أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكعبي - أتَحَدَّثُ عنِ المدينة















المزيد.....

أتَحَدَّثُ عنِ المدينة


حيدر الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 3065 - 2010 / 7 / 16 - 10:39
المحور: الادب والفن
    


أوكتابيو باث
ترجمة حيدر الكعبي


الى إليوت واينبركر


إنها بـِدْعةُ اليومِ وخرائبُ مابعدَ غد؛ فهي تـُدفـَن وتـُبعثُ كلَّ يوم،
وهي مقيمة في الشوارع، والساحات، والباصات، والتاكسيات، والسينمات، والمسارح، والبارات، والفنادق، وأبراج الحمام، والمدافن،
إنها المدينة العظيمة اللانهائية كالمجرة، والتي تكفي غرفةٌ من ثلاثة أمتار مربعة لاحتوائها،
المدينة التي تحلم بنا جميعاً، والتي نصنعها وندمرها ونعيد صنعها ونحن نحلم
المدينة التي نحلم بها جميعاً، والتي لا تكف عن التغير فيما نواصل الحلم
المدينة التي تستيقظ كل مائة عام، فتتطلع في مرايا الكلمات، وحين لا تتعرف على نفسها تعود للنوم
المدينة التي تتبرعم من أجفان المرأة التي تنام الى جانبي، وتستحيل
بنصبها التذكارية وتماثيلها وتواريخها وأساطيرها
الى نبعٍ من العيونٍ، كل عين تعكس المشهد نفسه مسمّراً في حدقتها
أمام المدارس والسجون، والأبجديات والأرقام، والمعابد والقوانين:
النهر الذي هو أربعة أنهر، البستان، والشجرة، والأنثى، والذكر الذي يرتدي الرياح،
--لنعُدْ، لنعُدْ، لنكن صلصالاً مرة أخرى، لنستحمَّ في ذلك الضوء، لننمْ تحت تلك الأجرام السماوية،
لنطـْفُ على مياه الزمن كورقة القيقب المشتعلة يجرفها التيار،
لنعُدْ—أنحن نائمون أم مستيقظون؟ نحن موجودون. موجودون، لاغير. يطلع الفجر، الوقت مبكر،
نحن في المدينة، لا نغادرها إلا لنسقط في مدينة أخرى مطابقة لها ومختلفة عنها،
إنني أتحدث عن المدينة الهائلة، عن الحقيقة اليومية المكونة من كلمة واحدة لاغير—"الآخرون"،
ففي كل واحد من هؤلاء " أنا" مختصرةٌ في "نحن"—"أنا" مجروفة،
أتحدث عن المدينة التي بناها الأموات، والتي لم تزل مسكونة بأشباحهم العنيدة ، ومحكومة بذكراهم المستبدة،
المدينة التي أتحدث معها حين أتحدث مع لاأحد، والتي تلقنني الآن هذه الكلمات المؤرَّقة،
أتحدث عن الأبراج والجسور، والأنفاق ومرائب الطائرات، والعجائب والكوارث،
أتحدث عن الدولة المجردة وجهاز شرطتها الملموس، وعن معلميها وسجانيها ووُعّاظها،
عن المحالّ التجارية حيث يوجد كل شيء، وحيث ننفق كل شيء، وحيث يستحيل كل شيء الى دخان،
عن الأسواق وأهرامات ثمارها، عن تعاقب الفصول الأربعة، عن الذبائح المعلقة في الكلاليب، عن تلال البهارات، عن أبراج القناني والمعلبات، عن كل الطعوم والألوان، عن كل الروائح والمواد، عن طوفان الأصوات —المياه والمعادن والأخشاب والطين—عن الحافلات والمساومات والصفقات المشبوهة القديمة قدم الدنيا، عن مباني الصخر والرخام والأسمنت والزجاج والحديد،
عن الناس المحتشدة في الأبهاء والبوابات، عن المصاعد التي تعلو وتهبط كالزئبق في المحارير،
أتحدث عن المصارف وإرشاداتها الإدارية، عن المعامل والمشرفين عليها، عن العمال ومكائنهم الزانية بمحارمها،
عن المسيرات الإستعراضية الأزلية للدعارة في شوارع طويلة طول الرغبة والضجر،
عن ذهاب وإياب السيارات، مرآةً للهفاتِنا، ومشاغلِنا ورغائبـِنا، (لماذا؟ ومن أجل ماذا؟ وإلى أين؟)،
عن المستشفيات المكتظة دائماً، حيث نموت دائماً وحيدين،
أتحدث عن ظلال الكنائس، وعن اللهب المتراقص لشموع المذبح
كألسنة متلعثمة يتحدث بها البؤساء الى القديسين والعذروات بلغة متقدة متذبذبة،
أتحدث عن عشاءٍ تحت مصباحٍ أعورَ على مائدةٍ عرجاءَ في صحونٍ مكسّـرة،
أتحدث عن قبائلَ بريئة تخيم في الأراضي القاحلة مع نسائها وأطفالها وحيواناتها وأشباحها،
عن الفئران في أنابيب المجاري، وعن العصافير الشجاعة التي تعشش على الأسلاك الكهربائية في الكورنيشات وفوق الأشجار الشهيدة،
عن القطط المتأملة وحكاياتها الفاسقة تحت ضوء القمر—إلـه السطوح المتوحش هذا،
عن الكلاب الضالة—الفرانسيسيين والرهبان البوذيين—الكلاب التي تنبش عظام الشمس،
أتحدث عن النسّاك، عن أخوّة الأحرار، عن شعوذات القضاة، عن عصابات اللصوص،
عن أكاذيب دعاة المساواة، عن جمعية أصدقاء الجريمة، عن نادي المنتحرين، عن "جاك مقطـِّع الأوصال"،
عن "صديق الرجال" شاحذ شفرة المقصلة، عن القيصر "حبيب الجنس البشري"،
عن الحارات المشلولة، عن الجدران الجريحة، عن النافورات الجافة، عن التماثيل الملطخة،
أتحدث عن مزابل بحجم الجبال، وعن الشمس الصامتة التي تتخلل سحب الدخان،
عن الزجاج المهشم وصحارى أنقاض الحديد، عن جرائم البارحة، عن مأدبة (ثريمالسيون) الخالد،
عن القمر بين هوائيات التلفزيون، عن فراشة على قارب من الأقذار؛ أتحدث عن مطلع الفجر مثل سرب من مالك الحزين على بحيرة، عن شمس بأجنحة شفافة تحط على الأوراق الحجرية للكنائس، عن تغريد الضوء في الأغصان الزجاجية للقصور،
أتحدث عن ظهائر بدايات الخريف، عن شلالات الذهب الروحاني، عن تحولات العالم، حيث يفقد كل شيء جسده، حيث يغدو كل شيء معلقاً،
حيث يفكر الضوء فنغدو محض أفكارٍ طرأت في ذهن الضوء، وفي لحظة طويلة يغضي الزمن، فنصبح هواء مرة أخرى،
أتحدث عن الصيف، وعن الليل الهاديء الذي ينمو على مهله في الأفق مثل جبل الدخان ثم يتفتت شيئاً فشيئاً وينهار فوقنا كالموجة،
عن تصالح العناصر، عن جسد الليل الممدد كنهر هائل غلبه النوم بغتة، ونحن نتأرجح على أمواج تنفسه، وقد أصبح الزمن محسوساً حتى ليمكنك أن تمسكه كالثمرة،
ها قد أشعلوا المصابيح، فاتقدت الطرق بوميض الرغبة، وفي المتنزهات راحت الأضواء الكهربائية تتخلل الأوراق وتسقط فوقنا مثل رذاذٍ أخضر فسفوريّ يضيؤنا دون أن يبللنا، والأشجار تهمهم، وتقول لنا شيئاً،
ثمة شوارع مظللة كابتسامات غامضة لا ندري الى أين تؤدي—لعلها تؤدي الى مرافيء الجزر الضائعة،
أتحدث عن النجوم فوق الشرفات العالية وعن العبارات المستغلقة التي يكتبْنها على صخرة السماء،
أتحدث عن وابل المطر الذي جلد الزجاج وأذل الأشجار والذي دام خمساً وعشرين دقيقة، خلـَّف بعدها ثقوباً زرقاء في الأعالي، ونافوراتٍ من الضوء، وبخاراً يتصاعد من الأسفلت، وسياراتٍ تلمع، وبركاً تبحر فيها ظلال زوارق،
أتحدث عن غيوم بدوية، عن موسيقى نحيلة تضيء غرفة في الطابق الخامس،عن ضجيج الضحك في منتصف الليل مثل مياه بعيدة تجري بين الجذور والأعشاب،
أتحدث عن اللقاء المأمول بذلك الشكل المفاجيء الذي يتجسد فيه المجهول ويتمظهر للجميع:
عيوناً كليلٍ نصفِ مفتوح، ونهاراً يستيقظ، وبحراً يستلقي ممدداً، ولهباً ناطقاً، ونهوداً جريئة كفيضان من الأقمار،
وشفاهاً تقول "إفتح يا سمسم" فينفتح الزمان، وتستحيل الغرفة الصغيرة الى حديقة للتحولات، ويتصل الهواء بالنار، ويختلط الماء واليابسة،
أتحدث عن قدوم اللحظة التي يدور فيها المفتاح في القفل فيتوقف الزمن عن الجريان، هناك في الجانب الآخر الذي هو هنا بالضبط،
لحظة "الى هنا"، لحظة نهاية الـفواق والأنين والقلق، حين تفقد الروح الجسد، وتنسل عبر ثقب في الأرض، وتسقط في ذاتها، وقد انخرق قعر الزمن، فدخلنا في ممر لا نهاية له، ورحنا نلهث داخل دهليز،
أتراها تقترب تلك الموسيقى أم تبتعد؟ أتراها تشتعل تلك الأنوار الشاحبة أم تنطفيء؟ ويغني المكان ويغضي الزمان: إنه اللهاث، إنها النظرة التي تنزلق عن الجدار البرّاق، إنه الجدار الذي يصمت، الجدار،
إنني أتحدث عن تاريخنا العام وعن تاريخنا السري، تاريخك وتاريخي،
أتحدث عن غابات الحجارة، عن صحارى الأنبياء، عن النفوس الآهلة بالنمل، عن تحالفات القبائل، عن بيوت المرايا، عن متاهات الأصداء،
أتحدث عن الضجةِ الكبرى التي تأتي من أعماق الزمن، الهديرِ الغامض لأمم تتوحد وتتبعثر، دورانِ الحشود وأسلحتها وتساقطها كأحجار من سفح، الضجيجِ الأصم لعظامٍ تنحدر الى قعر التاريخ،
أتحدث عن المدينة راعية القرون، أمنا التي تنجبنا وتفترسنا، تخترعنا وتنسانا.


• من ديوان "شـجرة في الداخل" (Árbol adentro)
• حيدر الكعبي شاعر عراقي مقيم في الولايات المتحدة.

kabial@memphis.edu





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,138,761
- إلى من ينشرون باسم حيدر الكعبي


المزيد.....




- اتحاد الأدباء يحتفل بالذكرى الـ 60 لثورة 14 تموز
- سينما فاتن حمامة.. إلى زوال
- عمل سينمائي مصري يتحول إلى -ماتريوشكا-
- الثقافة والانفجار السكاني
- عما ستكون أفلام -الخوذ البيضاء- خارج سوريا
- خمس قنوات على يوتيوب متخصصة في تحليل الأفلام السينيمائية
- صرخة فنية بألمانيا لإنقاذ إرث اليمن الحضاري
- أردني يحول قشة العصير إلى آلة موسيقية..وينجح
- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-
- مصدر دبلوماسي: إغلاق الممثلية التجارية الفرنسية في موسكو


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكعبي - أتَحَدَّثُ عنِ المدينة