من المال العام..واختفاء (المليارات من الدولارات) من بين ايدي مستشاريهم الامريكان ومواليهم العجم والعرب والافرنج!
• لكن الامر الاكثر اهمية في الدعوة للقصاص من الصحفيين هو الخوف من اقتراب هؤلاء الصحفيين (المشاكسين!) من (الخفايا الغامضة المتحركة باتجاهين) على الحدود بين كردستان العراق وايران..
التي تتحسب لها امريكا..
وتدفعها للغضب والتنكر لاقرب حلفائها الموثوقين ومخدوميها الخُلَّص ان تورطوا بتلك الشحنات المريبة..
وستقصم ظهورهم في ليلة ظلماء..ان ثبت ذلك؟!!
ونعني:
1. فتح رئة للنظام الايراني لإنعاشة من الاختناق الذي تستهدفه عقوبات امريكا والدول المتحالفة والمتعاونة معها؟!!
2. تسرب مصادر إدامة البرنامج النووي الايراني من مختلف مناشئها العالمية الى المختبرات الايرانية؟!!
ولكن هل في دعوى ( المليار دولار) نَصرٌ لمُكممي افواه الكلمات الحرة باسم حماية (الوطن) الكردستاني؟!!
يقول الفقراء العراقيون ومنهم الكرد:
انكم ايها السادة المتنفذون في دولة العشائر المتقاسمة للغنائم تستخفون بقدرة (الكلمة الحرة) على حراسة (وطن) الشعب وموئل ايقاظ الانسان..لان (الوطن) المكبل والمُقَزَّم بمصالحكم هو خصم لـ(وطن) الفكر الحر والعيش الكريم والكلمة الشجاعة (وطن المواطن الحر)..اما انتم فتستميتون لحماية ذلك ( الوطن) السجّان..المُكَمِّمْ للأفواه..الكامن في اسرار قصوركم المريبة والزائل بزوالها مثلما هو(وطن) صدام!!
وكما يقول الشاعر الكبير ناظم حكمت:
إن كان الوطن هو ما تكنزون في خزائنكم وصناديقكم المزخرفة
إن كان الوطن هو أن يرتجف الفقير مثل الكلب وتنتابه الحمى صيفا وشتاء
إن كان الوطن هو إمتصاص دمائنا في المعامل
إن كان الوطن هو أرضا للسادة الإقطاعيين
إن كان الوطن هو حكومة السياط و الخوازيق
إن كان الوطن هو تكميم الأفواه و دفع الإتاوات
إن كان الوطن هو قاعدة أمريكية و قنابل أمريكية و بوارج أمريكية
إن كان الوطن هو الأسر في زنازينكم المتهرئة
فإنني أخون الوطن!!!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,287,261
- تفكك الائتلافات..وانحدارالمساومات..وقمع نشوء التحالفات؟!
- في ذكرى الثورة المغدورة..خصومها مازالوا لليوم ينتقمون من الع ...
- بعد فشل (المتحاصصين)..بايدن يشكل الحكومة العراقية؟!
- (تداول) المالكي وعلاوي..يَقلِبُ طاولةَ المتحاصصين المستديرة! ...
- ضرورة نبذ(الإقصاء التعسفي)..ومقترح ل(تشكيل الحكومة الجديدة)؟ ...
- مغزى (إنتفاضة الضوءعلى الظلام) التي أطلقتها البصرة الفيحاء؟!
- المُهَجَّرون العراقيون..من سيوف الذبّاحين الى فِخاخ المُغيثي ...
- تَرَدّي المفاهيم وتَدَنّي المعايير..بعض ما وراء فشل الحكومة ...
- رحلة الصحفيين العراقيين..تَقليب الجَمرِ بأيدٍ عارية!!
- حذار أيها العراقيون..( الدكتاتور) عائدٌ اليكم من تحت جلودكم. ...
- العراق بحاجة دستورية الى(مدير تنفيذي)لا الى(زعيم تأريخي)؟!
- مغزى الإحتفال برحيل (الخميني) عند حافات (مقبرة السلام) بالنج ...
- ( أبو مُخلص )..مُخلصٌ على الدوام!؟
- سقوطُ ( دولة الرجل المستبد!)..وعُسر ظهور ( رجال دولة ديمقراط ...
- العراقيون يترقبون بخوف..ولادة (حكومة الخوف)؟!!!
- تَخَلُّفْ - دويلات الطوائف - وخطورتها..وتَحَضُّرْ - دولة الم ...
- من هو - المدير - او - القائد الضرورة - للحكومة العراقية المق ...
- ( إدارة ) أزمة التخلف..( أزمة ) الحكومة المقبلة المتفاقمة!!؟ ...
- - حكومة الشراكة -..تَجويفٌ للديمقراطية!؟
- ايها الصديق الفنان عبد الرحمن الجابري..وداعاً..و- متى نعود-! ...


المزيد.....




- إعلان الطوارىء واستدعاء الحرس الوطني في مينيسوتا بعد احتجاجا ...
- أفضل 6 أطعمة لتعزيز قوة الدماغ
- اشتباكات بين الجيش السوداني والإثيوبي بسبب-اعتداءات- لأديس أ ...
- شاهد بالفيديو.. عاصفة رملية تبتلع مدينة صينية
- خلية نحل العسل تظهر فجأة في مكان غريب
- أعمال شغب بعد مقتل شاب أسود.. حاكم مينيسوتا يستدعي الحرس الو ...
- وفاة جورج فلويد: نشر الحرس الوطني الأمريكي في مينيابوليس مع ...
- 5 آثار جانبية لتناول البطيخ
- البحرية الفنزويلية: رابع ناقلة وقود إيرانية تصل مياه فنزويلا ...
- كورونا يجبر ولاية نيويورك الأمريكية على إلغاء قانون عمره 200 ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود حمد - (كلمة حرة) بمليار دولار..أو(.........)؟!!