أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرج بيرقدار - إنعكاسات مظلمة في قصائدي














المزيد.....

إنعكاسات مظلمة في قصائدي


فرج بيرقدار

الحوار المتمدن-العدد: 3063 - 2010 / 7 / 14 - 15:16
المحور: الادب والفن
    



لا أظنني أبالغ لو قلت إن تاريخ سوريا المعاصر في أحد معانيه، وبخاصة خلال السنوات الثلاثين الأخيرة، إنما هو تاريخ السجون السياسية.
وإذا كان لا بد لأي تاريخ من انعكاسات في الأدب، فإني أعتقد أن العرب، وبشكل خاص العراقيين ثم السوريين، سيكونون في المستقبل من أصحاب أكبر تراث عالمي في أدب السجون.

مواجهة مناقير الطيور بالبلطات، أعني مواجهة الكلمة الحرة بالكرابيج والجنازير والتعذيب إلى تخوم الموت وأحياناً تجاوزها، هي واحدة من أهم "خصوصياتنا الثقافية" التي تتباهى بها وتتلطّى وراءها أنظمة الاستبداد للتملُّص من أي مساءلة أو تهمة تتعلق بمدى التزام تلك الأنظمة بحقوق الإنسان.

لا أريد الخوض في المناقشة دحضاً ولا تأييداً لتلك القناعة المتمثلة في أنه "في البدء كانت الكلمة"، غير أني لا أشك أبداً في السعي الحثيث لأنظمة الاستبداد من أجل الوصول إلى قناعة أخرى مفادها أنه في النهاية كان الصمت طوعاً أو كرهاً.

كشاعر سوري يمكنني القول إن أدب السجون في سوريا خلال السنوات القليلة الماضية أصبح واضحاً ومتنامياً، ولكنه مع ذلك لم يشكّل حتى الآن إلا جزءاً صغيراً جداً مما لم يتجرأ الكتّاب بعامة والسجناء بخاصة على نشره بعد.

وإذا كان لكل شعب إلياذاه أو أوذيساه أو شاهناماه أو مهابهاراتاه، أو غير ذلك مما يعكس أو يسجّل حياته وتاريخه وقصصه وحِكَمَهُ وأحلامه وكوابيسه، فإن لنا نحن العرب شعرنا الذي عكسَ وسجّل، منذ ما يزيد عن ألفي سنة، حياتنا وتاريخنا وقصصنا وحكمنا وأحلامنا وكوابيسنا، وقد بدأ يعكس الآن، معاناتنا في السجون.
لقد كان الاستبداد في سوريا، وما زال، أحد الوارثين لأسوأ ما في الأنظمة الرأسمالية، ولأسوأ ما في الأنظمة الاشتراكية، وعلينا أن ننتظر حالاً آخر أو تغيُّرات أخرى داخلية أو إقليمية أو عالمية ملائمة، أو قادرة على حماية حرية التعبير، لنتمكن بعدها من رؤية وقراءة مجمل انعكاسات ذلك السجل الأسود الضخم لتاريخ سوريا "الحديثة" في الشعر أو في الفنّ والأدب عموماً.

أما بالنسبة إلى تاريخي الشخصي أو تجربتي الشخصية كشاعر أمضى أربعة عشر عاماً في سجون الديكتاتورية السورية، فإن بوسعي القول إن السجن قد غيّر مجرى حياتي أولاً، ومن ثم غيّر شكل ومضمون كتابتي، وحتى قاموسي اللفظي وهواجسي ومشاعري.
لقد أصبح السجن والسجين والسجّان والزنزانة والمهجع والسياط والتحقيق والتعذيب والدم والغنغرينا والكلبشات والكابلات و"الطميشات" والأبواب والأقفال والجنازير والشرّاقات والجوع والإضراب عن الطعام والزيارة والشوك والرمل والعتمة والفئران والعقارب والسلّ والجَرَب والأسوار والأسلاك الشائكة واللعنة والكوابيس والأشباح والموت واللائحة تطول...
أقول أصبح كل ذلك جزءاً من قاموسي الراسخ.
هل لكل هذا علاقة بموضوعة مؤتمرنا حول الانعكاسات التاريخية في الشعر؟
لست جازماً تماماً، غير أني على أية حال أشتهي الخروج من تلك المجتلدات الجهنمية المجنونة، ومن انعكاساتها أيضاً، لعلي لا أكتب عن غير الورد وشقيقاته واشتقاقاته.

• مداخلة في مؤتمر حول "الإنعكاسات التاريخية العامة والشخصية في الشعر" - مهرجان ربيع الشعر- ليتوانيا 26 أيار 2010.
• نشرت هذه المداخلة في صحيفة "الغاوون" العدد 29.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,098,121
- ترجمة أولية لرقيم مسماري
- رياض الصالح الحسين.. خبز وزيتون وسياط*
- يوم في أحد سجون السويد
- حرية الإبداع أم إبداع الحرية؟!
- عمتَ معلِّماً يقظاً آمناً متجدِّداً. آمين*
- قصيدة النهر
- النص الكامل لكلمة الشاعر السوري فرج بيرقدار
- شريعة غاب نعم.. ولكن أين الغابة؟!
- وردتنا الأسيرة.. ها يدي أرفعها كمئذنة
- أقل سوءاً ولكن أكثر عاراً
- يوم في حياة فرج بيرقدار
- في سوريا: حرية الصمت ممنوعة أيضاً!
- أنصاب
- أي سويد ماكرة هذه السويد
- شيء عن الريح
- ذهاب
- ليس للبكاء.. ليس للضحك
- نزف منفرد
- الطائر
- رؤيا


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء
- المالكي: الخطاب الملكي رؤيةٌ مستقبلية ودعوة لانبثاق جيل جديد ...
- الزفزافي: اللهم ارحمني من والدي أما أعدائي فأنا كفيل بهم !! ...
- المالكي : هذه هي التحديات المطروحة على الدورة البرلمانية
- بداية السباق نحو خلافة إلياس العماري بجهة الشمال
- شكرا جلالة الملك
- وحوش نيتشه وتحذيرات هوبز.. كيف يعبر فيلم -الجوكر- عن عالمنا ...
- مفاجأة.. العربية ثالث لغة في أستراليا
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام البرلمان الإثنين


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرج بيرقدار - إنعكاسات مظلمة في قصائدي