أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - علي عرمش شوكت - مد العد التنازلي وجزر المهلة الدستورية














المزيد.....

مد العد التنازلي وجزر المهلة الدستورية


علي عرمش شوكت
الحوار المتمدن-العدد: 3024 - 2010 / 6 / 4 - 23:57
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


جزر في الزمن الباقي يبعث على الخشية من جنوح سفينة العملية السياسية ، وتمضي الايام وتتدافع الاحداث بمعدل سرعة يضاهي حركة ترتيب ملف تشكيل الحكومة ، وبعد مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات وتحديد الزمن الدستوري لعقد الجلسة الاولى للبرلمان العراقي الجديد ، والقيام بتكليف الكتلة الفائزة بتشكيل الحكومة ، يصبح هذا الزمن المتبقي كأنه الدقائق الاخير لطالب يؤدي امتحاناً في مادة صعبة ، حيث كلما مرت دقيقة كلما ضعفت قدرته على تقديم الاجابة المطلوبة ، حقاً ان اسئلة المواطنين تطرح ساخنة ، ولكن المعني بالاجابات حولها يبدو مسترخياً وفي حالة برودة تكاد تكون تحت الصفر .
الكرة الان في ملعب رئيس الجمهورية ، واي تأخير لدوران عجلة انتاج حكومة جديدة يعني قطعاً ( الى الوراء دور ) ، وتبدو الخمسة عشر يوما التي يمنحها الدستور للبدء بمراسيم (التشكيل الوزاري ) تمشي بعجالة وكأنها غير معنية بجدل الكتل المتدافعة حتى الاختناق ، والحقيقة ان ما منحه الدستور غير قابل للتأجيل ولا حتى للتعجيل على الفور ، فعلى المعنيين الا يغيب عن اذهانهم بان سير الزمن ليس له محطات للتوقف ، ولا معني بانتظار كائن من كان ، ووفقاً لهذه القاعدة الموضوعية واذا ما فات اوان تنفيذ المادة الدستورية 76 ، سيحصل وضع استثنائي تترتب عليه مسؤوليات سياسية وقانونية وتأريخية ، و حينها سوف لن ينفع ظهور دوائر هيئة المساءلة والمحكمة الاتحادية لتلقيا باللائمة على من تسبب فيما حصل وسيحصل من جراء التجاهل للاسس الدستورية من حيث زمان و مكان تنفيذها ، وهنا لا نتمنى ان تتحول هيئة المساءلة الى هيئة متساهلة مع الكبار فقط .
مر نصف الزمن المجاز دستورياً وبقي اسبوع وتنتهي المهلة المحددة ، ويفترض ان يكون قد نشطت فيه عملية التفاوض بين الكتل التي تدعي ،خلال الفترة التي سبقت التصديق على نتائج الانتخابات بأن كافة لقاءاتها ليست تفاوضية ، انما استطلاعية ! ، وكأن هذه الكتل في حالة حرب مما يقتضي الاستطلاع ، وان التفاوض لا يتم الا في هدنة ، واذا ما سلمنا بذلك فالهدنة الوهمية في تصور الساسة المتصارعين قد بدأت حينما تمت المصادقة التي صار عمرها اسبوعاً ، وبدأ ما تبقى منه في حالة جزر بفعل مد العد التنازلي ، مما يؤشر الى احتمال جنوح سفينة العملية السياسية عندما تنتهي الفترة الدستورية ، اذاً ماذا بعدها هل ستتكرر تجربة 2005 ؟ ، ام سيجري الالتفاف على قواعد العمل الديمقراطي والاسس الدستورية بافتتاح الجلسة البرلمانية الاولى ومن ثم جعلها مفتوحة الى ان تتم الصفقة الكاملة للرئاسات الثلاثة كما يلوح به ويتسرب من منافذ الغرف المغلقة ، بعيداً عن معرفة الشعب بما يجرى .
يبدو ان اصعب عقدة تواجه المتفاوضين هي انهم جميعاً لا يستوعبون العمل في المعارضة البرلمانية ، فمن له حتى مقعد واحد يطالب بوزارة وربما بوزارة سيادية !! ، وقد سمعنا ما بعد الانتخابات بكتل صغيرة نسبياً تطالب باحقية تشكيل الحكومة الجديدة ، وان بعضها يضع الخطوط الحمراء على هذا وذاك من الشخصيات المرشحة لهذا المنصب ، الذي غدا المحور الاساسي مما جعل كافة الكتل الفائزة تشدد من حبال تمسكها به ، وليست مجهولة الدوافع قطعاً ، فهي الصلاحيات المكثفة التي منحها الدستور العراقي لرئيس الوزراء ، وعليه حاول البعض من المتدافعين حول موقع المسؤولية هذا ان يسحب جزءاً من هذه الصلاحيات والحاقها برئيس الجمهورية ليشكل مخرجاً من الازمة الوزارية المستعصية .
يتوقع بعض المراقبين ان كل هذه المطاولة السياسية في الوضع العراقي ، تسعى اليها جهات داخلية وخارجية لابقاء المحاصصة الطائفية والاثنية وتكريسها وجعل البناء السياسي العراقي مهلهلاً ورخواً وغير قادر على النهوض وانتشال البلد من محته التي تعتاش عليها العديد من الدوائر السياسية الاقليمية والدولية ، فهل يشم في اقل تقدير عقلاء العراق رائحة هذه الطبخة التي تزكم الانوف .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من الذي سيشكل حكومة الانقاذ الوطني من غير الكتل الفائزة ؟
- ستشكل الحكومة العراقية بما لا تشتهيه الكتلُ
- كرسي رئاسة الوزراء في العراق محجوز سلفاً
- الازمة العراقية .. ازمة دستورية بامتياز
- تحالف ملوّن وليس تحشيداً بلون واحد
- العملية السياسية وتشابك الاذرع القذرة
- اتفاق القائمتين الكبيرتين وحكومة الاغلبيةالبرلمانية
- يعرض عليك تمرأ ويبيع لك خرنوباً !!
- نأمل الا نلام عندما نتساءل
- تشكيل الحكومة العراقية ومغزى الاستجارة بالاجانب !!
- تشكيل الحكومة العراقية بين الحاصل والفاصل
- اعلان الفوز المسبق .. محاولة للقبض على عمود من دخان
- لا مناص من الاعتصام بحبل التداول السلمي للسلطة
- قائمة اتحاد الشعب .. مهما كانت اصواتها فهي فائزة
- اذا ما كان الناخب مرتشياً فما شيمة النائب الراشي ؟
- تجليات سياسة الادارة الامريكية في ازمة المجتثين 2 - 2
- تجليات سياسة الادارة الامريكية في ازمة المجتثين 1 - 2
- موفق الربيعي لم يوفق في دعايته الانتخابية
- قائمة اتحاد الشعب تتألق
- الازمة العراقية ازمة سياسية ام ازمة قيادة ؟؟


المزيد.....




- محكمة أمريكية ترفض قرار ترامب حظر دخول مواطني خمس دول مسلمة ...
- مقتل مواطنين أمريكيين في هجوم إرهابي بالصومال
- مفكر أردني: مسعى مسعود بارزاني سيكون كارثيا على الأكراد
- مقتل طيارين إماراتيين إثر سقوط مقاتلتهما في اليمن
- صحف عربية تحذر من -جبهة حرب جديدة- في كركوك
- القلعة الصغرى: إدارة الفلاحة تتلاعب بصحّة العمّال وسلامة الم ...
- في اتحاد أدباء بابل .. الخطاط حسام الشلاه عن فنية الكتابة ال ...
- العبادي: يجب فرض السلطة الاتحادية حتى على كردستان
- العبادي يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي
- واشنطن: سنواصل التعامل مع موسكو فيما يخص محاربة -داعش-


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - علي عرمش شوكت - مد العد التنازلي وجزر المهلة الدستورية