أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - كيف أحتلت الولايات المتحده الأمريكيه الجزء الرابع















المزيد.....

كيف أحتلت الولايات المتحده الأمريكيه الجزء الرابع


عبد الرضا حمد جاسم
الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 16:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف احتلت الولايات المتحدة الأمريكية الخليج 4/4من عام 2000 إلى 2003
لم نتطرق في الجزء السابق إلى ما حصل خلال عام 1991 من انتفاضه شعبيه عارمة أسقطت هيبة النظام ولم تسقطه وما رافقها من أحداث وماسي لأن الأنتفاضه موضوع قائم بذاته نتج عن نتائج وليس أسباب وقد نتطرق لها في وقت لاحق خارج هذه السلسلة كوننا عايشناها عن قرب وجمعنا بعض المعلومات عنها .
وكذلك لم نتطرق إلى ما حصل عام 1995 من حدثين هما الاعتداء الذي تعرض له المجرم وطبان إبراهيم من قبل المجرم عدي وفي نفس اليوم 5/9//1995 هروب صهري صدام حسين كامل وأخيه صدام كامل وعائلتيهما وبعض الأتباع ولم نتطرق للصراع المحتدم بين سميرة الشاهبندر وساجدة خير الله ولا التناحر الذي كان قبل ذلك بين جناحي المجيد وإبراهيم الحسن ولا محاولة اغتيال عدي وصراعه الشرس مع أبيه ولكن نشير إلى شئ ملفت للنظر ألا وهو عدم مشاركة عدي صدام حسين بضرب الأنتفاضه أو ألمساهمه في حملات التصفية ألجسديه التي تعرض لها شباب الأنتفاضه ورموزها والذي تم ألقاء القبض عليهم رغم ما كان يمارس من ساديه مع المقربين له ومع أتباعه وقواديه وعاهراته.
ولم نتطرق إلى تأثير الحصار على النسيج الاجتماعي للشعب والتشققات الطولية والعرضية والأفقية والعمودية التي تعرض لها المجتمع ووحدة تكوينه الأساسية العائلة وتجاوزنا عملية ثعلب الصحراء والاستفتاء الذي حصل فيه الطاغية على نسبة 100%.
أن الإجهاد الذي أصاب السياسة الأمريكية خلال بداية تفردها والتي تصورة أو صورة لها مراكز الدراسات والبحوث الأمريكية الهزيلة من أن باستطاعتها التفرد وقيادة العالم إلى ما تريد وتفرض قيمها التي لايمكن أن تكون ملهِمه لأحد أو مقبولة لأن لحظة التطبيق والقبول تعني التدقيق والانكشاف بعكس لحظة الانبهار التي تعمي العيون والبصيرة .
لقد أرادت أمريكا تسويق قيمها التي تتركز على:
1.أن أمريكا دوله ليس لها عمق تاريخي حضاري رفد البشرية بقيم ساهمت بأغناء آلأرث البشري لأن بيت من بيوت كينيا ولا نقول العراق أو فرنسا أكثر عمقاً تاريخياً من كل ناطحات السحاب لذلك تجد أينما حل ألأمريكان أو حلت قيمهم فهم أوهي تبدأ بتدمير تراث وتاريخ ذلك البلد كرد فعل للنقص الذي تعاني منه
2.أن أمريكا ومنذ المؤسسين كما يطلق عليهم وحتى نهاية ولاية أل ( ولد) بوش فأن كل رؤسائها هم مجرمي حرب ومرتكبي جرائم أباده جماعية سواء ضد السكان الأصليين والسود والصفر والسمر والحمر
3, أمريكا هي ألدوله الأولى في عدد الجرائم والمجرمين والسفاحين والشاذين والمتآمرين والمدمنين وبلد الفساد والإفساد المالي ولأخلاقي والسياسي والإداري
3,هي دولة النفاق السياسي فهي تصدر كل سنه تقرير عن حقوق الإنسان وهي التي تنتهك المواثيق والأعراف الدولية في كل المجالات ولم توقع على قانون محكمة الجنايات الدولية لأن ذلك يعني أحالة كل رؤسائها وقادتها العسكريين والكثير جدا من أباطرة المال والسياسة للمحاكم لأن الجرائم ضد الأنسانيه لاتسقط بالتقادم
4.ألدوله الأولى من حيث عدد الإهانات التي توجه لرموزها وعلمها الذي يحرق أكثر في العالم
.,5.كل دول العالم ورؤسائها كانوا ومازالوا يستقبلون المناضل نيلسون مانديلا بكل احترام وتقدير وأعتزار وترحيب أما الولايات المتحدة الأمريكية فحتى فتره قريبه جداً تعتبره إرهابي وموضوع على قائمة الأرهابين التي يصدرها الكونكَرس
5.دوله كبرى وأقوى اقتصاد في العالم ولا يوجد فيها نضام رعاية اجتماعيه حيث صدر قبل أيام في حين مثل هذا القانون كان قد صدر في فرنسا منذ ما يقارب من مائة عام .
6. ألدوله الوحيدة في العالم الذي تزداد فيها شعبية الرئيس عندما يخوض حرب تزهق فيها الأرواح وتبدأ شعبيته بالهبوط كلما زادت الخسائر في صفوف جيشه وفي أموال دافع الضرائب يعني السواد الأعم في القيم الأمريكية لايعترض على قتل الآخرين مهما كان عددهم
هذه حقيقة أمريكا التي تريد أن تتفرد في العالم لتجعله حديقة يمارس فيها كلابها هواياتهم ونزواتهم وشذوذهم لكن الأنسانيه وعمقها والمدافعين عنها لايتحملون ذلك.
بدأ دوار الرأس الأمريكي مع طرد العراق من الكويت وبالذات خلال انتفاضة آذار الباسلة عام 1991 آلتي عجزت كل مراكز الدراسات والتحليلات ومؤسسات التجسس ومراكز الأبحاث وخبرائها والمتعاونين معها والمتآمرين والخونة من أن تتوقعها بحيث صعقت أمريكا وتركت لمشايخ الخليج تقرير كيفية التعامل معها والتي طلبت من أمريكا وقف الضغط على صدام ليتفرغ لقمع الأنتفاضه بتلك القسوة التي لم يتحرك لوقفها أحد لا من الكبار ولامن الصعاليك وبالذات الكاوبوي الأمريكي لأنه سيكون هو المسؤول وكذلك الدول الغربيه.
لقد فشلت أمريكا بإدارة ما بعد أخراج العراق من الكويت سواء بتعاملها مع صدام أو مع الشعب العراقي والتي حسبته كما الأخرى من الشعوب لقد كان خطاء فادح وكبير عدم الإطاحه بصدام حسين في حينه وكان لعب بالنار دفعت أمريكا والشعب العراقي ثمن ذلك غالياً وكانت مقامرة غير محسوبة النتائج لو أستغلها صدام حسين جيداً لما حصل ما حصل في 2003 لكن الغباء المتأصل في صدام وإستبداده با الرأي وكونه هو المعلم الملهم جعله يتصرف كما فعل وبالتالي يصل إلى ما وصل أليه بمعونة حاشيته الغبية المنافقة .
لقد خرج صدام حسين من الكويت مهزوم مجروح عاري بفعل الإنتفاضه لأنه لم يتألم بهزيمته على أرض المعركه كما ضربته الإنتفاضه في الصميم وبقى هاجسها يؤرقه ومع ذلك مازال الأقوى في المنطقة وأستطاع أعادة ترميم ما هدمته الحرب ولو من ناحية البني التحتية وحاول اعتبار الانتصار في أعادة التعمير بمثابة انتصار على من أراد كسر أرادته .
أستمر الوضع على ما هو عليه من حيث استمرار عمل لجان التفتيش الدولية وازدياد ثقل الحصار والضغوط على الشعب العراقي وتفرغت كل الاستخبارات العسكرية للدول المشاركة فيما يسمى بالتحالف الدولي والدول المجاورة للعراق وطائرات التجسس ومؤامرات دول الجوار وبالذات العربية التي فتحت أراضيها وأجوائها ومياهها الأقليميه لتقود بعد ذلك الولايات المتحدة الأمريكية نصف مليون عسكري ومرتزق مع أحدث الأسلحة والمعدات لتواجه جيش لبلد محاصر لمدة أكثر من ثلاث عشرة سنه في معركة غير متكافئة تنتهي بدخول العراق وإسقاط الطاغية وتدمير البلد وسرقة مهد الحضارات والإرث البشري التي حافظة عليه أرض العراق ليعلن بوش انتهاء العمليات العسكرية بمسرحيه تعكس الشخصية المهزوزة للرئيس الكاوبوي وبنفس الوقت ليعلن التخبط الأمريكي وعدم ألقدره على أدارة بلد محتل ليعلن مره أخرى فشل كل مراكز البحوث والدراسات وأجهزة الاستخبارات الأمريكية والغربية في تقدير الموقف لما بعد السقوط .
وللمرة الثانية تثبت أن مراكز البحوث ودوائر التجسس الأمريكية لأتحلل ولاتستنتج ولاتفكر ولاتخطط ولو إن جزء بسيط من المعلومات التي توفرت لديها قد توفرت لصدام حسين الغبي لكان الموقف قد تغير كثيراً.
كان يمكن للولايات المتحدة وعند وصولها إلى مشارف بغداد أوحتى بعد دخولها لو تصرفت بحكمه وبعيداً عن المزايدة الرخيصة الأعلاميه وأمرت المتعاونين معها لإعلان بيان رقم واحد لانقلاب عسكري محمي ومدعوم من الاحتلال ومن ثم تشكيل حكومة تصريف أعمال لحين ترتيب الوضع السياسي لأجراء انتخابات لوفرة دماء العراقيين وحافظة على ألدوله العراقية وحققت أهدافها ولكن العقل الأمريكي الذي تصرف بنفس الطريقة التي تصرف بها مع اليابان عام 1945 وألمانيا أي قبل أكثر من نصف قرن وبتصور إن الشعب العراقي كله أحمد ألجلبي وأياد علاوي ولم يخبرهم حلفائهم الانكليز أن الشعب العراقي هو الشعب الوحيد في التاريخ الذي هزم الاستعمار في وقت قياسي أي بعد أقل من سنه ونصف على دخول الغزاة الأنكليز البصره عام 1914.
لقد صرفت أمريكا أكثر من تريليون دولار وقتلت مئات آلاف العراقيين وحطمت بلد وسرقه تاريخ البشرية وفقدت عشرات الألوف من جنودها ومرتزقتها والآن تصرف الملايين للهروب من العراق وهذا مقياس فشلها الذي سيلاحقها وستجبر على الركوع لقيم الخير والعدالة والحرية والأنعتاق والتقدم .
وفي ختامها أقول :
(من صغري علمني الرفاق...إن العراق ...روضة العشاق ...في الأحداق
لم يمتطى أو يعتلى أو كان يوماً خانعاً سهلاً يساق
من صغري علمني الرفاق إن ضاق على قومٍ خناق
رحباً لهم كان العراق
بعض من على ظهرها ..ذلها
والعراق لعزها مع السباقين سباق )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيف أحتلت الولايات المتحده الأمريكيه الخليج/الجزء الثا لث
- كيف احتلت الولايات المتحده الأمريكيه الخليج/الجزء الثاني
- كيف أحتلت الولايات المتحده الأمريكيه الخليج/الجزء الثاني
- كيف احتلت الولايات المتحده الأمريكيه الخليج


المزيد.....




- البشير: موقفنا متطابق مع روسيا بشأن الملف السوري والسلام غير ...
- -جينر- تطيح بـ-بونديشن- وتصبح أعلى عارضات الأزياء أجرا
- أولويات الحوار الفلسطيني في القاهرة
- هل تدخل آبل سباق صناعة السيارات ذاتية القيادة؟
- اختفاء قارب يحمل أكثر من 40 لاجئا قرب السواحل اليونانية
- روبرت موغابي .. العجوز المتصابي!
- خمس دقائق من الإصابات الدقيقة لطائرة روسية بلا طيار في البوك ...
- البشير: روسيا ستساعدنا في تحديث جيشنا
- هل أوقفت السلطات السعودية أخ الامير وليد بن طلال بسبب مشاجرة ...
- نقاش حول #اعلان_قائمة_الارهاب_الثالثة


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - كيف أحتلت الولايات المتحده الأمريكيه الجزء الرابع