أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - دينا قدري - شهادة الذمي














المزيد.....

شهادة الذمي


دينا قدري
(Dina Kadry )


الحوار المتمدن-العدد: 3085 - 2010 / 8 / 5 - 23:22
المحور: حقوق الانسان
    


بداية التمس السماح لاستخدام لفظ الذمي لغير المسلمين لضرورة اقتضاها طبيعة الموضوع......
ونعني شرعية أو عدم شرعية شهادة أصحاب الذمة بما شاهدوه أو عاينوه و يكون هذا أمام القنوات الشرعية...
الشهادة في اللغة والاصطلاح
الشهادة: اسم من المشاهدة، وهي الاطّلاع على الشيء عياناً يقال: شهدتُ الشيء اطلعتَ عليه و عاينتَه.
ومن شروط الشاهد كما قال الفقهاء : البلوغ – كمال العقل –الإسلام - والإيمان .
مفهوم الذمّيّة
عرف الفقه الإسلامي هذا الاصطلاح بأنه يطلق على من يجوز عقد الذمّة معهم من أهل الكتاب، كاليهود والنصارى في ديار الإسلام، واعتبر المجوس من أهل الذمّة وأخذت منهم الجزية، واعتبر السامرة والصابئة من أهل الذمّة بشرط أن يوافقوا اليهود والنصارى أصل عقيدتهم؛ وكان دفعهم الجزية مقابل حماية الإسلام لهم وكانوا يعفون من الخدمة العسكرية.
****ودائما ما كان مصدرا التشريع في الإسلام : هو القرآن والسنة النبوية ،ومع ذلك فإننا لانرى الا آية واحدة - فيما يخص شهادة غير المسلم- تتكلم عن "الأخرين " مثنى الأخر ...وذلك في سورة المائدة الآية 106 : " يا أَيُّهَا الّذِينَ آمَنُوا شَهادَةُ بَيْنكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ المَوتُ حينَ الوَصيّة اثنان ذَوا عَدْل مِنْكُمْ أَوْ آخَران ِمِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْض فَأَصابَتْكُمْ مُصيبَةُ المَوت ...."وعليها احتج المفسرون والفقهاء بأن لاشهادة للذمي على المسلم الا في الوصية كم ذكرتها الآية سالفة الذكر صراحة حيث .. قد ينزل الموت بأحدهم في أرض ليس بها مسلمون وتستدعي الضرورة أن يشهد على الوصية غيرهم من الذميين ....
وفي هذا الشأن يقول صاحب كتاب الشهادات جعفر السبحاني : و يدل ظاهر الآية "أو آخران من غيركم" على قبول شهادة الذمي بشرطين: 1-عدم وجود مسلم كما هو ظاهر قوله السابق ذكره.
2- كون التحمّل في أرض الغربة ويعرب عنه قوله "إن أنتم ضربتم في الأرض"
كما يقول في شهادة الذمي على الذمي :
لا إشكال في نفوذ شهادة المسلم على الذمي و الحربّي، وعدم نفوذ شهادتهما على المسلم وقد روى أبو عبيدة عن أبي عبد اللّه ـ عليه السَّلام ـ أنّه قال: «تجوز شهادة المسلمين على جميع أهل الملل ولا تجوز شهادة أهل الذمّة
(الملل) على المسلمين و دليلنا قوله تعالى:«إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَأ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوماً بِجَهالَة» (الحجرات/6) فأمر اللّه بالتثبت و التبيّن، في نبأ الفاسق، والكافر فاسق. وروى ابن غنم قال سألت معاذ بن جبل عن شهادة اليهود على النصارى فقال: سمعت النبي ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ يقول: «لا تقبل شهادة أهل دين على غير أهل دينهم إلاّ المسلمين فانّهم عدول على أنفسهم وعلى غيرهم» و هذا الذي اخترناه، و الوجه فيه إذا اختاروا الترافع إلينا، فأمّا إن لم يختاروا فلا يلزمهم ذلك.(1)
وهناك حديث أخر في هذا الامر :" إن اليهود والنصارى أهل غدرة وخيانة " وقد أتخذه بعض الفقهاء حجة لعدم شهادة الذمي على المسلم ...وقد قال عنه القلقشندي صاحب " صبح الأعشى " حديثاً ضعيفاً .
أراء الأئمة وشهادة الذمي :
هي موضع اختلاف عند الفقهاء . قال الشافعي ومالك : لا تجوز شهادة الكافر على المسلم لا في الوصية أثناء السفر ولا في غيرها . والآية منسوخة عندهم .
قال أحمد بن حنبل: لا تجوز شهادة أهل الكتاب بعضهم على بعض .
وكذلك أجاز الاحناف شهادة الكفار بعضهم على بعض لأن النبي صلى الله عليه وسلم رجم يهوديين بشهادة اليهود عليهما بالزني.
يرى ابن تيمية وتلميذه ابن القيم قبول شهادة غير المسلم على المسلم فى كل ضرورة حضرًا وسفرًا فى كل شئ عُدم فيه المسلمون، قياسًا على قبول شهادتهم فى الوصية، لأن شهادتهم قبلت فى الوصية للضرورة فتقبل فى كل ضرورة
***ويلاحظ أن المصادر التي اعتمد عليها الفقهاء في حكمهم مصادر قليلة للغاية ولم تسلم من خلافهم وحتى الآية الوحيدة التي أوضحت أنه يجوز للذمي أن يشهد في حال الوصية لم تنفِ عنه قبول شهادته في أحوال أخرى كما اتضح لدى بعض الفقهاء .... المشرع واضع القانون اعتمد على من لايتفقون على رأي ،بل ونزيد اعتمد على من لم ينصفواحتى من منهم وأعني المرأة المسلمة فكيف بهم ينصفون من ليس على ملتهم ؟؟.....
*** بدون تجميل وبدون وضع المساحيق على وجه التفسير الطبقي والعنصري أتساءل :هل هذا ينسجم مع أدنى القوانين الوضعية ؟؟ كيف نضع أعيننا في وجه العدالة والحق والمساواة..دون أن يطرف لنا جفن ؟!!!وما هي المطرقة التي فوق رؤوسنا تهددنا إن أعدنا حقوق المواطنة لأصحابها ؟! قد نحتاج الى الكثير من الوقت لتضميد الجراح واستبدال الذكريات المؤلمة بواقع رحيم وإعادة الثقة المفقودة
فقط علينا أن نبدأ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,300,460
- كتب مدرسية مرفوعة من الخدمة
- قوامة الرجل بين التكليف والتشريف
- شهادة المرأة
- المرأة والميراث
- الداعيات الاسلاميات قنبلة موقوتة


المزيد.....




- المغرب: محاكمة تحت الأضواء
- غوتيريش: تقرير خبراء الأمم المتحدة حول الهجوم على أرامكو سيق ...
- الأمم المتحدة ترسل خبراء إلى السعودية للتحقيق في الهجمات على ...
- خان ينوي اتهام مودي من منبر الأمم المتحدة بممارسة الإرهاب في ...
- وزير الداخلية السوداني: ننتهج سياسة الباب المفتوح لاستقبال ا ...
- برنامج الامم المتحدة للبيئة بالسودان يرحب بمشاركة حمدوك في ق ...
- نتنياهو لن يحضر اجتماع الأمم المتحدة لأول مرة منذ سنوات بسبب ...
- وزير حقوق الإنسان في اليمن: تقرير خبراء الأمم المتحدة تجاهل ...
- الجامعة العربية توافق على مقترح عراقي بشأن النازحين
- الامين العام للمنتدى المغربي لحوق الانسان ( ر.ث.ح.م.ع) يراسل ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - دينا قدري - شهادة الذمي