أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد الكريم أبازيد - أسئلة إشكالية حول مفهوم اليسار والوطنية















المزيد.....

أسئلة إشكالية حول مفهوم اليسار والوطنية


عبد الكريم أبازيد

الحوار المتمدن-العدد: 3073 - 2010 / 7 / 24 - 01:20
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


أود أن أشير أولاً إلى أنني أطرح هذه الأسئلة للمناقشة دون أن يعني ذلك أنني أتبناها كلها ، فأسلوب طرحي لبعض هذه الأسئلة قد يوحي للقارىء أنني أتبناها كلها، ولكني في الواقع أطرحها بأسلوب ندوات "الجزيرة" بهدف إثارة النقاش، وإلقاء الأضواء التفصيلية لتسهيل مناقشتها، ولهذا فإنني أرجو أن يكون النقاش في إطار الأفكار المطروحة وليس رداً عليَّ . فالأفكار عندما تطرح تصبح ملكاً للجميع ، وعندما يتحول النقاش إلى مناكفة يفقد قيمته المنهجية والغاية المرجوة منه ، وإن أسوأ أنواع النقاش هو الذي يُفقد صاحبه الحجة المنطقية فيتحول إلى "نِقار" شخصي ظاناً أنه بلغ " سِدرة المنتهى" ...
لا يوجد برأيي ، مفهوم واحد لليسار. فما يعتبر موقفاً يسارياً في بلد ويحتاج إلى نضال مرير ، قد يبدو ساذجاً ومضحكاً في بلد آخر. وعلى سبيل المقال فإن اليساريين في السعودية يطرحون ويناضلون في سبيل السماح بسماع الموسيقى في الأماكن العامة وفتح دور للسينما والسماح للمرأة أن تقود السيارة وأن يمشي شاب وفتاة في الشارع يضحكان معاً دون أن تلقي عليهما القبض دورية " الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" "بالجرم المشهود" وتودعهما السجن مع الجلد .
وقبل أن استرسل في طرح الأسئلة ، أود أن أطرح سؤالاً إشكالياً: هل اليسار مفهوم عقائدي أم مفهوم سياسي ؟ فإذا كان عقائدياً فليس هناك من يساري ، بنظر العقائديين ، سواهم ، عدا الإسلاميين طبعاً، الذين هم إلى جانب الماركسيين والقوميين، يشكلون التيار العقائدي . الذي يعتبر نفسه وحده على صواب والآخرين على خطأ، ولهذا فإن هذه الأحزاب عندما تستلم السلطة تعلن حالة الطوارىء والأحكام العرفية وتحل الأحزاب إلا حزبها، وتغلق الصحف إلا صحفها. وبما أنها لاتؤمن بتداول السلطة، فإنها تُجري انتخابات شكلية تكرس ديمومة سلطتها، وبالتالي فإنها "مضطرة" لملء السجون بذوي الأفكار المناوئة لها وتلصق بهم تهماً جاهزة : عملاء ، خونة ... إلخ
أما إذا اعتبرنا مفهوم اليسار سياسياً ، وأنا مع هذا المفهوم، فإن الأحزاب التي تدعي اليسارية ضمن هذا المفهوم ، لا تعتبر يسارية لأن من أول شروط اليسارية الإيمان بالديموقراطية وتداول السلطة.
ففي البلدان البورجوازية الديموقراطية التي تعتبر اليسار مفهوماً سياسياً لا عقائدياً ، هناك أحزاب يسارية وأحزاب يمينية ، وأحزاب يسار الوسط وأحزاب يمين الوسط ، وكلها تؤمن بتداول السلطة عن طريق صناديق الانتخاب، وتتنافس فيما بينها في البرامج الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تطرحها على المواطنين، أما في البلدان التي تحكمها أحزاب عقائدية ، فلا حاجة لبرامج انتخابية لأنه لا يوجد من ينافسها على السلطة اللهم إلا بعض البرامج والخطط الشكلية التي لا يعيرها الناس اهتماماً.
هل الشيوعيون في بلدان المعسكر الاشتراكي كانوا يساريين ، والمعارضون كانوا يمينيين. إذا كان الأمر كذلك ، فلماذا لم يدافعوا عن أنظمتهم الاشتراكية التي حققت بالفعل الكثير من المنجزات الاجتماعية والذين كان تعدادهم عشرات الملايين وبيدهم أجهزة الدولة والجيش وأجهزة الأمن؟
هل طالبان التي أعادت أفغانستان إلى العصور الوسطى، فمنعت تعليم البنات وأغلقت مدارسهن، كما منعت المرأة من الخروج إلى الشارع إلا مع "مُحْرّم" والتي تنتج أكثر من 60% من حشيش العالم يوزعه تجار المخدرات في جميع أنحاء العالم ، والذين حطموا أعظم تراث إنساني في أفغانستان وهو تماثيل بوذا، ذلك التراث الذي حافظت عليه الحضارة العربية الإسلامية طيلة قرون، هل طالبان هؤلاء وطنيون لمجرد أنهم يقاومون الاحتلال؟ إن من يقاوم الاحتلال يجب أن يعد الشعب بنظام يجعل الناس يشعرون بأن هذا النظام أمَّن لهم حياة أفضل ، لا أن يجعلهم يترحمون على أيام الاحتلال ، قد يمسكني أحدهم بالجرم المشهود قائلاً: ها أنت تبرر الاحتلال !! لا يا سادة ! أنا لا أبرر الاحتلال، بل أدعو إلى مقاومته واعداً الشعب بحياة أفضل لا اسوأ .
إن هؤلاء الملالي في أفغانستان الذين يعيشون مع الجواري ويعدون شعبهم بإعادته إلى حياة القرون الوسطى ليسوا وطنيين ، إن الوطني هو من يحترم شعبه ويعيد إليه كرامته وحريته ويسمح له بالتعبير عن رأيه.
هل بول بوث جزار الشعب الكمبودي الذي أباد أكثر من مليونين من شعبه بطريقة وحشية لم يشهد له التاريخ مثيلاً، يساري، لمجرد كونه يعلن أنه ماركسي، وماركس منه براء، فماركس إنسانّي قبل كل شيء وليس جزاراً .
هل ابن كيم ايل سونغ الذي ورث الحكم عن أبيه ويورثه الآن لابنه والذي أوصل شعبه إلى حافة المجاعة بحيث تقدم له المنظمات الإنسانية الغذاء ويصرف ثروات الوطن على صنع اسلحة وصواريخ وقنابل نووية لا تسمن ولا تغني من جوع بدل أن يصرفها على رفع مستوى معيشة هذا الشعب ، ويجري استعراضات عسكرية بلباس لا يقدر عليه الجيش السويسري، ويسوم شعبه سوء العذاب، هل هو يساري لمجرد ادعائه أنه يتبنى الماركسية؟
أذكر ، قبل ثلاثين عاماً أن سألني أحد أصدقائي : هل النظام في كوريا الشمالية أفضل من النظام في السويد؟ قلت له طبعاً، فالنظام الكوري الشمالي اشتراكي وقد سبق السويد بمرحلة تاريخية كاملة، فالشعب الكوري الشمالي يرفل في نعم الاشتراكية بينما الشعب السويدي لا يزال يرزح تحت نير الرأسمالية!!
أليس الشباب والشابات البورجوازيون الذين يسافرون على نفقتهم الخاصة إلى كندا وسياتل وبرلين وغيرها من المدن التي تعقد فيها دول مجموعة العشرين، الأغنى في العالم، مؤتمراتها، فيصطدمون مع رجال الأمن ويسقط منهم عشرات الجرحى ويدخل مئات منهم السجون ، احتجاجاً على نهب الاحتكارات العالمية للشعوب، أليسوا يساريين رغم أنهم لا يؤمنون بالماركسية.
أليس دعاة حماية البيئة (حزب الخضر) الذين شكلوا أحزاباً غير ماركسية وأصبح لهم نواب في البرلمانات وينادون بإيقاف تخريب البيئة مطالبين أصحاب المعامل الكبرى بالتقليل من إنبعاث الغازات التي تلوث الجو وتسبب الانحباس الحراري ، أليسوا يساريين، رغم أنهم غير ماركسيين.
وأخيراً، هل الحزب الشيوعي السوري بأجنحته المتعددة يساري؟ وإذا كان كذلك، فما هي البراهين التي يقدمها للشعب السوري لإقناعه بأنه يساري.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,917,477
- حوار صريح في فرع المخابرات
- عجائب الدهر في بلاد العرب
- العربي بو ساري
- جوليانا وكاليباري
- الديموقراطية والديموقراطية المزيفة
- المرأة والحب والسياسة
- بائع الفستق
- حول اجتماعات الجبهة الوطنية التقدمية في سوريا
- الملائكة والشياطين


المزيد.....




- الكرسي الرسولي يندد بظاهرة التفاوت بين الفقراء والأغنياء
- الكرسي الرسولي يندد بظاهرة التفاوت بين الفقراء والأغنياء
- القيادي بالحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف
- أكثر من 40 عاما من النضال ..”حزب التجمع” يستعد لمؤتمره الثام ...
- تاريخ الثورة الروسية (ج2): كرنسكي وكورنيلوف/ 1
- عودة المتظاهرين إلى شوارع الجزائر وسقف المطالب يرتفع
- عودة المتظاهرين إلى شوارع الجزائر وسقف المطالب يرتفع
- الأخضر رابحي يكشف سبب غياب القيادة في الحراك الشعبي الجزائري ...
- خالدة جرّار : ما كان ينبغي لبعض قوي اليسار أن تشارك في الحكو ...
- آلاف المتظاهرين يحتجون في شوارع العاصمة الجزائرية وسط غياب ا ...


المزيد.....

- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد الكريم أبازيد - أسئلة إشكالية حول مفهوم اليسار والوطنية