أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟














المزيد.....

أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 18:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ سقوط بغداد والبعض يؤمل نفسه بتغير نحو الأفضل . وفق قراءاته الخاصة . فمنهم من توسم خيرا بالصديق
الأمريكي وبديمقراطية موعودة وبشر بتغير يشمل منطقتنا برمتها . وبرياح التغير ا لقادمة لا محال ودعا العراقيين تحمل الصعاب من أجل إشاعة الديمقراطية والحرية في ربوع عالمنا العربي والإسلامي ويوما بعد يوم والأحلام تكبر وتتعدد وواقعنا على الأرض يزداد سوءا . فالإرهاب يضرب أطنابه في كل مدينة وقرية من مدن وقرى العراق وفقدنا بذلك أعزاء علينا من خيرة شعبنا العراقي . والأزمات التي كان يعاني منها شعبنا في ظل النظام المقبور ازدادت تعقيدا وتعددت وتنوعت حتى إن قطاعا واسعا من العراقيين بداء يحن إلى أيام الدكتاتور وهذه لعمري مرارة أخرى تضاف إلى مرارات الشعب العراقي ومع ذلك بقي هنالك من أمل للجمهور في التغير عبر صناديق الاقتراع المزعومة ففوجئ هؤلاء بأن قادة العملية السياسية في العراق ومن ساهموا في سن دستورها وقوانينها غير قانعين بنتائجها ما يؤكد أن الشلة التي على دست الحكم أبعد ما تكون عن ممارسة الديمقراطية وأنهم متمسكون بقيادة البلد وتبديد ثرواته مهما كانت النتائج . تارة تحت شعارات طائفية مقيتة أو مناطقية و أخرى بمسميات تحالفيه والكل همه تقاسم الكعكة وأكل أكبر قطعة فيها . واليوم ليس أمام المواطن العادي إلا الموت حسرة وكمدا أو العيش الذليل والخنوع إلى أجل غير مسمى . وهذه الحالة لا تتماشى وتاريخ الشعب العراقي المجيد الذي عرف بتمرده على الحاكم الظالم وبثوراته الدائمة وبذل الغالي والنفيس من أجل تغيير الحال لما هو أحسن منه . ليس هنالك من يرجى به خيرا من الأحزاب السياسية التقليدية فهي أحزاب فاسدة من قمة رأسها حتى أخمص قدميها وليس هنالك شخصية سياسية تمتلك كاريزما التغير . إن الحل الوحيد المطروح أمام قوى الشعب الحية أن تفكر مليا بكيفية التغيير وحتميته , فلم يعد الدعاء والتذرع إلى الله وذرف الدموع بمناسبة وبدون مناسبة والسير على الأقدام وزيارة الأولياء والتطبير وتحريض رجال الدين على التحرك وطلب التغيير أمر يرجى منه الخير . فأن سواعد العراقيين وحدها هي الكفيلة بصنع التاريخ وإحداث التغير المنشود . إن تكوين تحالفات جديدة بين أحزاب قائمة بذاتها وتحت شعارات جديدة أمر لا فائدة ترتجى منه . إن هنالك قوى لها مصلحة حقيقية في عملية التغيير عليها أن تتحرك لأحداث التغيير المنشود . فالقوى العاملة التي لا تجد العمل لها لتطعم أبنائها والمنتجين الذي أفلستهم عملية فتح الأسواق على مصراعيها أمام البضاعة الأجنبية والمزارعين الذي يعانون من قلة الدعم وقلة المياه والمثقفين الثوريين . أصحاب النخوة ومن حرقتهم حرارة الصيف وقلة الخدمات . على كل هؤلاء أن يفكروا بتشكيل معارضة عراقية وطنية غير تلك التي أفسدتها الأموال المنهوبة ويقلبوا الطاولة بما فيها على نفايات المجتمع العراقي ممن يتصدون اليوم للعملية السياسية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,516,868
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين
- الدين أفيون الشعوب أم رجال الدين أفيونها ؟؟ الجزء الثاني
- شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟
- المقاومة تهزم الاحتلال شعبيا بعد أن هزمته عسكريا !
- متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها
- نقد اليسار لا يعني التبرؤ منه
- ترهات اليسار العراقي !
- أزمتنا أخلاقية وليست سياسية !
- علمنة الدولة العراقية والتغير المنشود
- ألمانيا واليابان تستنجدان بالسعودية لحل مشاكلهما الديمقراطية ...
- في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))
- حوار مع المقاومة الوطنية العراقية
- لا أحد كان يحرك الشارع إلا الشيوعيين العراقيين !
- لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟
- هل يرضيك يابن رسول الله أن تسرق أصوات الفقراء ؟
- هل نحظى برئيس وزراء لكل العراقيين ؟


المزيد.....




- فرنسا: رئيس الوزراء يحضر مراسم استقبال جثامين القتلى الفرنسي ...
- موفد فرانس24 إلى بيروت: خلافات وتوتر حول من لهم الأحقية في ا ...
- كيف سيؤثر اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل على الق ...
- العراق.. لحظة القبض على 31 سوريا تسللوا عبر الحدود وبحوزتهم ...
- الأردن: قد نضطر لعزل المناطق في حال استمرت إصابات كورونا بال ...
- شرطة دبي تلقي القبض على -عصابة تدليك-
- ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات نزع السلاح في جنوب السودان
- تقرير إسرائيلي: نتنياهو زار الإمارات مرتين سرا قبل اتفاق الت ...
- الحكومة الأمريكية تتهم جامعة عريقة بالتمييز ضد البيض
- الحبيب المالكي: تعقيب الحكومة على عدم استجابتها لمقترحات الق ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين محيي الدين - أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟