أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ئارام باله ته ي - هذا ما أخشاه في كوردستان













المزيد.....

هذا ما أخشاه في كوردستان


ئارام باله ته ي

الحوار المتمدن-العدد: 3027 - 2010 / 6 / 7 - 19:00
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كلما فكرت وأمعنت التفكير في الواقع الكوردستاني ، ينتابني شعور بالاسى وامتلئ بالهواجس. في هذا المضار. تبلورت لدي فكرة قبل مدة ليست بالقصيرة ، لم افصح عنها خوفاً من ردود اخشى ان تكون عنينفة ، و تؤول على نحو الفاشية و النازية و البعثية . هذا كان في جانب . وفي جانب اخر لم اكون ابرح عن التفكيرفي قاعدة لقيتها في موسوعة (الأخلاق) لأحمد امين نقلها هو بدروره من الاستاذين ( بين ) و ( جيمس ) ، مفادها (ان كل من احس منا اوانفعلت نفسه بان عمل كذا خير ولم يفعل شياُ على مقتضى ذلك الاحساس قد امات في نفسه خلقا كبيراً من اكبر الاخلاق و قوة العزم و تنفيذ الراي) . هكذا بقي تفكيري معلقاً ، حتى جاءت هذه الانتخابات الاخيرة . وشعرت بحق ان هذا التنوع المشتت في كوردستان يمثل خطراً محذقاً بها يهدد وجودها كل حين و ينذر بتفجير الوضع في اية لحظة . أدرك ان الاعتراضات ستأتي هنا ، وسيدعي بعض المنصفين ان التنوع ضروري و يتوقف عليه حيوية المجتمع . و سيذهب المتطرفون الى القول بأنني احاول طمس هويات الاخرين و اذابتهم في الهوية الكوردية ...لكن دعونا نحتكم بعد حين .
ان التنوع الذي اقصده في كوردستان هو التنوع القومي ، الذي أصفه بالسلبي . اين تكمن سلبيته ؟. كنا نسمع اثناء الانتخابات و بعد الفرز والعد أن (المسيحين ، التركمان ، العرب) الموالين للكورد او المعارضين قد (خسروا ، فازوا) . و هذا من شانه ان يمزق النسيج الاجتماعي الموجود في كوردستان ، حيث ان كل قومية مقربة أكثر مع الدول التي يشاركونهم الانتماء القومي على حساب الوطن ، ليشعر المواطن من هذه القوميات بحالة اغتراب في وطنه كوردستان . في هذا الصدد يذكر الدكتور ( عصام سليمان ) (ان علاقات المسيحين التاريخية و خاصة الموارنة بالغرب و علاقات المسلمين بالدول العربية ادت الى تأجيج الصراع الطائفي) في لبنان . الا تستطيع مراكز صنع القرار الاقليمي والدولي اللعب بهذه الورقة في كوردستان؟.
ان هذه الوضيعات الاجتماعية المعقدة ، و في ظروف غير مستقرة ، و في المنطقة متوترة ، أمر محفوف بالمخاطر والمزالق واللاستقرار ، لان من في السلطة ووحده من السلطة يرى أن ولاءه لهذه الارض التي يعيش عليها ، بينما سيتصور أن بقية الولاءات متوزعة بين الدول الاقليمية والاجندة الخارجية التي تسعى الى زعزعة الاستقرار واعاقة التطور. و يبدء التخوين و التطاحن وكيل الاتهامات التي تخلق حالة نفسية سلبية بين المكونات تجاه بعضها . ليستمر هذا المسلسل الذي يكلف السكان التخلف والتحجر وعدم مواكبة العالم المتحضر . لان جهود السلطة في مثل هذه الاحالات تنصب على حفظ و جودها من التهديد الخارجي الذي يمكن ان يؤجج الداخل ، و يكون ذلك بالقوة تارة ، و عن الطريق شراء الذمم و الولاءات تارة اخرى . لينجم نتيجة للطريقة الاولى ( استخدام القوة ) الدكتاتورية وما يتفرع عنها من تسلط وظلم اجتماعي وسياسي ، يعاني منه بعض الفئات . وسينتج عن الطريق الثانية ( شراء الذمم ) الفساد الذي يستفيد منه البعض ويعاني منه المجتمع ككل .
هل يمكن بناء هيكل انتمائي نستظل به جميعا في كوردستان ، يقينا من الوقوع في مالا يجب الوقوع فيه ؟ . أليس من مصلحة الجميع ، أكثرية وأقليات أنماء مفهوم المواطنة بكل معنى الكلمة ؟ . ان سكان المنطقة أمام أختبار وجودي ، عليهم أن يقرروا مصيرهم بنفسهم أو البقاء شيعا متفرقين .
سنتطرق في مقال لاحق الى الطريقة التي نعتقدها ناجعة لحل هذا الأشكال .

ئارام باله ته ي
ماجستير في القانون
aram_balatay@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,806,565
- لماذا لايستعين المالكي بليونيل ميسي ؟
- الكرة في ملعبك يا أبا اسراء
- تسييس الدم
- عائق التراث أمام تشكيل الحكومة العراقية
- هل يستحق العراقيون الحرية ؟
- ياللهول أيها الكورد
- حسابات الربح والخسارة في اعادة الفرز اليدوي
- خيارات الكورد في عراق مابعد امريكا
- مستقبل الكورد في عراق مابعد أمريكا
- الكورد والصدريون في اللعبة الجديدة
- لماذا لايكون رئيس الوزراء كورديا ؟
- الكورد في المشهد السياسي العراقي
- انتصار العشيرة على البيشمركة في كوردستان
- نداء أخير قبل الانتخابات في كوردستان
- الانتخابات في كوردستان بين السذاجة والدجل
- انتخابات العشائر في كوردستان
- نقد المجتمع الكوردي - الحلقة الثالثة - ثورة من أجل فرد جديد
- نقد المجتمع الكوردي - الحلقة الثانية - ثورة على السلطة الابو ...
- نقد المجتمع الكوردي


المزيد.....




- فرنسا تحمّل الولايات المتحدة وتركيا -مسؤولية- ما يحصل في شما ...
- مقتدى الصدر يدعو لتحويل ذكرى أربعينية الحسين إلى تظاهرات ضد ...
- شاهد: خريطة تفاعلية عن التوغل التركي في سوريا ونقاط انتشار ا ...
- مقتدى الصدر يدعو لتحويل ذكرى أربعينية الحسين إلى تظاهرات ضد ...
- ظريف يعلق على زيارة عمران خان للسعودية والوساطة مع المملكة
- البيت الأبيض: نائب الرئيس الأمريكي يلتقي أردوغان بعد غد الخم ...
- شاهد... كيف علق تركي آل شيخ على ترحيب فان دام بمحمد رمضان
- هندية تلد في سن الـ75 وتدخل السباق على لقب -أكبر أم في الع ...
- مسؤول أمريكي: طائرات عسكرية أمريكية فرقت بالقوة قوات مدعومة ...
- بوتين يدعو أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام... والأخير يقبل


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ئارام باله ته ي - هذا ما أخشاه في كوردستان