أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمودي عبد محسن - أنا أنتظر حكمك














المزيد.....

أنا أنتظر حكمك


حمودي عبد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 3018 - 2010 / 5 / 29 - 14:45
المحور: الادب والفن
    



أنا جالس هنا بين يديك ، وأنت في تاج الخلود ،
حتى تحكمين ، وتتخذين قرارك الأزلي ،
أنا أنتظر... بعد أن مات الصنم ، والشيطان
ومات ذو القرنين ، والظل الأسود للجلاد ،
دفناهم جثثا في ظل ضوء القمر
وهدأة الليل وسكونه الأبدي
فبقيا وحدنا دون البشر ،
كل شيء واضح ، ويفسر
جرائم الأوليين ، آثامهم
الأحجار الناطقة ، وزماننا لم ينته بعد
فقط عندنا الكلمات ، حتى لا ينمحي العالم
حتى يتهذب من قشور صفراء ،
من أصوات إنفجارات ، من تأتأة خادعة ،
من بلاد مفجوعة ، وتعذيب مفردات ،
لأننا شهداء على هذا الكون ، شهداء على الموت ،
أنا جالس هنا بين يديك ، وأنت في تاج الخلود
حتى تحكمين ، وتتخذين قرارك الأزلي ،
أديم النظر إلى عينيك ، عيناك لا تكذبان ،
فيهما لمعان خافت ، فيهما إصرار
وشفتاك مثل برقع يلمع
صوتك لطيف مثل بزوغ فجر
مثل هدهدة الحمام وهو يساق إلى عرينه
أنا أنتظر ... لا أريد أن أكون وحيدا
مثل سراب خافت ، يبهرني ،
ويلوح لي من بعيد ، من بعيد ،
فقد همست قطرات المطر
سوف أنزل إلى الأسفل
أجري من مسارب السماء
ابتلع قبلات الأرض ، ولا شيء آخر ،
أنا أنتظر ...لأننا عشنا أكثر من ألف عام
سوية ، متوحدان في رؤية العالم ،
وفي الأخير ، تريدين أن نفترق
أنا وأنت مختلفان ، مع نفس الهدف
أنا وأنت خرجنا من البحر الأزرق
لكن افترقنا على شاطئه غمضا ، ينز الماء من جسدينا
وتغمس الجروح ماضينا ، وجفوننا في عبرة ،
الكل في انتظار حكمك ... على غصن يتثنى غضا
حتى الآلهة المفزوعة ، المروعة في انتظار
وذاك الطائر الأخضر قرب الشمس في انتظار
الذي أعلن بصرخته عن حبنا ، ومضجعنا في العراء
أنت قلتي منذ عهد التتر حينما اغتصبوا البلاد :
أنا أحبك ، أنا أحبك ، أنا احبك
فانتفضت إلى الوراء كرنة عجيبة ، كندى هطل من غمام
الكلمتان لم تكن لك فقط ، الكلمتان تقولان كل شيء
أنا جالس هنا بين يديك ، وأنت في تاج الخلود
حتى تحكمين ، وتتخذين قرارك الأزلي ،
أتأخذينني بسلاسل إلى زنزانتي المظلمة ،
القرار صعب ، من هذا أغلق شفتي
أنا أحبك ، أنا أحبك ، أنا أحبك
لأن آلاف الأشرعة البيضاء تمخر في البحر الأزرق
لأن عيناي تبحثان عنك بين آلاف النجوم
أعطني يا سماء شهابي من عروقك
أعطني يا بحر درتي من أمواجك
أعطني يدك ، لأن قدري بين راحتيك
لأن نظري مبهور بالنجوم
لأن نظري مبهور بعمق البحر
أنا جالس هنا بين يديك ، وأنت في تاج الخلود
حتى تحكمين ، وتتخذين قرارك الأزلي ،
هذا هو الحب ، حتى نهاية قدري ،
وردا تقتاد عليه أنجمك
وأنجم الليل تقتاد مع القمر
أينما أسير مدمى في بيداء
يسير نيزك فوقي يهز نوره
وقد فاضت دموعي وفاضت دمائي
تجيش في صدري لوعة البطحاء
وقد طواني الليل في الرمضاء
ونصل السيف يضربني صرامة
في حرب لم تخمد إلا على الأشلاء
والطيور تشكو باكية في العلياء
هذا هو الحب ، حتى نهاية قدري ،
حتى تحكمين بالعدل ... باللقاء





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,683,098
- ليلة الثلاثاء
- قصيدة البؤس
- قناع الموت
- وقد مضت الأعوام
- الحداثة في رواية الأرسي
- من أقواس المتاهة
- الحداثة في رواية المقهى والجدل


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمودي عبد محسن - أنا أنتظر حكمك