أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - تحملنا طويلا يارب العزة














المزيد.....

تحملنا طويلا يارب العزة


جمال المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 3036 - 2010 / 6 / 16 - 08:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحملنا كثيرا وعلى مدى عقود طويله بهلوانيات الساسه وعنترياتهم ، كل من يمتطي الكرسي يريد ان يتحول الى عنترة العبسي صانع البطولات والامجاد ، ما ان يهموا باستلام السلطه حتى يتناخوا الى شحذ سيوفهم ويبادروا الى اصدار البيانات التحريضيه ودق طبول الحرب ، فقوة الملوك بقيادة المعارك المزلزله طويلة الامد لاحروب الليله والليلتين او الاغاره على القبائل وسلب ماتقع عليه ايديهم من اموال وغنائم وسبايا ، فالقادة وبقدره الهيه مولعون بنقيضين ، الحروب والغواني ، حروب على الاعداء والخصوم السياسيين وحروب طاحنة على السرير ، والثانية اعنف من كل الحروب لانها تمثل صولة صاحب السمو التي يثبت فيها براعته وكفاءته في ( فض ) النزاعات والازمات المستعصيه ، اما الحروب الاخرى فانها جمعيه يشارك فيها قادة الفصائل والجند والطبالون والزمارون والمرتزقة والمغنون ، لاتبرز فيها ( فحولة ) القائد المفدى وانما تنسب له ( تشريفيا ) قيادة الشعب الى النصر الحاسم حتى لو كان خسارة فادحة ...
خمس وثلاثون سنه تحملناها بالتمام والكمال ، حروب وحصارات وويلات وتدريبات على السلاح ، شيبا وشبابا ، عجائز وصبايا ، وورثنا طوابير من الارامل والايتام والمعوقين ، وكنا نأمل من الباري عز وجل ان يلطف بنا ويخلصنا من القائد الضروره الذي ما ان يخرجنا من حرب خاسرة حتى يدخلنا في حرب اخرى وكأننا السندان الذي صنع خصيصا لمطرقة سيادته ، ولكن الحظ بدلا من ان يرسل عزرائيل اوكل لنا ست الدنيا وراعيه الديمقراطية امريكا لتخلصنا من القائد الاوحد ، وجيأت الديمقراطية الوليدة تحت سرف الدبابات وازيز الطائرات ورعب الاباتشيات وحملت معها اعدادا كبيرة من هواة السياسه الذين تحولوا الى قادة ازماتييين ابقوا امريكا في ورطه لاتعرف كيف تخلص منها ، فبعدما كانت تمنى نفسها بان يصبح العراق مثال للديمقراطية في الشرق الاوسط اصبح العراق مثالا للتناحر والفساد وسوء الاداء والتقاتل من اجل المناصب ، فـ (ماما امريكا) فوجئت بساسه لم يتعلموا اصول الديمقراطية ولايعرفوا كيف يقودون دوله ولو كانت بحجم جزيرة ، وانما بامكانهم قيادة حروب وصناعة ازمات وافلام كوميديه بمنتهى السخريه ...
خلصنا من صدام وتورطنا في ساسه وصفتهم ظلما في مقالات سابقه بالمراهقه السياسية ، ولكن الاصح هي الاميه السياسية ، لانهم مازالوا لحد هذه اللحظه في مرحلة تعلم الف باء السياسه او بالاحرى لثغ حروفها ، فليس كل من كتب مقالا في صحيفة ينتقد فيه النظام اوقاد مظاهره في بلاد الفرنجه اصبح سياسيا وبامكانه قيادة دولة والتحكم بمصائر عباد الله بحيث صيرونا حقل تجارب لطموحاتهم وبهلوانياتهم ..
لقد اثبتت الايام ان ساستنا اهل مصالح ومطامح ومستعدون لحرق الاخضر واليابس من اجل طموحاتهم ، الكل يبحث عن المناصب ، وليس اي مناصب ، يريدون في ليلة وضحاها ان يصبحوا رؤوساء ، من المقهى والرصيف والمسجد الى كرسي الرئاسه ، ولاندري باي منطق تقاس الامور في العراق الديمقراطي التعددي المزاج والطموحات ...
هل بامكان من يعد الارصفة في الغربه او يملأ معدته بشق الانفس وربما ينام جوعانا لانه لايملك ثمن وجبة عشاء ويرى مابين ليلة وضحاها كل هذا العز والابهة والمواكب الجباره والحمايات والميزانيه المفتوحه ان يترك الكرسي بسهوله او يتنازل لغيره من اجل مصلحة الوطن او من اجل حقن دماء المواطنين الابرياء ...
مابيننا وبين الساسة مئة عام من العزله ، اللهم ابعدنا عن شرهم وعن حروبهم العبثيه ، واحصر نارهم بينهم ولاتوزعها علينا ، بل وزعها عليهم بالتساوي ، لانريد منهم شيئا سوى ان يبعدوا عداواتهم وثاراتهم عنا وان لاينشروا تلك الثقافة الى اجيالنا لاننا نخاف على اطفالنا من تلك الثقافة الغريبه ، الكبار محصنون من امراضهم تلك ولكن اطفالنا الذين مازالوا مثل الاوعيه الفارغة قابله للتعبئه وعرضة لعدوى التناحر السياسي ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,312,905
- أقنعة اللذة في النص الشعري الأنثوي
- شخبط شخابيط ... لخبط لخابيط
- رئاسة الوزراء وصراع الاشاوس
- اكذب مين ... واصدق مين
- بلادي ... سيري وعين الله ترعاك
- عبدالله ..لايخشى عباد الله !!
- دماء الشعب لاتعوض بنكتة سياسيه
- انسى العالم كله
- تشكيل ام ترقيع الحكومة
- دولة المؤسسات ام دكاكين الاحزاب
- التلويح بالملف الامني
- عراقيوود ... بدون خدع سينمائية ..!!
- افرازات الانتخابات
- العبوا بعيدا عن مقدرات الشعب
- اين كانت برامجكم الشعاراتية ؟
- عرس ام معركة انتخابيه
- حملة كبرى للوعود لاللبناء والاعمار
- شقاوات السياسة ... واللعب بالنار
- باسم الله ... شرعنوا الحواسم
- الصراع السياسي الى اين


المزيد.....




- فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات
- تعيين الفرنسي تييري بولوريه مديرا منتدبا لشركة رينو وغصن يظل ...
- واشنطن تدين اعتداء كابل
- ترامب يقدم ردودا خطية للمحقق مولر
- واشنطن بوست تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي ...
- دول غربية تهدد بالإنسحاب من الأنتربول في حال انتخاب الجنرال ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - تحملنا طويلا يارب العزة