أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد قانصو - عذراً يا أمِّي .. من قَدرٍ أُميٍّ ..














المزيد.....

عذراً يا أمِّي .. من قَدرٍ أُميٍّ ..


محمد قانصو
الحوار المتمدن-العدد: 3019 - 2010 / 5 / 30 - 23:50
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لا زلت أذكر ارتعاش القلم بين أصابعكِ الجميلة .. حين تقرّر يوما أن تكتبي اسمك على وثيقة رسمية .. استوقفني حينها إصرارك الرائع على رفض البصمة , وكأنك تعلنين رفضاً لأميّة صبغت قدراً لمجتمعٍ أمي ّ..
يومها يا أمي .. تلألأ الفرح الممزوج بحزنٍ عميقٍ في عينيك الوادعتين .. وهمهمت شفاهُكِ بهمسِ حروفٍ لم تعرفيها, ولم تدركي حين التقت عيناك بتلكم الحروف أنّها اختصارٌ لمسمّى وجودك ..
وبارتجافٍ ملؤه العزيمة أكملتِ رسم الحروف .. وحين انتهيتِ علا وجنتيك حياء الطفولة .. وكأني أراك على مقاعد الدراسة الأولى .. تتأبطين محفظةً قماشيةً تحتضن قلماً ووريقات .. ولفافة خبزٍ صغيرةٍ ملونةٍ بالزعتر البلدي زينتها يدا أمكِ الحنون ..
أذكر يا أمّاه .. حين سمعتك تلومين والدك بسخط المحبِّ وعتاب المحقِّ ..وحين قلت لي :"كانوا يعلمّون الصبيان دون البنات خوفاً عليهن ؟!, "البنت إذا تعلّمت تكتب رسالةً لحبيبها " .. ويا له من خوفٍ إفتراضي يعيدنا إلى صحراء مكة , إلى مقبرة الأنوثة , يوم كانت الأنوثة عارا , ومبعث حزن مقيت ..
مفارقةٌ كبيرةٌ بين زمانٍ يتبجّح بالعزّى ويحني العقل أمام أحجار الصنم .. وزمنٍ يتطاول خُيلاء منتصراً للقلم .. ولكن أين أنتِ بين هذا وذاك ؟..
حريّ بقلبي أن يتفطّر حزناً حين أراك تمرين بين سطور الكلمات .. ولا تستوقفك القصائد .. أو تقلّبين الصفحات ولا تدركين المقاصد ..
يا أجمل الضحايا في زمن الغباء .. هل نستنسخ ضعفنا لنولّد من حزنك ألف نسخة ؟! أم نحمل بأيد الخلاص مشاعل النور ونعبر كهوف الصمت ..
أترى سندرك أن القيمة للإنسان , وأنه محور الوجود ؟! .. وأن صناعة العقول أقدس الصناعات ..
يا أمي المرأة .. من وجع الأميّة التي حملتِه لسنواتٍ طوال .. وبحسرةٍ ستحملينه حتى النهاية ..
أستصرخُ الضمائر الحيّة .. الغيارى على أجيالهم وأوطانهم .. حرّروا عقولكم من براثن الموروث ..
ولتعلموا أنَّ المعرفة هواءٌ حقٌ للمرأة أن تتنفسه ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الخرس الزوجي
- الخصوصية بين الإحترام والإقتحام ..
- إنتخب وعيك
- هل المهر حبرٌ على ورق ؟!..
- قراءة في مشروع قانون لحماية النساء من العنف الأسري ..
- التخطيط الأسري في المجتمع الإسلامي
- مسرحية العريفي
- شلال الضوء
- الحب من منظور إسلامي
- الحوار
- عقوبة الإعدام .. رؤية إسلامية
- نعم ولا واخواتهما
- الإسلام والآخر
- يا التقاء الفرقدين !..
- آحادية الفكر صنمية العصر
- مكانة المرأة وموقعها في الإسلام
- الاسلام وثقافة الحياة
- النعجة الشاردة
- العصبية والتعصب


المزيد.....




- أوبر توافق على تسوية قضية اغتصاب في الهند
- شاهد.. ملكة جمال روسيا في أهرامات مصر
- الاغتصاب سلاح قوات أمن ميانمار ضد مسلمات الروهينغا
- في ختام حملة ال16 يوم ضد العنف صورى وعبرى ى : قضايا النساء و ...
- الاغتصاب المنهجي كأداة لترهيب وابادة شعب الروهينجا
- تبرئة 24 امرأة سودانية من تهمة ارتداء -زي فاضح-
- نساء الروهينغا تعرضن لاغتصاب ممنهج
- المأذون الإلكتروني في مصر يمنع الزواج المبكر
- راجية عمران تتسلم جائزة «ألمانيا – فرنسا» لحقوق الإنسان
- لماذا أغلبية المنشقين عن كوريا الشمالية هم من النساء؟


المزيد.....

- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان
- المرأة والسُلطة: قوانين تساعد النساء وقوانين تضرهن / أميرة المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - محمد قانصو - عذراً يا أمِّي .. من قَدرٍ أُميٍّ ..