أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - رحيم الغالبي - حوار مع الاديب الشاعر المغترب عبد الكريم هداد















المزيد.....

حوار مع الاديب الشاعر المغترب عبد الكريم هداد


رحيم الغالبي
الحوار المتمدن-العدد: 3049 - 2010 / 6 / 30 - 18:29
المحور: مقابلات و حوارات
    


حوار سريع مع الاديب الشاعر والقاص المغترب عبد الكريم هداد... الذي ذهب للغربه مع اخوانه الثلاثه يوسف هداد ابو الفوز وجاسم هداد حيث يقيم في السويد مع الاستاذ جاسم هداد اما يوس ف ابو الفوز يقيم في فنلندا بعد ات غادروا ميدنتهم السماوه...على اثر مطاردة الحزب البعثفشي لهم منذ اواخر السبعينات...
جاء رده على بعض النقاط فاجاب كمايلي:

إجابات عن أسئلة مجلة أنكيدوا، من خلال رئيس تحريرها الإستاذ الشاعر المبدع رحيم الغالبي.

1- كيف اهتدى الهداد عبد الكريم للادب؟

كانت هدايتي للأدب نتيجة طبيعية بفعل تراكم ثقافي عشته ومارسته بوعي أو من دونه، حيث كان الجو الثقافي العام في العراق والذي وجدت نفسي أتلمسه عبر الوعي السياسي الذي كان يأخذ بأيدينا ضمن صراع الخير والشر بوعي أو من دونه نحو التفسير المنطقي للظواهر الطبيعية.
ومثلما وجدت في بيتنا تلك المكتبة التي تضم أصناف أدبية عدة، كنت منتعشاً بقرائتها، مثلما كانت الخواص العراقية الإجتماعية والإقتصادية والسياسية محتفظة على ثوابتها العامة وضمن إطر الممارسة الإجتماعية اليومية، حيث منحتني الشعور بدفء تلك الحياة ، وهذا ما عشته في مدينتي السماوة من جو ثقافي وفني قريب جداً مني، الى حد إختلاطه مع الممارسسات الإجتماعية، فخلال عقد سبعينيات القرن الماضي، كانت لي ممارسة متواضعة في المسرح المدرسي، وفي الإبتدائية كنت ميال الى الرسم ، وحصلت على جائزة في مسابقة سنوية للنشاط المدرسي ، كما إنني لا أنسى إهتمام الأساتذة في ما بعد وخاصة إساتذي عموماً وخاصة في اللغة العربية ومنه الإستاذ " سجاد .." الذي كان يطلب مني في كل مرة، قراءة ما أسطره في دفتر الإنشاء والتعبير أمام زملائي من الطلبة آنذاك. لكن يبقى للجو السياسي ـ الثقافي الذي لمسته في يوميات بيتنا، ومرور العديد من الشعراء والمسرحين والموسيقيين له تأثيرة المباشر، حتى في أحد المرات اقام " اتحاد الشبيبة الديمقراطية" في بيتنا معرضاً لمجموعة من فناني الفن التشكيلي في مدينتنا السماوة.
لكنني اتذكر من إنني بقيت مرتبطاً ومولعا بالمسرح اكثر، حتى ان رجال الأمن اغلقوا ستارة المسرح علينا ونحن نقدم مسرحية، كنا مجموعة من الطلبة مشاركين باسم "اعدادية السماوة للبنين" عام 1977 في مهرجان مدرسي للمسرح، كتب حينها مراسل جريدة "طريق الشعب" إشادة واضحة بعملنا المسرحي الذي أشرف على بروفة الجنرال لها المخرج المسرحي" رحيم ماجد" والنص كان للفنان الراحل قاسم محمد بعنوان "الشهيد" .
وكانت كل مجريات عقد السبعينيات من القرن الماضي من حياة ثقافية وانعطافات سياسية كانت لها تأثيراتها في صقل تكوينات خطواتنا الأولى ورسم ملامح مسارات شخوصنا في هذه الحياة، حيث دفعت المعطيات اليومية لنضوجنا والسير نحو الأمام بخطى ثابتة، لم نحيد يوما عنها، وعن مواقفنا في الدفاع عن كرامة الأنسان وحقوقه وكل المظالم الجسيمة التي أحاطة به. هذا ما دفعنا بقوة نحو الرحيل كإعلان واضح وصارخ لموقفنا إتجاه سلطة تعسفية فاشية جلبت الويلات والحروب والتخلف والدمار والجهل الى العراق.
وما بين محطات المنافي، إستنهضت بكل ما لدي من وعي ودراية بأهمية الكتابة ودورها في فضح سلطة كانت تطاردني بشكل مرعب، فكنت أستأنس للشعر في رسم وطن خالي من الإستغلال والحروب ، وطن يصلح لطفولتنا وكل تلك الأحلام البريئة.

2- من قادك للطريق الشريف المتعب للسياسه؟

بالتأكيد كانت مدينتي السماوة بكل تفاصيلها التاريخية والسياسية والثقافية، قد دفعت بي نحو الإقتراب من السياسة لما كانت تعانيه من نقص في الخدمات وما كانت تطمح له، وايضاً عائلتي حيث ارتباطها في ذلك الصراع السياسي، حيث كانت عائلتي تتحرك بمعية مناصرة المظلومين ومعارضة سياسة العفالقة الفاشية. كما إن لإخوتي جاسم هداد ويوسف ابو الفوز من التأثير المباشر في التواصل الروحي الذي مازال مستمراً في ابعاده العامة حيث هجرتنا سوية نحو منافي الموقف ورفض التعسف والجور.

3- ماهي ظروف خروجك للمنفى؟

لم أجد من حيلة للتخفي، وقد ضاقت بلادي التي كانت تجر نفسها نحو التهلكة، وقد كثر المطبلين والإنتهازيون الذين صنعوا فيما بعد طاغية، لم يذكر قبله التاريخ من شبيه له ، وسيحكي التاريخ صور هذا الدمار والحروب، وعن أولئك الذين نراهم اليوم في شاشة التلفزة اليوم، بنفس تلك المفاهيم التي أسميها " ثقافة البعث" التي يمارسها الكثيرون بوعي أو من دونه تحت مسميات كثيرة، لقد خرجت من العراق تعبيراً عن موقف وطني اتجاه ما كان يحصل في وطني من بطش وتعسف وحروب، وكي اعلن عن صوتي، وكي تبقى يديّ بيضاء من دون أن تلوثها براثين نظام جائر وانتهازيون صنعوا مجداً من رماد وطن.

4- كتاباتك بمن بدأت؟

بدأت بالوطن ـ وأول قصيدة لي ، كانت قصيدة فصحى، أوصلتها لأستاذي يحيى السماوي كي أحصل على رأي منه، ففوجئت بها موجودة ضمن مواد النشرة الثقافية الجدارية لمقر الحزب الشيوعي العراقي في مدينتي السماوة ربيع عام 1977. ومنها أعتقد إنني بدأت الكتابة الفعلية، بخطى ثابتة، حيث كنت ومازلت مهتماً باللغة العربية الفصحى، إضافة لإهتمامي في كتابة الشعر الشعبي نقداً وشعراً ونصوص غنائية.

5- كتابك الشهير عن الادب الشعبي والذي احدث ضجه ايجابيه في شارع المتنبي سوق الادباء والمثقفين من كل المحافظات يتسوقون منه؟

نعم هذا ما وصلتني عنه من الأخبار والمتابعات الصحفية، والآراء المنشورة وتلك الممتعضة أيضاً، والتي تصلني كشتائم سخيفة أحياناً، كنت أنتظر من أصحابها بما يمتلكون من منابر ومؤسسات إعلامية ونجومية أسماء، أن يدحضوا تلك الآراء والوثائق التي تبنيتها وبينتها في كتابي الموسوم " مدخل الى الشعر الشعبي العراقي" بإسلوب بحث علمي، كما سعيت نحوه ورسمته لنفسي، من اجل إعادة شئ من تلك الذائقة الجمالية الشعرية المفقودة في ساحة الشعر الشعبي العراقي، الذي أصبح المحرك الأساسي والأول هو مبدأ المقايضة من اجل المال والنجومية التلفزيونية الفضائية، لذا تفشى شعر المدح الرخيص، وأصبح شعر التصفيط والتصفيق ومنابر المكرمات على شكل عينات نقدية في ظروف مختومة بإسم رئيس هذا الحزب او ذاك، إنه شعر خالي من الصورة الشعرية والتفرد في الصيغة والوعي والموقف. ضاع الشعر وبقي ضجيج المال والمحسوبية ومفاهيم العشيرة والطائفة.

6- طموحاتك المستقبليه...؟

أن ألتقي بملحن عراقي ، اشاركه كتابة اغاني عراقية تجذب الجمهور نحو ساحة من الذائقة الجمالية، وأن تحافظ على خواص الأغنية العراقية وبيئتها.



7..واخيرا
باسم مؤسسة انكيدو ونشكرك وباسمي رئيس تحرير مجلة انكيدو الثقافيه الحره

لكم كل الشكر والتقدير أيها الشاعر الجميل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,715,765
- اعداء اليسار...هم اعداء الشعوب
- بأهوارالغموكه...اطيور
- عباد الشمس...لا
- لاحضت برجيلها.. ولاخذت علي ال سستاني..
- اصوات الناخبين ..خارج خطوط التغطيه
- الحكومه المرتقبه...او الحومه المرتقبه ام الحوم
- البطاقة الغبيّه...للمتقاعدين وليس الذكيه
- اكاشفه بالموضوع الابيض
- جانه البعث والواوي....ياعمي ا علاوي
- البعث راد اقرون...كصّوا..اذاناته..لاعوده للبعث
- الاسماء المستعاره..تتهجم علي كوني يساري
- لاعلاوي ..ولامسحاته...!!
- ( لاحضت برجيلها..ولاخذت علاوي...!)
- تشكيل الحكومه.... وعلى الاشجار بومه...!!!
- يارئيس..وياخسيس..رغم ذلك سقط الطاغوت
- ريسان الخزعلي عن ومضات رحيم الغالبي
- بساتين من الورود لميلاد الحزب الشيوعي العراقي 31 ّ آذار
- باقات ورود كبيره وحمراء للحزب الشيوعي في عيده ال 76 عيد 31 آ ...
- واحد وثلاثين آذار
- الليلة ليلة هنانه...ذكرى ميلاد الحزب الشيوعي العراقي ال76


المزيد.....




- ردود فعل بعض سكان ستراسبورغ بعد تحييد شريف شيكات
- ترامب لن يجتمع مع بوتين ما دامت روسيا تحتجز سفنا أوكرانية
- نتنياهو: إسرائيل ستصدر تصاريح لآلاف المنازل المبنية بشكل غير ...
- ترامب لن يجتمع مع بوتين ما دامت روسيا تحتجز سفنا أوكرانية
- نتنياهو: إسرائيل ستصدر تصاريح لآلاف المنازل المبنية بشكل غير ...
- جنوب أفريقيا تنافس مصر على استضافة أمم أفريقيا 2019
- شاهد.. -الكفتاجي- أكلة الشعب في تونس
- الحبيب الحسيني يدعو إلى جعل المراكز الجهوية للاستثمار بشكلها ...
- جمال كريمي بنشقرون يدعو إلى ترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة وإعما ...
- سعاد الزيدي تشدد على أهمية التماسك الاجتماعي، كمدخل رئيسي لض ...


المزيد.....

- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - رحيم الغالبي - حوار مع الاديب الشاعر المغترب عبد الكريم هداد