أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عزيز الحافظ - السيد حميد مجيد وزيرا للفقراء والمساكين في العراق














المزيد.....

السيد حميد مجيد وزيرا للفقراء والمساكين في العراق


عزيز الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3023 - 2010 / 6 / 3 - 23:14
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


رغم أن الإحصاء العام للسكان لم يبدأ بعد لنعرف هل تضمنت محتويات الإستمارة بيانات حول الفقر أو الحالة المادية للفرد العراقي إلا إن وزارة التخطيط العراقية اكدتْ في بيان عن مديــر الاعلام بدائرة الاحصاء عبد الزهرة الهنداوي قوله ان نسبة الفقر في العراق هي 23% اي ما يعادل 7 ملايين مــن السكان هم تحت خط الفقر ودخلهما لا يزيد على 37 الف دينار في الشهر. مما يعني ان أكثر من ربع سكان العـــــــراق المحسوب إنتخابيا 32 مليون نسمة،يعيشون تحت خط الفقـر لذلك يتطلب اتخاذ اجراءات عاجلة وسريعة لتغيير هذا الواقع ولتخفيف واقع الفقر في العراق. واوضح الهنداوي ان هناك خطة خمسية للسنـــــــــــــــــــــوات 2010-2014 اشرفت على وضعها لجنة متخصصة برئاسة وزارة التخطيط وتضــم عضوية وكلاء الوزراء واعضاء مجلس النواب فضلا عن ممثلي المجتمع المدنــــــــي والقطاع الخاص . مبينا ان هذه الخطة تركزت على محاور عدة اهمها تغيير معيشـــــــة الفقراء..... من خلال خلق بيئة صحية افضل للفقراء.... وخلق بيئة تعليمية افضل.... أنتهى الخبر ولم ينته معه الفقر الذي يرسم وشمه ب مناجل وسيوف ورماح ونبال في أغلب وجوه العراقيين. مع إني أتحفظ على نسبة ال 23لانها تبخس الفقراء كثافتهم الواقعية ولكني ألتزم بمهنية الوزارة اوتوماتيكيا !كنت قد دعوت سابقا بمقالة نُشرت بالحوار المتمدن إلى إنشاء وزارة للفقراء والمساكين وقلت يومها لاتندرا{{ ليس حذلقة فكرية، ولاتبحّرا في تيّه الخيال ولاتمنيات موتى بجودة الاكفان وتبريد القبور وتدفئتها، إنها خلجات صدق وصرخات بإاطوال موجية شتى لاتصل مسامع من يملكون الامر فهو يحتاج لتشريع في مجلس النواب وطرح هذا المشروع على المجلس سينال وأدا فوريا حتى بين المكونات المختلفة التوجه السياسي والمتفقة على مكاسبها وامتيازاتها الآ نية والمستقبلية.}} دعوة حقيقية لإنشاء وزارة للفقر في العراق تُلغي دور وزارة العمل وفيها ستاف نختاره بدقة وعناية ونزاهة سنرى كم مليون عائلةستسجل نفسها طوعيا في الوزارة؟ بل سنرى ان الوزارة لو دخلت بمنتسبيها الفقراء في اي قائمة إنتخابية لاكتسحت كل القوائم! فلم يُعرف للفقر مذهب ولا قومية وعندما أردت ان اعرف تعريف الفقير من مصادر الفقه الإسلامي وجدت[ الفقير] من لايملك مؤونة سنته! اللائقة بحاله وعياله! والمسكين أسوأ حالا من الفقير!! ونحن ممن من لايملك قوت يومه؟! فلنجعلها وزارة للفقراء والمساكين لانه يوجد برنامج في العراق لليونيسيف ولمكافحة التصحر والاحتباس الحراري و للمجالس الرئاسية الثلاث ولمنظمات المجتمع المدني الوهمية والحقيقية ولي جهة وزارية ولكن لمحاربة الفقر لايوجد ومض من برنامج! مع إنه يأسر ملايين حاملي انواط الكرامة وعزّة النفس في العراق ولإلج في جدّ الحديث المؤلم لا أرشّح للوزارة الاشخص السيد حميد مجيد موسى رغم انه اليوم نائب سابق وقائمته لم تفز بمقعد نيابي واحد ليقيني بأنه من وسطهم يتلوى مع معاناتهم ولاني لاأؤمن بنزاهة مثالية ولإيثار واقعي ونبل صفات وشمائل نزاهة وتألم في غيره. الا يقلب الموازين الاجتماعية كلها في العراق تشكيل هذه الوزارة وإعترافا بسلطة الفقر التي تفوق السلطات الاربعة كلها! إدرسوا المقترح جيدا ليس من باب ردة الفعل والتحليق في فضاء التأسي والحنق والتجذّر الصبري، نحن شعب فقير موارده اليوم نفطية لاغير بالكاد، معامله مهملة مزارعه معطلّه تنميته مؤجلة مسؤوليه ينالون اعلى الرواتب والمخصصات ربما في الكون وصدق الامام علي: فبهذا تريدون ان تجاوروا الله في دار قدسه؟؟!
ولكن هل يقبلون وزيرا من خارج إتفاقهم التوزيعي السياسي؟ لقد حسبها الجميع جيدا من كان نائبا واستوزر فمقعده فارغ والبديل جاهز واللبيب يفهم نحليّة تحليق الإشارة وليذهب الفقراء إلى جبال كرامتهم ليتخذوها صوامع يتابعون منها تقارير وزارة التخطيط اللي متوكل خبز بالامثال الشعبية العراقية!

عزيز الحافظ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الطاقات الصحية البحثية ، مواهب مفقودة تنتظر الإحتضان الحكومي
- ورود:غريمة الموت القَنِيصْ
- 40 عاما مدرسة عراقية لم يتخرج من سادسها طالب!!
- أمريكا تنُشيء جيلا شبابيا مستقبليا من النجف الأشرف
- نبش قبر التعويضات الإيرانية حاليا له مغزى سياسي
- إيران الإصلاحية لاتريد السيد نوري المالكي
- الكهرباء في العراق تقتل الاطفال حتى وهي مقطوعةفي بيوتهم!
- هل بدأت حرب المياه ضد المنطقة العربية؟
- جريمة قتل جماعية لعائلة تحت تأثير المخدرات
- أيهما اهّم عند العراقي الحصة التموينية أم مكافحة الإرهاب؟
- فتاة الإرجوحة السلسلية
- هل للموظفة العراقية حقّا بطلب الرشوة إسوة ب الرجال؟
- يوم قصم الفاشست وداعتنا
- إمنحوا العراقية فرصة تشكيل الحكومة القادمة
- 115 ألف وظيفة عراقيةشاغرة تنتظر وساطة منْ؟
- رواء قافلة الموت السرمدي،جليل
- الشيوعي العراقي يدعو لتغيير قانون الإنتخابات
- إعطوا وزارة التجارة للشيوعيين
- فراغ دستوري غريب مسكوت عنه
- محمود ..غائب حنين الارصفة


المزيد.....




- وزير خارجية لبنان لـCNN: القدس مقدسة ونحتاج قيادة عربية تقبل ...
- البرادعي: أتوقع نصرا باليمن مماثلا للنصر بسوريا بعد قناعة أن ...
- مفتي البوسنة: سنعرف لغز داعش غير المنظور!
- علماء: نوعية الغذاء تؤثر على المزاج
- ترامب يوقع أكبر ميزانية عسكرية للولايات المتحدة
- مصرع 4 أشخاص بهجوم انتحاري شمال نيجيريا
- الكونغرس يخول ترامب تمديد العقوبات على إيران
- الخارجية الأمريكية: اجتماع للجنة -5 + 1- وإيران يعقد يوم غد ...
- المعارضة السورية تدعو إلى مفاوضات مباشرة
- أنقرة تنتقد الضعف العربي قبيل قمة القدس


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - عزيز الحافظ - السيد حميد مجيد وزيرا للفقراء والمساكين في العراق