أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد اللطيف حصري - إحتضار حل الدولتين














المزيد.....

إحتضار حل الدولتين


عبد اللطيف حصري
الحوار المتمدن-العدد: 3065 - 2010 / 7 / 16 - 14:18
المحور: القضية الفلسطينية
    


قبل ست سنوات في مثل هذه الايام اتخذت المحكمة الدولية في هاغ قرارا اعتبرناه في حينه تاريخيا ومنصفا، واعني قرار عدم شرعية جدار الفصل العنصري الذي يتمدد كالاخطبوط في اراضي الضفة الغربية المحتلة. فرغم القرار والسنوات الست والحملات الدولية والمحلية المناهضة للجدار، اسرائيل ماضية في بنائه وتعزيزه بهدف ابتلاع المزيد من الارض، واتاحة المساحات الضرورية لمزيد من الاستيطان.
لقد سقطت منذ زمن بعيد كل ذرائع الامن في تبرير بناء الجدار، ويدرك الجانب الفلسطيني تماما كما يدرك الجانب الاسرائيلي، ان استيلاء الجدار على نحو اربعين بالمئة من اراضي الضفة الغربية، له دوافع كولونيالية عنصرية وليس امنية، ففي السنوات الست الاخيرة تسارعت وتيرة الاستيطان بنفس الوتيرة التي عملت بها اسرائيل من خلال الجدار على عزل التجمعات السكانية العربية في مدن وقرى الضفة الغربية، وتحويلها الى كانتونات اشبه بمعازل عرقية، منها ما أحيط بالجدران ومنها ما هو قابل للاحاطة بحسب ضرورات الاستيطان و "امن" او جشع المستوطنين.
والمفارقة انه كلما امعنت اسرائيل في الاستيطان والتوسع داخل الاراضي المحتلة، كلما اتسعت دائرة "المعترفين" بمبدأ حل الدولتين. وللوهلة الاولى قد يبدو الامر متناقضا، لكن حين يقترن هذا الاقرار او الاعتراف يالتشديد على "دولتين لشعبين"، بمعنى نحن هنا على الجزء الاكبر من فلسطين، وانتم هناك داخل تلك المعازل العرقية، ففي ذلك ما يفسر جنوح الاحزاب الصهيونية وحتى اشدها يمينية وتطرفا الى "قبول" الفكرة بشرط اشتراط الشرعية الدولية بالجزمة العسكرية الاسرائيلية، أي ان يفرض الاحتلال حدود الشرعية الدولية وسقف المطالب الفلسطينية التي يمكن للمؤسسة الصهيونية ان تتعايش معها.
لكن ينبغي في نفس السياق طرح السؤال الاخر، بمعنى ما هي حدود الشرعية الدولية التي تستطيع المؤسسة الفلسطينية التعايش معها، وهل يملك اي فلسطيني، بأية صفة كانت حق استبعاد مسألة اللاجئين وحقهم بالعودة، وهو الامر الذي تسعى اسرائيل الى شطبه وحذفه نهائيا من خلال الحديث عن دولتين مع التاكيد انهما لشعبين، وبذلك تضع اكثر من علامة سؤال ليس فقط على مستقبل مناطق احتلال عام 67، واعتبار المعازل العرقية في غزة والضفة هي الدولة الفلسطينية، وانما على مستقبل نحو مليون ونصف المليون فلسطيني مواطني دولة اسرائيل ايضا. فليس صدفة ان يتزامن الحديث عن الدولتين مع الحديث عن الترانسفير والتبادل السكاني.
في حقيقة الامر لا ينسجم حل الدولتين، ولا حتى في صيغته الممسوخة، مع جشع المؤسسة الصهيونية وشهيتها التوسعية الكولونيالية، وما تسعى اليه اسرائيل ليس اقل من دولة يهودية كاملة السيادة على كامل تراب فلسطين التاريخية، وليس اكثر من بضعة معازل عرقية عربية، منزوعة السيادة، لا تمانع اسرائيل في تسميتها "امبراطورية فلسطين العظمى". فبخلاف الهرج عن حل الدولتين، تسير الامور على الارض في اتجاه دولة واحدة هي الدولة اليهودية، وقد يقول البعض التوراتية، لكن مهما قيل او يقال ستكون حتما دولة ابارتهايد، تقمع اهل البلاد الاصليين، ما يدعو الى اعادة النظر في طروحات باتت محتضرة وغير قادرة على تقديم الحل وتقريب السلام، واعني تحديدا طرح "الدولتين لشعبين" بصيغته الاسرائيلية الممسوخة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,741,294
- هل تهز هزة هاييتي ضمير الانسانية؟؟


المزيد.....




- بحيرة غريبة تجذب الزوار في أذربيجان.. ما سر هذه الجزيرة التي ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...
- منذ 1950 حتى اليوم: لمحة عن دخول و"خروج" بريطانيا ...
- نتنياهو: حزب الله يمتلك "على الأكثر بضع عشرات" من ...
- إيطاليا تعلن التوصل لاتفاق مع المفوضية الأوروبية بشأن الميزا ...
- وزير المالية السعودي: لا نية لتغيير رسوم الوافدين
- كيمي رايكونن من بطل "فورمولا 1" إلى شاعر "هاي ...
- كيف تجعل طفلك يتوقف عن البكاء؟
- اللجنة الدولية للصليب الأحمر: تبادل السجناء اليمنيين قد يشمل ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد اللطيف حصري - إحتضار حل الدولتين