أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - جواد الماجدي - الدوري الوربي...ووزارة الصحة














المزيد.....

الدوري الوربي...ووزارة الصحة


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 13:41
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


من منا لايتابع الدوري الاوربي فمنذ عام 2003 تقريبيا واذا بالشعب العراقي وبعد الانفتاح على العالم بعد ان كان في دائرة مغلقة تحول الى كتالوني ومدريدي وميلاني واي سي و... وانقسمت العائلة الواحدة الى قسمين او اكثر فالزوجة كتالونية الميول والزوج مدريدي الهوى والاولاد بين بين ..وعند منتصف الدوري وبالتحديد عند الانتقالات الشتوية هددني احد ابنائي رياضيا وقال لي باننا سوف نجلب اللاعب الفلاني واللاعب الفلاني بدلا من اللاعب المصاب او المتراجع مستواه الذي سوف نستغني عن خدماته لاحد الفرق لعدم الاستفادة منه قد يسال سائل ومادخل الدوري الاسباني بالتخطيط ودوائر الصحة . فلو تمعنى النظر بالموضوع لنراه مترابطا بل جزءا لايتجزءا منه كيف وان ادارات الفرق الاوربية تمارس التخطيط بكل مستوياته فعند اصابة او هبوط مستوى احد اللاعبين فيفكر مسوؤل الفريق بالمركز الشاغل ومواصفات اللاعب البديل ومستواه ومهاراته وهذا مايقابلها في التخطيط تحليل وتوصيف وتصنيف الوظيفة واعود هنا الى موضوعي الاساسي الذي ارغب التحدث فيه الا وهو تخطيط الموارد البشرية فلماذالايستغل المخططون في وزارة الصحة ودوائرها الصحية كافة فترة توقف التعيينات تقريبا ولحين تشكيل الحكومة المرتقبة الذي طال انتظارها فيصار الى هيكلة المؤسسات الصحية وتحديد نقاط الضعف في المؤسسات الصحية التابعة لكل دائرة وعند الشروع بالتعيينات تكون هنالك فكرة تامة وكاملة لدى المخطط للعناوين الوظيفية والاختصاصات الذي نحتاجها ولاتكون التعيينات بصورة عشوائية وغير مدروسة ومحسوبة فتولد لنا البطالة المقنعة من جهة والنقص الشديد من جهة اخرى فلو احصت كل دائرة ملاكاتها الادارية والفنية والصحية والخ من العناوين الوظيفية وجدولتها وحسب احتياج كل مؤسسة وناورت بالفائض بين مؤسساتها الاخرى وبدون استثناء او محسوبية ولا يبقى احد الملاكات التمريضية او الصحية يعمل بالمواقع الادارية وموجود منها بالوقت الحاضر الكثير من الحالات فاغلب المستشفيات والمراكز الصحية تعاني من نقص شديد من الكوادر الفنية والتمريضية في حين تجدهم مكدسين في احدى المؤسسات الصحية ولايعملون في مواقعهم فيكون عندنا دراسة وافية لاحتياجنا من عناوين وظيفية محددة نستطيع ان نعوضها بالتعيينات الجديدة , وتكون لدينا درجات وظيفية شاغرة نستغلها احسن الاستغلال . فلو القينا نظرة خاصة في بعض العناوين الوظيفية والتي سوف تنقرض كما انقرضت الديناصورات ولم ينتبه لها احد فمعاون الاحصاء وهو من الاختصاصات الحساسة حيث توقف المعهد الفني من تخريج هذا العنوان الوظيفي وذلك لتحويله الى قسم الادارة الصحية منذ عام 1990 تقريبا والمتخرج منه يعين بعنوان كاتب فلماذا لايصار الى تعيين خريجي كلية الادارة والاقتصاد قسم الاحصاء بصورة اكبر ليسدوا بذالك النقص الشديد بالمؤسسات الصحية وكذلك الحال لامين المخزن فهنالك نقص شديد ايضا في اغلب المؤسسات الصحية فلماذا لايصار الى تخصيص دراجات اكثر لهم وتعيينهم وسد النقص بهم ..وكذلك لوتمعنا النظر في ملاكات المؤسسات الصحية وتوصيفها الوظيفي لوجدنا اغلب العاملين فيها لايعملون ضمن توصيفهم الوظيفي وحتى لوجاء موظفا اخر نقلا من مؤسسة اخرى لايجد له مكان ضمن توصيفه الوظيفي كون المكان محجوز من قبل بعض الذين لايمكن لاحد ان يغيرهم لعلاقاتهم الاخطبوطية الذي بناها في وقت لم يكن فيه احد يشغل المنصب فبالتالي لايوجد مكان للموظف المنقول او المتعيين الجديد سوى الرضوخ للامر الواقع والعمل في اي مكان يحدد له وان كان خارج التوصيف الوظيفي او النقل مرة اخرى .او ترى طبيبا او صيدلي يعمل في قسم ادارة الوارد البشرية او تخطيطها او الاعلام او التفتيش وكان الذي درس في كلية الطب زق علوم الاولين والاخرين زقا فيستطيع ان يلم بكافة العلوم الاخرى لكونه درس الطب ولا اعرف مالتقارب بين الطب وادارة وتخطيط الموارد البشرية !!!! فلو اجرينا بحث عن الاطباء الذين يعملون في المواقع الادارية في وزارة الصحة ودوائرها ومؤسساتها ووزعناهم على المستشفيات والمراكز الصحية لكان لدينا مراكز صحية متخمة الاطباء اليس كذلك ايها المخططون فلماذ لايكون المخططون من خريجوا الادارة او الاحصاء او اداة المستشفيات التي تصرف عليها الدولة مبالغ طائلة .
واخير ارجو ان يكون كلامي هذا ليس تجريحا او انتقاصا للمخططين وانما وجهت نظر شخصية قد اكون مصيبا فيها الى حداما , ولنستفيد من تجربة الدوري الاوربي ايها الاطباء((المخططون))





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,483,233
- الطبيب والادارة


المزيد.....




- بسبب انتشار كورونا.. ستاربكس يغلق أكثر من نصف متاجره في الصي ...
- مقابل 2.4 مليار دولار.. الاتصالات السعودية تتطلع للاستحواذ ع ...
- لماذا رفضت مصر تمويلا جديدا من صندوق النقد؟
- الإعلان عن حجم استثمارات المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية ...
- منح وقروض واستثمارات.. إليكم تفاصيل الـ50 مليار دولار لانعاش ...
- الاستثمارات الأجنبية في تركيا.. كم شركة تأسست بأموال عربية؟ ...
- تعاون طبي روسي صيني لإنتاج لقاح لفيروس كورونا القاتل
- الصين تدعو لزيادة إنتاج الخضروات في ظل تفشي فيروس كورونا
- بعدما سعت للانضمام إلى -أوبك-.. البرازيل توجه ضربة للمنظمة  ...
- بعد -هوندا- شركة -تويوتا- تقرر الإبقاء على مصانعها في الصين ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - جواد الماجدي - الدوري الوربي...ووزارة الصحة