أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد شفيق - العطلة الصيفية














المزيد.....

العطلة الصيفية


محمد شفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3025 - 2010 / 6 / 5 - 23:16
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


معظم الطلبة في العالم يفرحون بقدوم العطلة الصيفية التي تعد العطلة الاطول زمنا بين جميع العطل في الموسم الدراسي . حيث يستريحون فيها من الجلوس مبكرا للذهاب الى المدرسة ومن مشقة وصعوبة العديد من المواد الدراسية اضافة الى التوتر والقلق الشديدين الذي يعيشه الطالب في مرحلة الامحانات الشهرية والفصلية والنهائية . ثم انتظاره للنتائج على احر من الجمر . حيث يكون اسعد مخلوقات الله تعالى عندما يتجاوز تلك مرحلته . وبالعكس يكون اشد الناس حزنا ونكدا حال فشله في نتيجة الامتحان . اما في حالة ان يكون ( مكملا ) في مادة او اكثر فأنه سيضيف له عبأ اخر ويفقد نكهة العطلة تماما .
اهم تدي يواجه طلبتنا في العراق وخصوصا في مدنه الشعبية , هو البدء بالبحث عن عمل سيد فيه اوقات فراغه الكبيرة ويعيل نفسه واهله . فيجبر الطالب في الكثير من الاحيان على العمل في مجالات قد لاتليق به , كأن يصبح عاملا في مطعم شعبي للمشويات او بيع ( الفلافل ) , او في مقهى يعمر ( النركيلة ) وكم تسبب له هذه الاعمال من مواقف محرجة عند اقرانه وزملائه وبعض اقربائه . احد اصدقائي حاصل على البكاليروس في اللغة الانكليزية يعمل في تنظيف المجاري , حيث يقوم بتغطية وجهه ورأسه ولاتبدو منه سوى عينيه كالمنقبة تماما . فالعطلة هنا لاتعني شيئا بالنسبة للكثير من طلابنا في مختلف المراحل ( الابتدائية والمتوسطة والاعدادية ) . انما العطلة هنا بداية مرحلة شاقة يقوم فيها الطالب بممارسة جميع الاعمال الشاقة والقاسية تحت هجير الصيف واشعة الشمس الحارقة . فما رأيكم بالذي يحمل الاسمنت والطابوق على ظهره في الساعة الواحدة من جهنم بتوقيت العراق ,في هذه الساعة لو وضعت قطعة من العجين تحت الشمس لتحولت بعد ساعات الى رغيف خبز
وهنا مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الاباء والامهات واحيانا الاشقاء بالضغط على اولادهم واشقائهم الصغار للعمل في اي مجال دون اي مراعاة للمشاعر وظروف الطالب التي قد لاستمح بأن يكون عاملا في العديد من المجالات . فالكثير من الاسر العراقية مع شديد الاسف لايهمها نوع العمل المهم هو المال بأي طريقة كانت . اعرف احد الاباء يقول لابنائه ( اريد منكم مساءا كذا دينار اريد ذلك بأي طريقة ووقتكم الى المساء ) . ذات يوم انتقدته عندما حدث اولاده بهذه الطريقة امامي فقال لي مستهزءا من حكمي ونصائحي ( انا اريد افوس ... افلوس ) العراقيين يقولون للمال ( افلوس ) وبالتالي يضطر اولاده ان يأتوه بالمال بأي طريقة كانت . وهذه نجده منتشرا اغلب الاحيان بين العوائل ذات الطابع العشائري المتخلف . احدى العوائل في شرقي العاصمة بغداد لديها طقس تمارسه مع اولادهم حيث لايسمحون لهم بالدخول للمدرسة ويخرجوهم للعمل في سن الخامسة واحيانا دون هذا السن والطامة الكبرى انهم يجبروهم على الزواج في سن الثانية عشر .
انني اطالب البرلمان العراقي القادم بسن فقرة قانونية تسمح بتوزيع رواتب على جميع الطلبة من الابتدائية وحتى الجامعة . ففي هذه الحالة ستحرص جميع العوائل على ارسال اولادها الى المدرسة واكمال جميع المراحل الدراسية . وايضا يعالج الكثير من المشاكل في مجال التربية
اتمنى ان تكون العطلة التي شرعنا بها عطلة ممتعة لجميع ابنائنا واخواننا الطلبة والاستفادة من اوقات الفراغ الكبيرة بتعلم بعض المواد والبرامج المفيدة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,587,000
- واقع اطفالنا ( راضي ) نموذجا
- ام زينب
- مبدع من ديالى
- كم سردشت سيكون في العراق والعالم ؟؟
- شنسوي بالحصة ؟؟ !
- ماهذا الاستخفاف بالسيدة الزهراء
- فلاح حسن العتابي ( مؤسس الدينقراطية , والحركة الشعبية لتحرير ...
- الصيف والكهرباء
- حايط انصيص
- ولنا في اليابان وامريكا اسوة
- اتصال وحوار مع ( محمد الحلو )
- عجبت لقوم يحترمون السرقة ويحتقرون ( الركاعين )
- في اليوم العالمي لحرية الصحافة .. حرية الصحافة الى اي حال ست ...
- متسول فوق النفط
- وقفة مع النقاب
- ذو القرنيين والقاعدة
- مأساة من بلادي
- خالد القشطيني , ماهكذا الظن بك ( 2 )
- خالد القشطيني , ماهكذا الظن بك
- اجمل الاساطير مع الشيرازي


المزيد.....




- النيابة الفرنسية تحقق في انفجار ليون كـ-هجوم إرهابي-.. وتعزي ...
- قطر: المعالجة الناجعة لتحديات المنطقة تتطلب صدق النوايا وتوف ...
- الشرطة الفرنسية تبحث عن مشتبه بتنفيذه تفجير ليون
- سيدة تسخر حياتها لإنقاذ دجاجات الشوارع!
- إدارة ترامب ترتب مبيعات أسلحة بالمليارات للسعودية والإمارات ...
- من يقنع المعتصمين؟ إرهاصات تسوية حول مجلس السيادة بالسودان
- بعد زيارة حميدتي للرياض.. المجلس العسكري يعلن بقاء القوات ال ...
- لتجاوز معارضة الكونغرس.. إدارة ترامب تلجأ إلى ثغرة قانونية ل ...
- مع اتهام طهران بتنفيذ -حملة-.. ترامب يرسل تعزيزات للمنطقة
- إليسا ترد على سخرية جورج وسوف منها


المزيد.....

- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد شفيق - العطلة الصيفية