أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دهام حسن - حكمة الشعر..!







المزيد.....

حكمة الشعر..!


دهام حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3036 - 2010 / 6 / 16 - 16:49
المحور: الادب والفن
    


--------------------------------------------------------------------------------
اليوم سآخذ منحى آخر في الكتابة، سأحذو حذو الشعراء الكبار في أغراضهم الشعرية، وسأنثر بعض الحكم، كما فعل زهير بن أبي سلمى في معلقته، وكما شأن المتنبي في كثير من قصائده، فالحياة كانت لهما بمثابة مدرسة، ترفد ذهنهما بزاد معرفي وتصقّله، فتغتني الأذهان بتجارب الحياة، ويخصب الخيال بتلونات الواقع وغزارته، وهنا أقول للتوضيح والتأكيد لست بصدد المقارنة بين ما أكتب من أشعار، وبين مدرستهم الرصينة، وقصائدهم ومعلقاتهم الفائقة الجودة، فهم كانوا مدرسة زاهية طالت قرونا، وما زلنا نقف عند معالمها، وأنا من خلال هذه المدرسة أبغي أن أسوق بعض الأفكار كحكم لا لسبيل المقارنة بل لتحريك ذهن المتابع لما تتضمنه الحكمة من تلميح وتوجيه، وقد سبق لي أن نثرت بعض الحكم في قصيدتي (دولة الشعر) ليست غايتي من هذه الأبيات سوى أن يستأنس بها المتابع، وتوظيفها في المكان والظرف المناسبين..واعلم جيدا من أن الحكمة لا يمكن اتخاذها كقاعدة نستشهد بها أو الأخذ بصوابيتها، فهي تأخذا أحيانا طابع التجربة الخاصة، ثم تعمم هذه التجربة، لتأخذ بالتالي الطابع العام، والحكمة تثبت ويتناقلها الناس وفق سوية المجتمع وحسب العقلية السائدة فيه عند إطلاق الحكمة، والتقاليد السارية، والحكمة بالغالب بعيدة عن ميدان العلم.. لهذا فكثيرا من تلك الحكم لا نذكرها اليوم لأنها بنت ظروفها ولم تعد الأرضية اليوم صالحة لإشاعتها، أو مقبولة لتداولها، والحكمة هي نتاج مجتمع ما عند درجة من تطوره، أو خبرة بعض رجالاته.. فما كان صالحا بتداولها أمس قد لا يصلح تناقلها بنفس الوتيرة اليوم... أخلص أخيرا إلى القول.. إن الحكم هي وليدة تجارب إنسانية، وهي بمثابة أمثلة دارجة تدار على كل لسان، ولا تمت إلى العلم بصلة، وإن كانت في بعض جوانبها لا تعارض العلم.. وإن الحكمة في بعض جوانبها قد تأخذ جانبا سلبيا مثل قولنا : (اتقّ شرّ من أحسنت إليه)..

..وإليك فيما يلي هذه الأبيات، وهي لا تخرج عن سنة الشعراء القدامى من حيث إطلاق الحكمة، وإن كانت أقل جودة من حيث الصياغة والسبكة..طبعا الأبيات من نظمي.. ما أرجوه أن لا يقولنّ أحد أن (دهاما) يقصدني في هذا البيت أو ذاك، فلا بأس أن يلاحقنا الشك جميعا، ولا ضير بعده أن يتفكر واحدنا في موقعه وهل ينطبق عليه تهمة الحكمة أم لا..ويتصرف بإيجابية في ضوء ذلك

على الرواسي تتداعى سحب
لكن تراها بددا عن تلّـة
تتكاثف السحب وتتجمع حول السلاسل الجبلية الكبيرة، لكنها تتبدد وتتفرق وتفرّ عن التلال الصغيرة..

عيب اللئيم طبعه لا ثوبه
وغير ذا تطبّع في ملّتي
يعرف اللئيم عادة بطبعه لا بما يتظاهر هو بخلاف ذلك ..فكل ما يتظاهر به اللئيم يعد تطبعا وحيلة لا يستر لؤمه باعتقادي..

كلّ الكلاب في القرى نابحة
دون أذى إلا كلاب قريتي
من عادة الكلاب في القرى النباح دون أن تلحق أذى بالسابلة..إلا الكلاب في قريتي فهي تنبح وأيضا تعضّ ..

الناظرون للسماء عزة
ليسوا كمعتف جدا الأخسّة
المتطلعون للعلا بأنفة وعزة النفس ليسوا كمن يمد يده مستجديا العطايا من اللئام..

مهما علا في دمن نبت الكلا
سينطوي على مزايا الدمنة

إن النبتة التي تنمو في وسط مزبلة، لا بد لها أن تحمل سجايا ذلك الوسط الذي خرجت منه..كان العرب يقولون: إياكم وخضراء الدمن..
أي حذار أن تؤخذوا مخدوعين بفتنة امرأة حسناء من منبت سوء..*





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,775,105
- يا لائمي في الهوى ما العمل..!
- أبيع نفسي..!
- دور القائد الفرد في الحركات الاجتماعية تاريخيا..!
- جمالك سيّدتي...!
- أموت حبّا..!
- إنني أهوى السياسهْ..!
- دالية الحبّ..!
- الحياة الداخلية للأحزاب - مثال الأحزاب الكوردية..!
- المتزوجة..!
- جارتي وفاء...!
- رحلة مع الحرية..!
- الحب المستحيل..
- التعددية في الماركسية..!
- أنا لن أعود إليه..!
- الأخلاق والعمل السياسي..!
- مرٌ علي العتب..!
- العالم العربي وتهافت الحركات السياسية..!
- حيرة الحبّ..!
- الثقافة والشرائح المثقفة..!
- ليتني .. ليتني عدت صبيّا ..!


المزيد.....




- -فيديو مسرب- لسما المصري ورامز جلال يثير الجدل.. و-MBC- تتدخ ...
- شاهد.. سوزان نجم الدين تتعرض لوعكة صحية حادة
- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دهام حسن - حكمة الشعر..!