أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميخائيل ديلياغين - الضربة الأميركية لإيران














المزيد.....

الضربة الأميركية لإيران


ميخائيل ديلياغين

الحوار المتمدن-العدد: 3079 - 2010 / 7 / 30 - 13:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ضربة استباقية سترفع أسعار النفط وتضعف الدولار. بكلمات أخرى: ركود اقتصادي عالمي
توحي عقوبات الولايات المتحدة المفروضة على ايران، وهي أشد من عقوبات مجلس الأمن وأكثر ايلامًا منها، بأننا على عتبة حرب. وتخشى اميركا وإسرائيل استخدام ايران القنبلة النووية وتدمير اسرائيل. وعليه، قد توجه الولايات المتحدة ضربة عسكرية استباقية الى ايران بواسطة الصواريخ مع انزال كوماندوس (مغاوير). ومثل الضربة هذه تسهم في فوز الديموقراطيين في الانتخابات الوسطية، في تشرين الثاني المقبل، وتمهد لفوز اوباما بولاية رئاسية ثانية. ولكن الضربة العسكرية خطأ رهيب ووخيم النتائج. والرد الإيراني قد يستهدف الأسطول الأميركي السادس وقواعده.
وقد تشن ايران سلسلة عمليات انتقامية في الولايات المتحدة تثير ذعر الأميركيين. وأثر العمليات هذه نفسي أكثر مما هو عسكري. ويحتمل أن توجه الولايات المتحدة ضربة قوية الى نظام الدولة الإيرانية من طريق اغراق ايران في الفوضى، وتدمير بنيتها التحتية لتكون عبرة. وقد تبلغ سدة السلطة الإيرانية قيادة تميل الى اميركا. فالاضطرابات الشعبية في طهران أظهرت أن ثمة قوى وميولاً ليبرالية فعلية. وقد يستغل الأميركيون التعدد القومي في ايران لتفكيك البلد هذا وتقطيع أوصاله. وعلى رغم أن الاحتمالات هذه أقرب الى الهذيان منها الى الواقع، فحرب العراق هي خير دليل على أن الولايات المتحدة غير معصومة من الخطأ.
ولا يستهان بآثار الضربة في ايران. ويترتب عليها قطع امداد الصين بالنفط من منطقة الخليج. فتعجز الصين عن تحريك الطلب الشامل وتوليده. فيصيب الركود الاقتصاد العالمي. وتسهم مخاوف المستثمرين من الرد العسكري الإيراني في اضعاف الدولار وتقلب أسعاره.
وشأن الدولار، لن يكون الجنيه الإسترليني في منأى من الخطر، فبريطانيا تدعم اميركا، وقد تتعرض لضربة ايرانية. ويفاقم ارتفاع أسعار النفط والاضطراب الأمني وكساد الاقتصاد العالمي مشكلات اوروبا. وأغلب الظن أن يحمل تدهور الأسواق ألمانيا وفرنسا على التخلي عن دعم «الحلقات الضعيفة» في منطقة اليورو. والمنطقة هذه لن تتفكك. فحكومات البلدان المتعثرة فقدت قدرتها على الإدارة النقدية المستقلة. وقد تفقد دول اوروبا الجنوبية، ما خلا ايطاليا، التأثير في سياسة منطقة اليورو النقدية.
وتجني روسيا مكاسب كبيرة جراء ارتفاع اسعار النفط. فتتعاظم أهمية روسيا وأهمية الدول العربية المنتجة للنفط. ويقلع الغرب عن التفجع على الديموقراطية في روسيا، ويرضى بإرساء الاستقرار. ولكن انقطاع تدفق النفط يحمل الصين على التوجه الى روسيا. فيضطر الى زيادة صادراتها من الطاقة، وربما الى السماح للشركات الصينية باستخراجها. والخطوة تسهم في تغير ميزان القوى. فتتهدد بالأفول مكانة روسيا في آسيا الوسطى والأراضي شرق الأورال.?



* ?مدير "معهد مسائل العولمة" في موسكو («ازفيستيا»)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,189,630


المزيد.....




- بونجاح: نهدي هذا الفوز لكل أم جزائرية
- وزير الدفاع الأمريكي يوافق على إرسال قوات إلى السعودية
- الاحتفالات الجزائرية تعم الشوارع.. -لخضرا- الأفضل أفريقيا
- هنت: سنرد على إيران
- روح المدن.. أسماء وعناوين
- نموذج مشرف: خميس وشباب بابل يقومون بحملة نظافة بمركز ومدينة ...
- لماذا -صادرت- إيران ناقلة نفط بريطانية ؟ وهل ستصعد واشنطن؟
- في أوج التصعيد مع إيران.. الملك السعودي يوافق على استقبال قو ...
- بريطانيا تتوعد بالرد على الإيرانيين بطريقة -قوية-
- بلماضي يسخر من تشجيع الجماهير المصرية للجزائر: أحتاج طبيب عي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميخائيل ديلياغين - الضربة الأميركية لإيران