أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار عودة الخطاط - مشكلة سياسية بسيطة جدا !














المزيد.....

مشكلة سياسية بسيطة جدا !


جبار عودة الخطاط
الحوار المتمدن-العدد: 3018 - 2010 / 5 / 29 - 11:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كان الرجل قد أوشك أن يلقي بنفسه في البحر لولا انه سمع صوتا يصيح به قائلا أيــها المجنون .....قـــف ماذا تفعل ؟! وأيقن انه لن يتمكن من الانتحار بهدوء وتوقف الرجل مرتبكا وشاهد رجلا عجوزا يتقدم منه وينهال عليه بعبارات التأنـيب ليأسه من رحمة الله ومحاولته الانتحار ثم سأله : مالذي يدفعك الى الانتحار يا رجل ؟ فقال : مشكلة عائليه معقدة فرد عليه العجوز وهل توجد مشكلة دون حل ما هذه المشكلة ؟ وبدأ الرجل يروي قصته قائلا : تزوجت سيده ارمله ولها فتاه مراهقة وعندما بلغت الفتاه سن الرشد رآها ابي فاحبها وتزوجها فصرت صهرا لابي كما ان ابي اصبح في مقام زوج ابنتي واصبحت انا (حما) لابي لان زوجتي حماته ثم انجبت زوجتي ولدا لي فاصبح الولد( نسيب ) ابي وبما ان ابني هو اخو زوجة ابي التي هي بمثابة خالتي صار ابني يعد خالي ايضا وحدث ان وضعت زوجة ابي طفلا يعد اخي من ابي وفي الوقت نفسه هو حفيدي لانه حفيد زوجتي من ابنتها وبما ان زوجتي صارت جدة اخي فهي بالتالي جدتي وانا حفيدها وهكذا اصبحت انا زوج جدتي وحفيدها في الوقت ذاته ونظرا الى انها جدة اخي فانا اصبحت ايضا جدا لاخي وبناء عليه اكتشفت انني اصبحت جد نفسي او حفيد نفسي لانني ...... وهنا قاطعه الرجل العجوز قائلا : كفى... كفى... وقام العجوز بدفعه للبحر قائلاً: روح انعل أبوك لأبو جدك لأبو اللي ما يخليك تنتحر !
هذه القصة ( الحويسة ) التي حدثني بها صديقي الاديب الدكتور هاشم عبود الموسوي عبر النت ؛ ذكرتني بـ ( سالفة ) او قصة تشكيل الحكومة العراقية التي اصبحت اطول من قصة عنتر او قصة ( شنشول ) الجبار فقد اختلط الحابل بالنابل و( داخت ) الناس ما بين جنجلوتية المفوضية ( المستقلة ) للانتخابات وملحمة العد والفرز التي قضمت ثلاثة ارباع اعصاب العراقيين حتى اعلان النتائج (غير النهائية ) ثم الطعون واعادة الفرز والعد مرة اخرى و المساجلات العقيمة والمناكفات التي لها اول دون ان يلوح بالافق لها آخر بين المفوضية وهيئة اجتثاث البعث والمحكمة الاتحادية و( الحكومة ) والكتل الانتخابية واللقاء المرتقب بين علاوي والمالكي ومن هو صاحب الاستحقاق الانتخابي وتفسير المحكمة الاتحادية واعتراض الكثيرين وتشبث البعض باليدين والقدمين بصولجان السلطة مثل ( جير بزبون ابيض ) ومطالبة الاخرين بـتدخل الامم المتحدة او تفعيل الفصل السابع ! ونزاع البعض على توزيع الحصص في هذه القائمة او تلك حتى ضاع الخيط والعصفور بين الكتل السياسية والكتل الكونكريتية !
كل ذلك يجري في الاروقة المحصنة المكيفة في المنطقة الخضراء في وقت يشهد حدوث ( بلاوي) غير مسبوقة في ( المنطقة الحمراء )- حيث يسكن ( المكاريد ) الذين خضبوا اصابعهم بالبنفسج - مثل الانفجارات والعمليات التي اخذت شكلا نوعيا كقتل منتسبي السيطرات وفرار القتلة ( عيني عينك ) والمجازر التي شهدتها الحلة والخالص ومدينة الصدروالمشتل والامين والشرطة الرابعة والشعلة وطوز خورماتو وتلعفر والبياع والموصل وغيرها من حواضر الموت العراقي المجاني لتتطور المصائب فتأخذ منحى مافياويا عجيبا غريبا فتارة يستهدف الجناة محال الصاغة ليقتلوا اربعة عشر صائغا بريئا ويسرقوا نفائس المصوغات الذهبية والمجوهرات في شارع ( 20 ) المعروف بشدة زحامه والكائن في سوق البياع والمكتظ برجال الامن ! ويفر الجناة بفعلتهم دون ان يقول لهم واحد من ميامين منظومتنا الامنية ( على عينكم حاجب ) .. وبعد هذا الحادث بيومين فقط قامت مجموعة من المجرمين والسراق بمهاجمة مصرف الرافدين في منطقة المشخاب وسرقوا اكثر من ستة مليارت ونصف المليار دينار من المصرف المجاور لمركز شرطة المشخاب ! ولم يستطع لا افراد شرطة المشخاب ولا القوة المكلفة بحراسة المصرف من فعل شئ .. حقا ان شر البلية مايضحك .. او يبكي في عراق اليوم.. اذ اصبح الضحك والبكاء سيان في (عراق بلا قيادة ) حيث ينهمك الساسة في الانشغال الكلي بمحاولة الاستئثار باكبر ( ورج ) من الكعكة العراقية ولسان حال كروشهم يردد : هل من مزيد .. ويبقى العراقي المثخن بالجراح يئن وهو يرزح بين فكي رحى الارهاب الاسود ونهم السياسي الاعمى ..
الم اقل لكم انها ( حويسة ) فعلا رغم ان ساستنا الافاضل ما انفكوا يؤكدون في تصريحاتهم عقيب كل جلسة ووليمة دبلوماسية فاخرة بان الامور تسير بالاتجاه الصحيح فليس ثمة ازمة ابدا وانها مشكلة سياسية بسيطة سوف لن يستغرق حلها سوى بضعة اشهر و( ابوكم الله يرحمه )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,034,492
- ديس نخله
- شخابيط الفجر :
- جيوش الوجع تداهم مظفر النواب !
- أضغاث أقلام / قصص قصيرة جدا
- وذهبت الى فوز
- مواويل عراقية
- سوق الشعر الشعبي
- الشاعر الشعبي والسلطان الجديد
- لمناسبة فاجعة الجمعة السوداء / شتان بين الامتيازات والاحتراق ...
- القصيدة الشعبية والقصيدة الشعبوية
- ترسم فوك وجنات النجم موال / رسالة الى العزيز رحيم الغالبي
- عذرا يا حسين
- قصيدتان
- أظلاف الورد
- مبارة الجزائر ومصر بكرة القدم00ام مباراة التوريث !
- قاع الكذب الاصفر
- عمر فراشة
- قاع الضحك الاصفر
- سّواهه رسول وباع كنتوره
- رسالة مفتوحة الى الساسة العراقيين / اين الضمائر وشعبنا يذبح


المزيد.....




- رد فعل حاد من ماكرون تجاه شاب فرنسي حاول إحراجه (فيديو)
- دعوى قضائية مصرية تطالب أمير قطر بـ150 مليون دولار
- السفارة الروسية تؤكد الاستعدادات لزيارة أعضاء مجلس الشيوخ ال ...
- ترامب يضع قائمة بسلع صينية بقيمة 200 مليار دولار لفرض رسوم إ ...
- -طيران روسيا-: طائر تسبب بحدوث شرر على متن طائرة المنتخب الس ...
- تعليق التدريبات المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبي ...
- أردوغان يثني على مواقف رونالدو بشأن فلسطين  
- نتانياهو يقوم بزيارة نادرة للأردن
- العاهل السعودي يقيل رئيس هيئة الترفيه
- بريطانيا تدعو لإبقاء ميناء الحديدة مفتوحا


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جبار عودة الخطاط - مشكلة سياسية بسيطة جدا !