أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جواد البشيتي - صورة -المادة- في الدِّين!















المزيد.....

صورة -المادة- في الدِّين!


جواد البشيتي
الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 14:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



في كثير من المواقع الدينية الإلكترونية، يتوجَّه كثيرٌ من المؤمنين من الشباب إلى المفكِّرين والعلماء من رجال الدين، على اختلاف أديانهم، بالسؤال عن الأدلَّة على وجود خالِقٍ للكون، فهذا السؤال، مع السؤال عن الخالِق ذاته، يشغل تفكير كل مؤمِنٍ، أو متديِّنٍ، يريد لإيمانه، أو تديُّنه، مزيداً من الصلابة والقوَّة.

ومع أنَّ المجيبين لا يعترضون على السؤال، من حيث المبدأ، ويجتهدون في إجاباتهم، فإنَّ بعضهم ينهى عن السؤال والتفكير في الذات الإلهية ذاتها على اعتبار أنَّ ذلك لا يؤدِّي إلى نتيجة فكرية أو معرفية، فخالِق الكون ليس كمثله شيء، ولا يُمْكِن، بالتالي، أن تكون ذاته موضعا للبحث والتفكير والمعرفة.

إنَّني مع السؤال مهما كان، فليس من سؤالٍ محرَّم أو ممنوع؛ ولأنَّ تحريم سؤال ما، أو منعه، لا يمنع العقل من أن يظل مُلِحَّاً به؛ ولست ضدَّ أن يجيب أولئك المفكِّرين والعلماء من رجال الدين بما أجابوا به.

وعندما كنتُ صغير السنِّ، أُفَكِّرُ كثيراً في الذات الإلهية، أذْكُر أنَّني لم أسأل نفسي قط السؤال الذي يسأله كثيرون وهو "مَنْ خَلَق الله؟"؛ ذلكَ لأنَّني لم أجِدْ في هذا السؤال شيئاً من المنطق؛ ولكنَّني طالما فكَّرتُ وتساءلت في صفات الذات الإلهية، والتي لا يُمْكنها أن تكون كذلك، أي صفات لخالِق الكون، إذا لم تكن "مٌطْلَقَة". وكنتُ أسأل وأتساءل عن بعضٍ من تلك الصفات، وعن صفة "القدرة على كل شيء"، على وجه الخصوص. وكان سؤالي أو تساؤلي هو: هل يكون قادرا، ما دام قادرا على كل شيء، أن يَخْلِق الأقوى منه؟!

وهل يكون قادراً، مثلا، على جَعْل حجرٍ قذفته إلى أعلى مُعلَّقاً في الهواء، فلا يسقط أرضاً؟!

وفي صفات كمثل "العادل"، "الرحيم"، "الغفور"، تساءلتُ قائلاً: كيف له أن يمارِس تلك الصفات (المُطْلَقَة) قبل خلقه الكون، أي قبل وجود كائنات (كالبشر) يكون عادلا، ورحيما، وغفورا، في معاملته لهم؟!

وهل كانت تلك الصفات "مُعطَّلة" قبل خَلْقِه تلك الكائنات؟!

ولكن، هل يجوز أن "تتعطَّل" عن العمل صفة مُطْلَقَة من صفات الذات الإلهية؟!

لِنَعُدْ إلى مبتدأ حديثنا، فيكفي ما سردت من ذكرياتي الفكرية عندما كنتُ صغير السن.

المجيبون جميعاً إنَّما أجابوا بما يكشف ويؤكِّد وجود خلل كبير في المنطق الكامن في إجاباتهم، فَهُم يتصوَّرون "المادة"، أو "الطبيعة"، على هيئةٍ، لا وجود لها في الواقع الموضوعي.

وعملاً بهذا التصوُّر، يَنْفون عن "المادة" كل خاصية أو صفة يمكن أن يقودهم نفيها إلى تأكيد وإثبات وجود خالِق للكون، فَمِنْ ذاك النفي يصنعون أدلة الإثبات والتأكيد.

هذا "التصوُّر الفاسد" يقود حتما إلى سؤال فاسد، يقود حتما إلى جواب فاسد.

إنَّهم يسألون: هل أوْجَدت الطبيعة (التي لا تعقل ولا تفهم..) نفسها بنفسها أم أنَّها وُجِدَت مصادفةً؟

ويسألون أيضاً: كيف لقوى المصادفة أن تَخْلِق هذا الكون الذي هو في منتهى التنظيم؟

وكيف للمادة المنفعلة، والتي لا تكتسب كمالها من ذاتها وإنَّما من غيرها، أن تُوْجِد نفسها بنفسها؟

إنَّ الطبيعة، على ما يقولون ويسألون، فاقِدةً ذاتياً لكل قوى تَجْعَلها على ما هي عليه من تنظيم، فكيف لفاقِد الشيء أن يعطيه؟!

وإذا قُلْنا إنَّ الطبيعة أوْجَدت نفسها بنفسها فهذا إنَّما يعني، بحسب منطق تفكيرهم وقولهم، أنَّها جاءت من "العدم"، أي من لا شيء؛ ولكن هل (وكيف) يُمْكِن أن يعطي العدم وجوداً؟

وهذا تساؤلٌ لهم أيضاً.

ثمَّ يتأمَّلون شيئاً بعينه (أي شيء) فيقودهم تأمُّلهم إلى استنتاج مؤدَّاه أنَّ هذا الشيء (أي شيء وكل شيء) لا بدَّ له من أن يكون "محدوداً"، في مكانه، وزمانه، وفي خواصه؛ وفي وجوده على وجه العموم.

وبَعْدَ هذا الاستنتاج الذي لا ريب في صحته وصدقه يقولون: إنَّ وجود "المحدود" يُمْكِن ويجب أن يكون خير دليل على وجود "اللا محدود"، الذي هو خالِق الكون.

ويتأمَّلون أيضا "السلسلة السببية" في الطبيعة، فينتهي بهم التأمُّل إلى العثور على دليل آخر على وجود، ووجوب وجود، خالِق للكون، هو، بحسب منطق "السببية"، "العلَّة التي لا تحتاج إلى عِلَّة"، فلا يصح، في العقل والمنطق، وجود فِعْلٍ من غير وجود فاعل، فَفِعْلٌ كفِعْل بناء منزل هو خير دليل على وجود، ووجوب وجود، بانٍ لهذا المنزل.

وفي "سؤال الدهشة" الذي يجب، على ما يقولون، أن يقود إلى الإيمان بوجود خالِقٍ للكون، يُوْرِدون الآتي: سُئِل الإمام الشافعي عن الدليل على وجود خالِق للكون فقال للسائل: انْظُر إلى ورقة توت ففيها الدليل الذي تسأل عنه. هذه الورقة تأكل منها دودة القز، فتخرج لنا حريراً، وتأكل منها النحلة، فتخرج لنا عسلا، ويأكل منها الإبل، فيخرج لنا لحما، فَمَن القادر على ذلك؟!

بيننا وبين الشيء "صورة".. صورة الشيء التي اسْتَحْدثناها له في عقولنا، والتي من خلالها نَنْظُر إلى الشيء ونفهمه ونُفَسِّره؛ مع أنَّ الشرط الأوَّلي لمعرفة واكتشاف "الحقيقة الموضوعية" هو نَزْع تلك "الصورة" من أذهاننا، وأنْ نَنْظُر إلى الشيء، بالتالي، كما يَدْعونا واقعه الموضوعي إلى أن نَنْظٌر إليه.

قد أتصوَّر أنَّ هذا "الحجر" لا يُمْكنه أبداً أن يكسر لوحاً من الزجاج إذا ما قذفته به، فإذا كسره تتملكني الدهشة؛ ولكنَّني بدلاً من أن أتخلى عن تلك "الصورة" التي ثَبُت وتأكَّد بطلانها وزيفها، أبحث عن تفسير يوافِقها، ويبقي عليها، فأتوصَّل، بالتالي، إلى "تفسير" من قبيل أنَّ هذا الحجر "العاجِز (ذاتياً)" عن كسر لوح الزجاج قد تمكَّن من كسره إذ استمدَّ قوَّة من غيره، الذي هو من طبيعة مثالية ميتافيزيقية.

الخلل الأكبر في تفكيرهم ومنطقهم إنَّما يكمن في "الصورة".. في صورة "المادة"، أو "الطبيعة"، التي اسْتَحْدثوها لها في أذهانهم، وشرعوا يَنْظُرون إليها من خلالها.

إذا شبَّ حريق في منزل أحدهم، ثمَّ جاء بالماء وسكبه عليه فانطفأ، فإنَّه يَفْهَم ويُفَسِّر ما حدَث على النحو الآتي: الماء في حدِّ ذاته ليس بقادِر على إطفاء النار، التي في حدِّ ذاتها لا تنطفئ إذا ما أثَّرْنا فيها بالماء.

هذه هي "الصورة الذهنية" التي من خلالها يَنْظرون إلى الماء والنار، وإلى تأثير إحداهما بالأخرى.

كان ينبغي له إذ رأى الماء تُطْفئ الحريق في منزله أن ينزع تلك الصورة من ذهنه، وأن يُفَسِّر ويَفْهَم ما حدث على أنَّه دليل، وخير دليل، على أنَّ الماء يملك من القوى والخواص ما يُمَكِّنه، إذا ما استوفيت بعض الشروط المادية، من أن يُطْفئ النار، وأنَّ الماء لا يُمْكنه أن يُوْجَد إلاَّ وهو مالكٌ لتلك القوى والخواص، فَلِمَ يتصوَّرون الماء تصوُّراً تؤكِّد لهم تجربتهم مع الماء، وفي استمرار، بطلان وزيف هذا التصوُّر؟!

إذا الحجر الذي قذفناه إلى أعلى سقط أرضاً قد يوافِقونكَ الرأي في أنَّ هذا الذي حَدَث مَظْهَرٌ من مظاهر عمل وفعل قانون الجاذبية؛ ولكنَّهم يسرعون في العودة إلى "الصورة الذهنية (الدينية)"، فلولا "المهندس" و"المُنَظِّم" الميتافيزيقي للكون وظواهره لَمَا كان للجاذبية من وجود في هذه العلاقة المتبادلة بين الحجر والأرض!

إنَّهم يتصوَّرون وجود "مادة" مُفْرَغة (أو مجرَّدة) من قانون الجاذبية حتى يُمْكنهم أن يقيموا "الدليل" على وجود، ووجوب وجود، مَنْ أدْخَل، ووَضَع، في تلك المادة قانون الجاذبية، بأن أوْحى إليها أن تصبح مادة ممتلئة بالجاذبية!

إذا كان كل جسم، أو جسيم، في هذا الكون يؤكِّد لنا ولهم أنَّ وجوده من غير قانون الجاذبية يغدو مستحيلا، فلماذا يصرِّون على أن يتصوَّروا المادة على أنَّها شيء لا يملك في حدِّ ذاته ما نراه فيه من قوى وخواص؟!

الشيء، كل شيء، لا يُوْجَد إلاَّ إذا اكتملت أسباب وشروط وجوده، في جانبيها النوعي والكمِّي، فإنْ هي اكتملت، ونشأ الشيء، بالتالي، يتساءلون في دهشة وحيرة (لا مُبرِّر لهما) قائلين: هل كان ممكنا أن يُوْجَد هذا الشيء لو أنَّ "المقدار" من هذا السبب أو ذاك من أسباب وجوده كان أقل أو أكثر؟!

إنَّ "المقادير"، و"النِسَب"، التي نراها في هذا السبب أو ذاك من أسباب نشوء ووجود الشيء، هي ما تَحْملهم على القول بوجود، وبوجوب وجود، "المُقَدِّر" الميتافيزيقي لتلك المقادير والنِسَب، وكأنَّ الشيء يُمْكنه أن يُوْجَد من غير أن يستوفي الجانب الكمِّي من سبب وجوده.. كأنَّ الماء يُمْكنه أن يتحوَّل إلى بخار إذا لم تصل درجة حرارته إلى 100 درجة مئوية!

متى يُمْكننا، وينبغي لنا، أن نقول بوجوب وجود العلَّة غير المحتاجة إلى علَّة؟

عندما نصل في "السلسلة السببية"، في الطبيعة، إلى "الحلقة (الطبيعية) الأولى"، أي إلى شيء لا يمكن أن نَعْثُر على علَّة (طبيعية) لوجوده في شيء آخر، أي في مادة أُخْرى، فهل وصلوا إلى شيء كهذا حتى يقولوا لنا: توقَّفوا، ها نحن بلغنا تخوم تلك العلَّة غير المحتاجة إلى علَّة!

إنَّهم لم يَسْتَنْفِدوا، ولن يَسْتَنْفِدوا، "السببية (المادية)" فَلِمَ تَعَجَّلوا في إذاعة "خبر" اكتشافهم للعلَّة التي لا تحتاج إلى علَّة؟!

حتى "المصادفة"، التي يلعنونها ويناصبونها العداء، تُفْهَم عندهم فَهْما لا وزن له في ميزان الحقيقة الموضوعية.

إذا جِئت ببذورٍ سليمة لنبتة ما، وزرعتها، مهيِّئا لها أسباب وشروط النمو، فلا بدَّ لها من أن تنمو؛ ولسوف تراها تنمو. ونموها هذا إنَّما هو "ضرورة طبيعية".

ولكن قد يَحْدُث في أثناء نموِّها أن تهبَّ ريح (غير متوقَّع هبوبها) فتقتلعها. هذا "الحادث"، أي هبوب هذه الريح، هو ما يَكْمُن فيه مفهوم ومعنى "المصادفة". وهذه "المصادفة" إنَّما هي أحد نصفي الحقيقة، ففي النصف الآخر أرى "الضرورة" في تلك "المصادفة"، فالريح ما كان لها أن تهب، وأن تؤثِّر في النبتة على النحو الذي أثَّرت، لو لم تجتمع وتتهيَّأ لها الأسباب الطبيعية لهبوبها وتأثيرها.

لقد حان لهم أن يفهموا "المصادفة"، في الطبيعة، فَهْما يقيهم سؤالاً فاسدا من قبيل "هل مصادفةً جاء الكون؟".

إنَّهم يَنْظرون إلى الكون فيرون فيه "مشهد النظام"، فهذا النجم لا يصطدم بذاك..

ولو توسَّعوا في النَظَر لرأوا ما يسمُّونه "الفوضى" و"الاضطراب"، ففي مشهد كوني آخر نرى مجرة تلتهم مجرة، وجسما كونيا (ثقب أسود) يلتهم نجماً.

رأوا "النظام"، فقالوا بوجود، وبوجوب وجود، "المُنَظِّم"، فما هو قولهم إذا ما سمحوا لأبصارهم وبصائرهم بأن ترى في الكون ما يسموُّنه "الفوضى" و"الاضطراب"؟!

وإذا كان القمر يدور حتى الآن، وكما يدور، حَوْل الأرض، وإذا كان هذا المشهد الآني، على قِدَمِه، يدعوهم إلى القول بوجود، وبوجوب وجود، "المُنَظِّم" الميتافيزيقي لدوران القمر حَوْل الأرض، فهل يستمر القمر على هذه الحال إلى الأبد؟!

"ورقة التوت" ذاتها تؤثِّر في الأشياء تأثيراً مختلفاً، يمكن ويجب أن نَعْزوه إلى اختلاف طبائع تلك الأشياء، فإنَّ "س" تؤثِّر في "ص" بما يَتَّفِق مع طبيعة "ص"، فهذا التيار الكهربائي يُعْطي "البرودة" في "البرَّاد"، ويُعْطي "الحرارة" في المدفأة. وهذا الماء الذي يسبِّب الحياة لهذه النبتة يمكن أن يُسبِّب لها الموت في ظروف مختلفة.

ليس بالأمر الذي يبعث على الدهشة أن نرى ورقة التوت حريراً في دودة القز، وعسلا في النحلة، ولحما في الإبل، فالأمر الذي يبعث على الدهشة حقاً أن نراها حريرا في النحلة، وفي الإبل، أيضا.

ليس بالأمر الذي يبعث على الدهشة أن نرى الحجر الذي قذفناه نحو السماء يسقط أرضا، فالأمر الذي يبعث على الدهشة حقاً أن نراه مُعلَّقا في السماء إلى الأبد.

لقد صوَّروا "المادة"، أو "الطبيعة"، تصويرا إنْ صَلُح فلا يَصْلح إلاَّ لشيء واحد فحسب هو أن يؤسِّسوا منطقا لقولهم بوجود، وبوجوب وجود، العلَّة التي لا تحتاج إلى علَّة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل أصبحت -المفاوضات بلا سلام- خياراً إستراتيجياً؟!
- الأزمة الاقتصادية العالمية تنتصر ل -قانون القيمة-!
- هرطقة تُدْعى -الملكية الفكرية-!
- الآلة
- معنى -التقريب-.. في مهمة ميتشل!
- أمراض ثقافية يعانيها -الطلب- في اقتصادنا!
- حكوماتنا هي الجديرة بلبس -النقاب-!
- صورة -المفاوِض الفلسطيني- في مرآة -الأمير-!
- معادلة ليبرمان!
- الفقر والفقراء.. في دراسة مُغْرِضة!
- ما تيسَّر من سيرة -القطاع العام-!
- مهزلة يُضْرَب بها المثل!
- الرأسمالية الأوروبية تتسلَّح ب -العنصرية-!
- -العبودية-.. غيض يمني من فيض عربي!
- -المعارَضة- إذ غدت -وظيفة حكومية-!
- إسرائيل -تقصف- الطموح النووي الأردني!
- تعليق -لاهوتي- على حدث رياضي!
- اخترعها الفقراء وسطا عليها الأغنياء!
- حرب إسرائيلية على -النموذج التركي-!
- إلاَّ أسطوانة الغاز!


المزيد.....




- سعودية تدمج البدوي والعصري بأرجوحة -تكي وحكي-
- شاهد.. هذه -عجائب- المراحيض في اليابان
- شرطي لمخالف للقانون: لا تتحرك والأخير يرد بالرقص!
- بالفيديو.. هدية من الأسد لبوتين
- إهانات الناتو تغضب الأتراك ضد الحلف.. وأنقرة لن تقطع علاقتها ...
- آبل تتأخر في طرح -HomePod-
- دراسة بحثية: أغلبية السعوديين يرون أن بلادهم تسير في الطريق ...
- كيم يفرض حظرا على المتعة والترفيه!
- رسالة شفهية من أمير قطر إلى أمير الكويت
- Google تتربص بـ RT


المزيد.....

- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جواد البشيتي - صورة -المادة- في الدِّين!