أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق البصري - رسالة وذاكرة..

















المزيد.....

رسالة وذاكرة..


صادق البصري
الحوار المتمدن-العدد: 3056 - 2010 / 7 / 7 - 00:34
المحور: الادب والفن
    


رسالة


اكتبُ إليكَ الآن من خلال غشاوة الدمع البيضاء
هاهو صوتي ينوس في الغرفة فلا يسمعه أحد،
غير الكرسي والمنضدة والسرير والصمت المقيم والليل ..
الليل هاهو قد تبدد .. لاح الفجر وأوشكت الشمس أن تشرق
لقد صار الشوق يذبل مثل الورود على الشرفات
تستولي علي الوحشة فانتظر قدوم ليل جديد
وأدب بهدوء الى حديقة بيتنا المقفرة
ابكي وأبكي حتى أغيب عن نفسي
وفي الصباح أرى العشب نامياً
تماماً حيث تساقط دمعي ،
هاك دمعي
إني انتظر أيها البعيد المستحيل ..

ذاكرة

إن هذا الصوت الخفي لايبرح يرن في إذني وتعتلج في صدري العاطفة ،
هاقد خرجت وحيدا إلا من إلحاح أحمق وعنيد لنفس متمرده تجتاحها المرارة
كانت قناعتي فجه تخدعني ، فتجول بي متاهات اليأس ، فاصحوا على سراب اللقاء،
ابكي ، ومتى كان البكاء مجديا !؟
أين أنتِ أيتها القريبة البعيدة ..
لقد كان يسحرني صوتها ،قوامها ،خصرها
كم كانت صادقه ،ورقيقه ،وواثقة
كم كانت لصيقة بالحياة
بأصعب تفاصيلها
وكم كنت مغفل ؟
أية امرأة ..!!
كانت تهطل علي كغيمة مكتظة
فتغرقني بالقبل
لابل كانت كالبحر بأمواجه العاتية
تنهض كجبل
وتنحدر كسيلٍ عارم
كنت اغرق اجل اغرق
وهي تصهل ،
لأفتح لها قلبي
منذا الذي يسعفني بقشه
أتشبث بها
فلا يجرفني طوفانها ،
تتلاشى العاصفة
فيخمد جمر قلبينا ..
أين أنتِ ..؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- طلاسم الخزاعي ..أسئلة البكلوريا هذا العام انموذجاً
- دوله حقيقيه .. دوله وهميه !؟
- يا أيها النمل ادخلوا جثتي ..
- الصندوق ذي الجلد المرمري ..
- حلم صبي من شمال الجرح ..
- لافتاتٍ...سود
- رجل محافظ
- خطأ
- الليل وأنين انثى..
- حب بلا... حدود
- كذلك قال شوبنهور..
- يا أهل العراقية ماذا أنتم فاعلون !!؟
- سوق..نائم
- قائمة أم محمد الاميري والمشروع الوطني !؟
- مطر..آسن
- عنعنات..
- وصايا المعلم
- المواطن والمرجعيه والشفره الانتخابيه
- المخفي والمعلن..الانتخابات العراقيه انموذجا
- عاجل من وصايا الخبراء..اجتثاث الشعب!!؟


المزيد.....




- نصف قرن منذ انطلاق مهرجان موسيقى الجاز في مونترو
- -ساق البامبو - دراما خليجية تناقش المسكوت عنه
- روحاني يؤكد دور الفنانين بتقديم صورة حقيقية عن ايران
- أوسكار تتجه لتحقيق التنوع الجنسي والعرقي بين أعضائها
- إدوارد غابرييل: القيادة الحكيمة لجلالة الملك تعزز استقرار ال ...
- الذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو: مصر تتجه لتعزيز تجربتها في ال ...
- وقفة عرفان برواد الفن الأصيل في الجزائر
- الحكومة تعقد مجلسها الأسبوعي
- عندما يكون الجلوس أرضا وسيلة لمناصرة قضية ما
- الرئيس الأمريكي جون كينيدي من خلال الروائيّين -


المزيد.....

- النحليل الروائي لسورة الفاتحة / عبد الباقي يوسف
- أديب في الجنة . ملحمة أدبية فلسفية . الجزء الثاني. / محمود شاهين
- الأبْقارُ تحلمُ أيضاً / حميد كشكولي
- بحث في الاوضاع السياسية والاجتماعية التي انتجت الاغنية السبع ... / فاطمة الظاهر
- كائن وحيد يقبع في لوحة .. وكتابات أخرى / مؤمن سمير
- داخل الاتون جدران المعبد / مارينا سوريال
- رواية القلم الضال (4)...العاصفة حكمة لم نتعلم معناها بعد! / ساكري البشير
- الرفيق ابو خمرة والشيخ أبو نهدة / محمد الهلالي
- أمثالي المحكية فسط الشامية / نزار يوسف
- الأدب الشعبى وبناء الشخصية / سمير الأمير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق البصري - رسالة وذاكرة..