أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روناك خان أحمد - بماذا ضحيتم ؟؟














المزيد.....

بماذا ضحيتم ؟؟


روناك خان أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 3085 - 2010 / 8 / 5 - 17:01
المحور: الادب والفن
    


من الحكايات المعبرة التي كانت ترويها لنا صديقتنا الواعية والجميلة " نازنين " ونحن طالبات في المرحلة الإعدادية بمدينة حلبجة ...حكاية إبنة الملك وإختطافها من قبل أمير الجن إلى جزر نائية في نهاية العالم... وعندئذ طلب الملك من المنجمين والفلكين السعي لإيجاد إبنته " الأميرة " وإعادتها بأمان وسلام الى بلادها ... وكانت جائزة الملك بأن مَن يُعيد إبنته سوف يزوجها له ... وعندما حضر المنجمون ، نظر أحدهم إلى المرآة التي كان يحملها وقال : " يا مولاي الملك إني أرى إبنتك وهي في غيبوبة تامة وفي جزيرة نائية ، تبعد مسيرة سنين من هنا " ... وبعد ذلك وقف منجم ثاني أمام الملك وقال له : " مولاي إن علي أن أطير على بساطي الى تلك الجزيرة وفي دقائق معدودة ، لأتي بها الى هنا " .
وما ان حُضرت الأميرة وهي فاقدة الوعي ومغمي عليها ، إنقلب فرح الملك والحضور الى بكاء وحزن حيث رأوا الأميرة على هذا الحال ... وعندما حار الملك والحضور في هذا الأمر ظهر من بين الجموع شخص ، حدق في الأميرة وقال : " إبتعدوا سيتم معالجتها على يدي وبعون الله تعال " ... ثم أخرج من جيبه تفاحة ومن الجيب الآخر سكينة وقطع التفاحة الى نصفين ، أكل النصف ، فتحركت شفاه الأميرة ، وعندئذ قدم النصف الثاني من التفاحة الى الأميرة ، ولم يطل الإنتظار حتى نهضت الأميرة وهي شافية ومعافية، وفرح الجميع بهذا الحدث الكبير والإنتصار المهيب.
وعندما كان الملك في قمة فرحه وقف ونظر الى الجمع وطلب أن يتقدم إليه الأشخاص الثلاثة ليفي لهم بوعده وتزويج الأميرة لأي منهم ؟ وقال : " أنتم الثلاثة شاركتم في إعادة الأميرة وشفائها ، فيا ترى لمن تكون ؟؟ ... فإتفق الجميع أن يذهبوا الى القاضي ليحكم بينهم .
كانت صديقتي نازنين تروي لنا هذه القصة وهي فخورة بأحداثها وعند السرد تضيف عليها دائماً من البلاغة والإغراء والطلاوة ... وعندما تصل الى موضوع الذهاب الى القاضي وتراهن على إختبار ذكائنا وعدلنا فتقول : " خلي كل واحدة منكن تحسب نفسها مكان القاضي فكيف تحكم والأميرة لمن تكون ؟ " .
فتقول إحدى الصديقات ، بأنها تحكم بأن تكون الأميرة من حصة صاحب المرآة ، وتعلل حكمها بأنه لولا صاحب المرآة لما عرفوا مكان الأميرة في تلك الجزيرة النائية ... ثم تقول صديقتنا الثانية : " أنا لست معك ، يجب أن يحكم القاضي لتكون الأميرة من حصة صاحب السجادة أي البساط ، لأنه هو الذي ذهب على بساطه الى تلك الجزيرة وعاد بها ولولاه لبقت الأميرة هناك الى ما شاء الله !
ثم تنظر صديقتي نازنين الي وكأنها تخمن بأن حكمي سيكون عادلاً ومشفوعاً بالحجج المقنعة والبراهين الدامغة ... وتشير إلي وتقول : " وأنت يا روناك بماذا تُقضين ؟ " ... ثم تعدل من جلستها وشاخصة نظرها إلي ... عندئذ أرفع يدي إيذاناً بالكلام وأسترسل بالقول : " إن القاضي العادل والمتزن يجب أن يحكم حكماً بأن تكون الأميرة من حصة صاحب التفاحة " ... عندئذٍ تنفرج أسارير صديقتي نازنين فرحاً وأحس من فرحتها بأن ما أقوله شيء مقنع وصحيح ، ثم أعلل حكمي بالقول : " أن صاحب المرآة بقت مرآته معه ، وكذلك صاحب البساط بقى بساطه له ، أما صاحب التفاحة فضحى بما كان يملك أي التفاحة ، وهو الوحيد الذي هَبَ شيئاً لم يسترده ، فعليه ومن الحق والعدل أن تكون الأميرة من نصيبه " ... عند ذلك كانت صديقتي تصفق لي وتقول : " هذا هو الحكم العادل " .
نعم الحب هو التضحية والإثار، الحب هو أن يهب الإنسان من عزيز ما يملكه من أجل المحبوب ، الحب هو أن تعطي أكثر مما تأخذ ... فلينظر كل واحد منا ماذا قدم من إعتبارات مادية ومعنوية من أجل المحبوب ، وعلى قدر تضحيته بهذه الإعتبارات يستحق المحبوب .
اما المتسكعون والذين لا ينطلقون في مواقفهم عن إلتزام أخلاقي وأدبي ، وليس لهم رصيد من الأصالة والوعي الإجتماعي ، وما أكثرهم في هذه الأيام حيث منهم من يحب بلده العراق دون أن يكلف نفسه بتضحية بسيطة من أجل العراق حتى ولو برجفة جفن أو رمشة عين أو وخزة ضمير ، وهم من يدعون بأنه للحبيبة عاشق مغرم وولهان ، ولكنه لا يستطيع أن يقدم أي تضحية في هذا المجال ولو بنبضة قلب او ومضة شعور وإحساس وما أكثر هؤلاء المتسكعين في الحياة وعلى أعتاب البلاد وقلوب الأحباب والعباد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,347,653
- عندما يُخلد الانسان بالحب
- العلاقة مع الذات أولاً
- الى متى يبقى العراق أرض السواد ؟؟
- الشاعر تيريز والحب الشامخ
- على المرأة أن تعرف دورها
- مع هذا الحب
- معاناة عراقية
- لكم عراقكم وهنيئاً لنا عراقنا !!!
- صحوة الحب
- ليطرز الحب خارطة وطني !!
- متى يصحو شهريار ؟؟
- آمال شهرزاد
- المرأة في ألف ليلة وليلة
- عندما يكون الشاعر خالداً
- عندما يكون الحب هو الرأسمال
- بين الحب واللا حب


المزيد.....




- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روناك خان أحمد - بماذا ضحيتم ؟؟