أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - ارا خاجادور - عمال العراق يواصلون النضال ويعربون عن إعتزازهم بالتضامن الأممي














المزيد.....

عمال العراق يواصلون النضال ويعربون عن إعتزازهم بالتضامن الأممي


ارا خاجادور

الحوار المتمدن-العدد: 3075 - 2010 / 7 / 26 - 16:06
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


بعد إنهيار التجربة الاشتراكية العالمية زادت شراسة القوى الإمبريالية الى حدود تخطت كل الإعتبارات. وفي أوساط حركات التحرر الوطني طغت كفة اليأس والقنوط بإستثناء النواة الصلبة أو أجزاء منها. وفي الحرب الإمبريالية الأولى على العراق ظهر النظام الدولي الجديد ذو القطب الواحد. وفي حرب إحتلال العراق بدأ نظام القطب الواحد يعاني الوهن والضعف، وتعددت أزماته، وزادت شراسته.

لا نقول أن كل الضعف الذي أصاب القوى المهيمنة والنظام الدولي الجديد كان بفعل نضال الشعب العراقي من أجل إستعادة إستقلاله وكرامة، ولكن قطعاً كان لذلك النضال جزء أساسي. ولا نقول أن شعب العراق وقف وقفة رجل واحد لمواجة العدوان، وذلك لألف سبب وسبب منها الداخلي ومنها الخارجي.

في الأيام الأولى للإحتلال لم تكن كل أوراق المحتل وخدمه مكشوفة، واللعب على العوطف البدائية كان في أشد قوته، والى اليوم يمارسون ذات اللعبة، ولكن الضوء بات ساطعاً على بيادق اللعب في ساحة المحتل، ومن العسير على المحتل تبديل البيادق القديمة بجديدة للتمويه، خاصة بعد إنكشاف عورة الدعاية العرقية والمذهبية والطائفية وغيرها من أدوات "فرق تسد" التي باتت عارية.

إن الثمن الذي دفعه الشعب العراقي كان باهضاً للغاية. وإن فقراء العراق هم الذين دفعوا الثمن الأقسى، وفي المقدمة منهم العمال الذين كان لنضالهم الدور الأساسي في إعادة الوجه النضالي الحقيقي لشعب العراق. بدأت النضالات المشرفة للعمال من أقصى جنوبه الى أقصى شماله. وندعو كل ذاكرة قصيرة الى العودة الى ما كتبناه عن عمال بغداد والبصرة والسليمانية. إن ما كتبناه ليس توثيقاً للسجل النضالي لعمال العراق ضد المحتل وخدمة، بل هو جزء من المعركة، ولهذا لم يكن سجلاً كاملاً لكل أحداث تلك الأيام المجيد، ولكنه في الوقت ذاته يقدم قراءة لعوامل وإتجاهات الأحداث. إن نضال العمال لم يكن محصوراً بعمال النفط فقط وهم الطليعة المقدامة، ولكن في كل حقول الإنتاج، والأدق ما تبقى من الصناعة العراقية. لفد خاض عمال الإسمنت في طاسلوجة بالسليمانية معركة الحقوق بالأمس، واليوم زملاؤهم في معمل إسمنت الفلوجة. إن مصلحة العمال واحدة في وطن واحد. وإن معاركهم لا هوادة فيها.

أقول لقصيري الذاكرة راجعوا ما كتب تحت العناوين التالية: "عيد العمال ومجد المنسيين والمحرومين والمضحين"، "العمال راية الوطن في النضال من أجل التحرر والخبز والبناء"، "لتتشابك الأيدي مع عمال النفط في البصرة الفيحاء" و"حديث مع عمال معمل اسمنت طاسلوجة" وغيرها الكثير.

قلنا في أحدها: "ندعوا كل من يريد الإحتفال حقاً بالأول من آيار أن يعرب عن التضامن بكل أشكاله مع العمال العراقيين ضحايا الإحتلال وعملاء الإحتلال". وفي أخر جاء: "أناشد أخوتي في إتحاد العمال العرب؛ أخوة المرحوم أسعد راجح ومحجوب بن صديق والشفيع وعلي شكر والفلاحي والعياش وعبد الرحيم إسحاق، وأقول لهم: أنتم أدرى بقلوب وعقول العمال العرب، وأين تقف في معركة إبادة الشعب العراقي، وينبغي أن تكون مساندتكم للعمال العراقيين بذات حرارة موقف العمال العرب أنفسهم، إنهم يتطلعون إليكم، ومن واجبكم الوطني والقومي ألاّ تبخلوا في مساندة عمال العراق عامة، وعمال نفط البصرة خاصة لأنهم حراس حقولكم وحقول شعب العراق، ولا تنسوا ولو للحظة واحدة بغداد التي كانت لقرون قلب بلادكم ويدها ورمز عزتها، وكذا كربلاء والأنبار والنجف والموصل وكركوك والسليمانية وكل مدن العراق العزيز المستباح من اللصوص والمجرمين. لا تنسوا العمال العراقيين لإنهم الفصيل الأول الذي إكتشف اللعبة الطائفية والعرقية وتصدى لها، وهي السلاح الأول حالياً لتدمير المنطقة بأسرها ... وأقول لرفاقي في إتحاد العمال العالمي، بأن الأوضاع في العراق الآن وفي المستقبل المنظور، تتطلب منكم شحذ الهمم أكثر في تأدية واجبكم الأممي تجاه أصدقائكم العمال العراقيين والشعب العراقي عامة. إن تضامنكم بوتائر أعلى وأقوى بات حقاً مطلوباً وضرورياً ومبدئياً.

لقد لبى نداءنا ونداءات غيرنا العديد من النقابات والإتحادات والشخصيات العمالية العربية والأجنبية. وسرعان ما أعرب العمال العراقيون عن تقديرهم لهذا التضامن العمالي العالمي، حيث جاء في بيان نقابي صدر مؤخراً ما يلي: "تتعرض اليوم النقابات العمالية العراقية لهجمة شرسة من قبل الحكومة خصوصاً بعد تظاهرة الموانئ ... وقد أثارت قرارات نقل بعض قادة تظاهرة الموانئ ردود فعل عالمية، حيث أعلنت الاتحادات العمالية الدولية شجبها وإستنكارها لهذا العمل الذي يتقاطع تماماً مع الاتفاقيات الدولية التي شرعتها منظمة العمل الدولية". وأعرب العمال العراقيون عن فخرهم بتضامن الملايين من عمال العالم معهم في نضالهم المشروع من أجل الحرية والعيش الكريم.

في هذه الأيام تشن الحكومة الرعناء عدوان على عمال النفط والموانئ في البصرة، وهي مازالت مرعبة من انتفاضة هذه المدينة الباسلة، تلك الإنتفاضة التي وصفت بإنتفاضة الكهرباء. واليوم يتصاعد النضال ضد قرارات وزارة الكهرباء الجائرة، حيث قررت الأجهزة الفاسدة في هذه الوزارة منع ممارسة العمل النقابي، ووضع العمال وقادة نقاباتهم تحت طائلة قانون "مكافحة الإرهاب"، وهو قانون إرهابي بذاته، وغلقت المقرات النقابية وصادرت وثائقها، وأخيراً وليس آخر إقامت محاكم تفتيش تحت ذريعة "إعادة تقويم إستحقاق منتسبي النقابات للإمتيازات الممنوحة لهم".

يا أحرار العالم في كل مكان ساندوا النضال العادل لعمال العراق.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,764,084
- عيد العمال ومجد المنسيين والمحرومين والمضحين
- النقابيان آرا خاجادور وعبد القادر العياش ينعيان الأستاذ خالد ...
- الكسندر مياسنيكيان وتجربته الأممية
- يوم الشهيد الشيوعي
- معايدة ومناشدة وحدثان... وأيام غزة
- كلمة بصدد السياسة فن الممكن
- العمال راية الوطن في النضال من أجل التحرر والخبز والبناء
- -معاً- العمالية البغدادية تحاور آرا خاجادور
- ملاحظة أولية الى ثلاثة و رابعهم بصدد الشكوى ضد مجلة الآداب ا ...
- كلمة بصدد الدعوة الى وحدة اليسار
- وداعاً جورج حبش ... يا ربيع الثورة
- قراءة مختلفة لنهضة معلمي العراق
- هل من مذابح جديدة؟!
- كشفت دعوة التقسيم المخطط المستور
- البيان المحبوس أحد نماذج المصالحة الوطنية
- لتتشابك الأيدي مع عمال النفط في البصرة الفيحاء
- هوامش على لحظات حرجة ومنعطفات حادة
- حال المرأة العراقية في عيدها العالمي
- تضامنوا مع الكاتب الصحفي والأديب علي السوداني
- نحب التحدي العادل والشريف وليس لدينا ما نخفيه


المزيد.....




- رئيس جامعة أسيوط يقرر صرف مكافأة شهر للعاملين بالجامعة من أس ...
- عمال شركة العامرية للأدوية يضربون عن العمل
- غرفة عمليات بالقوي العاملة بالمنوفية للمشاركة بالاسفتاء
- اتحاد عمال الجزائريين يكذب خبر استقالة الأمين العام
- تغطية القناة الاولى للجنة الادارية للاتحاد المغربي للشغل
- شاهد.. وكيل نقابة الأطباء :معاشات الأطباء ليست إعانة ونطالب ...
- البرلمان الليبي يتهم قطر وتركيا بدعم المليشيات في طرابلس...ا ...
- اللجنة النقابية لتكرير البترول فى أسيوط تنظم مؤتمرا لدعم الت ...
- تزايد أعداد العاملات الاستراليات بتصنيع الصوف
- تزايد أعداد العاملات الاستراليات بتصنيع الصوف


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - ارا خاجادور - عمال العراق يواصلون النضال ويعربون عن إعتزازهم بالتضامن الأممي