أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين محيي الدين - نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0














المزيد.....

نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3075 - 2010 / 7 / 26 - 12:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يعدم رجل الدين الوسيلة عندما يطرق باب الاحتيال . فهو يمتلك كل الوسائل الذي تمكنه من ذلك . وهي كثيرة ومتعددة منها على سبيل المثال لا الحصر الثقة المطلقة لعامة الناس به معرفته بنوعية البشر الذي يتعامل معهم . اطلاعه على الحديث والستة النبوية . شكل هندامه والوقار الذي يتصنعه وجملة من الألقاب منحها لنفسه بدون مجهود يذكر . كما أن براعته في التفسير والتأويل وتحدثه بلغة عربية فصحى تضفي على شخصيته نوع من القدسية التي طال ما يعشقها البسطاء من الناس فما بالك إذا ادعى انه ينحدر من نسل النبي الكريم ! فيكون ذلك أدعى بأن يقدس وتثنى له الوسادة . كل هذا الهيلمان الذي أحاط به نفسه يسهل عليه الكثير مما يصعب على الآخرين في عملية النصب والاحتلال . فتكون لفتواه قيمة وتجد لها أذان صاغية لدى أمة من الجهلة من المحيطين به ومعارفه وتابعيه . وبذلك يكتسب ثقة زائفة بنفسه قد تجعله يمارس كبائر الأمور ويحلل ما حرمه القران كما يحرم ما حلله . وهذا ما لاحظناه في ثقفينا لسلوك رجال الدين منذ أمد غير قصير . بالأمس سلطنا الضوء على قسما من وسائله الشريرة بتحليله قتل الأبرياء والربا والزنا لنفسه وللمقربين منه ولا بأس بأن نسلط الضوء اليوم على وسائله بتحليل السرقة فلقد أفتى أحدهم قبل خمسة سنوات بضرورة دفع الخمس عما سرقه بعد السقوط حتى يتجنب العذاب الرباني يوم القيامة وبذلك يكون ليس مشجعا على السرقة فحسب بل شريكا فيها كما اطلعت على بعض الفتاوى تحلل سرقة الكهرباء والماء من الدولة بحجة أنها دولة مارقة ولا تحكم بما أنزل الله واليوم يمارسون السرقة بأنفسهم وخير دليل على ذلك سرقتهم للوقود تحت سمع وبصر الدولة وبفتوى صريحة ومباشرة من مراجع أحزابهم السياسية . تستحضرني حادثة حصلت أمامي قبل أكثر من أربع عقود .0 أحد التجار أعطى للمرجع الديني الأعلى مبلغ سبعمائة دينار لتوزيعها على فقراء مدينة النجف . فما كان من المرجع إلا أن أعطى المبلغ لأحد أقاربه ليشتري دارا له وعندما علم بذلك التاجر وقف للمرجع أمام الملأ وخاطبه بصوت عال (( سيد أعطينك مبلغ لتوزيعه على الفقراء لماذا أعطيته لقريبك ليشتري دارا له . أمامك ساعات لا أعادة المبلغ )) فما كان من المرجع إلا إعادة المبلغ مساء . أما الكذب عند بعض رجال الدين فهو ممارسة يومية يعيش عليها ويعتاش منها ويبررها دينيا اعتمادا على مبدأ التقية وعلى حديث ينسب لأحد الأئمة مفادها (( التقية ديني ودين أجدادي )) وان كنت لا أميل إلى صحة هذا الحديث . لكن لهذا الحديث بعض المبررات في ظل حكومة جائرة تمارس القتل ضد مناوئيها مما يفرض على المناوئ عدم الإفصاح أو الكذب حماية لمشروعه ولماله وحياته إلا أن بعض رجال الدين اتخذوها مبدأ لهم حتى أن أهالي المدن ممن على احتكاك يومي برجل الدين قد يصدقون السياسي العراقي في يومنا هذا ولا يصدقون رجل الدين !؟ سوف لن يصدق البعض بأن الكثير من رجال الدين مشركين في وحدانية الله وهذا ما سوف أقف عنده في الجزء الثالث من نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,976,981
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين
- الدين أفيون الشعوب أم رجال الدين أفيونها ؟؟ الجزء الثاني
- شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟
- المقاومة تهزم الاحتلال شعبيا بعد أن هزمته عسكريا !
- متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها
- نقد اليسار لا يعني التبرؤ منه
- ترهات اليسار العراقي !
- أزمتنا أخلاقية وليست سياسية !
- علمنة الدولة العراقية والتغير المنشود
- ألمانيا واليابان تستنجدان بالسعودية لحل مشاكلهما الديمقراطية ...
- في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))
- حوار مع المقاومة الوطنية العراقية
- لا أحد كان يحرك الشارع إلا الشيوعيين العراقيين !
- لماذا يستهجن البعض لقاء القذافي بمعارضين عراقيين ؟
- هل يرضيك يابن رسول الله أن تسرق أصوات الفقراء ؟
- هل نحظى برئيس وزراء لكل العراقيين ؟
- رئيس هيئة المسائلة والعدالة مطلوب الى العدالة !!
- أرفض أن يكون السيد جلال الطالباني رئيسا للعراق !


المزيد.....




- حركة النهضة الإسلامية تتمسك بتكوين حكومة أحزاب موسعة في تونس ...
- وزير الأوقاف الجزائري يدعو إلى الامتثال الصارم للإجراءات الو ...
- الأمين العام لدور الإفتاء ينعى الأمين العام لمجمع الفقه الدو ...
- القيادي الفلسطيني رائد صلاح يحذر من هدم المسجد الأقصى
- أ ف ب: حركة طالبان على استعداد لعقد مفاوضات سلام أفغانية -خل ...
- لبنان: الطائفة قتلت الدولة!
-  الكاظمي: جادون في حل مشاكل المسيحيين
- فيديو.. نائب لبناني مستقيل: الوجع الأكبر لانفجار بيروت عند ا ...
- محمد علي الحوثي يعلق على لم شمل عائلة يهودية من اليمن في الإ ...
- الكاظمي يحث المسيحيين المهاجرين على العودة إلى العراق


المزيد.....

- بلاغة القرآن المزعومة / كامل النجار
- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين محيي الدين - نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0