أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكعبي - ثُنائيِّةُ أَسَد بابل














المزيد.....

ثُنائيِّةُ أَسَد بابل


حيدر الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 3078 - 2010 / 7 / 29 - 09:14
المحور: الادب والفن
    


هِزَبْرررررررررررررررررررررررر


من الظلال المتماسـكة
أمتشـقُ جسـدي
وأُوْقِـظُ الأدغال


كلا، كلا
أنتنَّ لا تُشْـبِهْـنني
لِبْـداتُكنَّ مسـتعارة
وأنيابُكنَّ خُلَّب


يا ضِبـاع
أنا الهِزَبْرررررررررررررررررررررررر
معي
لا أحدَ يلهو
وبغيري
يطمعُ المروِّضون



الغابة مملكتي
لا أُمّي
تاجي البرق
وسـقفُ إيواني السـماء
عرررررررررررررررشي تلُّ الأَتاوات
وحاشِــيَـتي الررررررررررررررررعب


هيَّـا، فضحايـاي تنتظر
أُنْهِضُ الأشـجار
وأُضيءُ الثِّـمار
ثُمَّ أبدأُ نزهتي


هِزَبْرررررررررررررررررررررررر


أَتَفَحَّصُ الأفخاذ
وأَرُوْزُ الأكفال
وأَزِنُ الأَلْيَـات


وأزأررررررررررررررررررررررررر
وأزأررررررررررررررررررررررررر
وأزأررررررررررررررررررررررررر



قلوب الوَحْـش طعامي
وأكبادُ الغزلان حَلْـواي
الدم شـرابي
والعظام سِـواكي



أُقَصِّـرُ أعنـاقَ الزرافـات
أُذيْـبُ الفِيَـلَـة
وأتمررررررررررررررررررررررررغُ
بالنمور



أَسْـحَـلُ الأنهار
وأتسـلقُ الأمطار
وأبتني عريناً في السـحاب



هِزَبْرررررررررررررررررررررررر



أُباعِـدُ ما بين فـَكَّـيَّ
وأحرّررررررررررررررررر
الرّررررررررررررررررررعد



أَهْـدِمُ الأوجار
أَقْـصِـمُ الأعشـاش
أَرْررررررررررررررررردمُ الجحور



وأزأررررررررررررررررررررررررر
وأزأررررررررررررررررررررررررر
وأزأررررررررررررررررررررررررر



ولا أَحَدَ يتقدَّم
لا أَحَدَ، لا أَحَد
سـوى الليل
كبيرِ وزرائي



فمي فوهة فُرْن
زَفَراتي تُدْفِئُ أَشْـبالي النِّيـام
فيما أحشـائي تنصهرررررررررر



والآن
وقد تركتُ الأشـجار تنزفُ ورداً
وأبكيتُ الندى
أنا ذاهبٌ إلى الظلالِ القَصِيَّـة،
ذلك النَّـفَـقِ الحلزونيِّ البعيدِ الغور
أَسْـبُرُ ظلمته
وأدعوه للقتال
هاشَّـاً بذيلي نظراتِ القرودِ المرتعدة
فوق الأشـجار
وهي تتأمّل جسـدي الأبنوسيَّ المُعَـضَّـل
يغوصُ في العَـتَـمَـة



هِزَبْرررررررررررررررررررررررر








2





هِررررررررررررررررررررررررر



المـنَـصَّـةُ تحتي ترتَـجّ
أَفْيـالٌ بخراطيـمَ مسـتقيمة
تبصقُ فتتداعى البيوت
طيورٌ عاريةٌ شاهقة
تبيضُ فتشـتعلُ الأنهار
زرافاتٌ بحّاء
تَتَجَـشَّـأ فيتـطايـر الطيـن
ويُغْـلِـقُ عَـيْـنَـيّ



وأزأررررررررررررررررررررررررر
وأزأررررررررررررررررررررررررر
وأزأررررررررررررررررررررررررر





ولا أحد يلتفت
لا أحد، لا أحد
ولا حتى الليل،
كبير وزرائي



روحي لَبْـوة
مُعْـتَـصَـرة بجســدي
تَخْمِـشُ جُدْرانَـه
فتَـدْمَـى براثِـنُـها



بابـل، يا بابـل
لماذا حَـبَـسْــتِني في الرُّخام ؟



ظِبائي البيضاوات
اللائي طالما اغتسلْنَ بلعابي
وتعطَّرْنَ بأنفاسـي
يقفنَ على مرمى ذراع
ويقُلن " أفٍ، ما أنتنَ فمَه!!"



هِررررررررررررررررررررررررر


الباعةُ يَـتَـناهبونني
عيوني ميداليات
أنيابي تمائم
ذيلي مِـذَبَّـة



بابـل، يا بابـل
أنهارُكِ كلُّها لا تُطْـفِـئُـني



الأحلام تعود بي إلى الغابة
ألمح القطط تنقلُ صغارها
وأنا أختطفُ تمثال الذهب
وأعدو
جارّاً خلفي المدينة بأسرها
بعيداً، بعيداً، بعيداً
ثمّ أبعَدَ، فأبعدَ، فأبعد
ها هو الليل—صديقي—
تَسْـتفزُّهُ المصابيح
يتسمَّع اللَغَطَ القادم
ويتأمَّلُ رُجُومَ الهراوات
والشَّـتائمَ والصفّارات



وأعمقَ، فأعمقَ
أتوغلُ بهم
عبر التلال والأحراش والسـنين
حتى أَبلُغَ المَأْسَـدَة
فأبصِق السبيكةَ جانباً
وأدعو أبناء جِلْدتي
يا ضياغم
يا سباع
قوموا انظروا أيَّ صيدٍ جَلَبْت
إذ ذاك وقد عزَّ عليهم الفرار
أستدير
وأواجهُ ضجَّتهم
الآن أذيقكم نكهتي،
نكهةَ الأسد الحرّيفةَ الأصيلة



لكنْ، هيهات
فها أنا في شَـرنقة الآس
أعجزُ عن الإلتفات
لأرى مَنْ يَشُـدُّني من ذيلي



بابـل، يا بابـل
مادُمْـتِ لَسْــتِ أُمّـي
خلِّصـيني من هذا القِـمـاط



هِررررررررررررررررررررررررر



الـوَزَغُ يُـدغْـدغُ باطـنَ أُذُني
الزَّرازير تَحُطُّ على شـواربي
وتلتقطُ الذبابَ من شـفتي الشـرماء
أنوءُ برأسـي الثقيـل
ولِـبْـدَتي تَعِجُّ بالأوراقِ الضَّـالَّـة
وبالذروق والجصّ وفلترات السَّـجائر
فيما لحيتي، آه،
لحيتي المبتلاة المغسـولة بالعَرق
يتعلقُ بها الأولاد
ويتصـايحون



بابـل، يا بابـل
أما مِنْ فأرةٍ تَقْـرِضُ شِـــبـاكي؟



هِررررررررررررررررررررررررر






تموز 1993

عراقي مقيم في الولايات المتحدة

kabial@memphis.edu





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,100,712
- عَلَى عَتَبَةِ التَدْوين
- تعال نحلق فوق عش الوقواق
- عبد الحسن الشذر
- الخَلْق
- صور عائمة
- محمود البريكان ومسألة النَّشْر*
- أسطورة الغريق
- الكل لا يساوي مجموع الأجزاء
- أتَحَدَّثُ عنِ المدينة
- إلى من ينشرون باسم حيدر الكعبي


المزيد.....




- فوز بنشماس يغضب البيجيدي.. والشيخي :-سنتجه الى مزيد من العبث ...
- محكمة ترفض شكوى تشهير تقدمت بها ممثلة أفلام إباحية ضد ترامب ...
- محكمة ترفض شكوى تشهير تقدمت بها ممثلة أفلام إباحية ضد ترامب ...
- فنزويلا تدعم حلا تفاوضيا لقضية الصحراء المغربية
- كاستانير وزيرا جديدا لداخلية فرنسا
- فرنسا: تعديل وزاري يشمل حقيبتي الداخلية والثقافة
- ويل سميث يمازح جمهوره من أعلى برج خليفة (صورة)
- فرنسا: تعديل وزاري يشمل حقيبتي الداخلية والثقافة
- هجوم على السعودي ناصر القصبي بسبب تغريدة عن فنان قطري
- إقبال عالمي على الرسوم المتحركة الروسية


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكعبي - ثُنائيِّةُ أَسَد بابل