أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نانا امين - متى نفيق من هذا الكابوس?














المزيد.....

متى نفيق من هذا الكابوس?


نانا امين
الحوار المتمدن-العدد: 3013 - 2010 / 5 / 24 - 10:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مع انتشار العولمه و تحول الأرض الي قرية صغيرة، كثيرا من الأحيان اشعر بفضل جوجل الكبير (أو بالأحرى جميع محركات البحث) في كشف جميع الأديان بما تحمله من أفكار فاسدة تفسد الصحة النفسية والجسدية والروحية والعقلية لحاملها وتسبب المضايقات والأحزان للآخرين.

كما هو معروف، معظم الدول التي نبذت الفكر الديني استطاعت أن تنمو اقتصاديا، اجتماعيا، سياسيا، علميا، صحيا وتحقق أعلى معايير الصحة النفسية والجسدية لمواطنيها، بعكس الدول التي تطبق النظام الديني ، فهي تسير الى هاوية الفقر، المرض، الجهل في سرعة عنيفة.

نشر الأفكار والأبحاث الكاذبة احدى طرق الارهاب الفكري التي يمارسها صناع التلفيق ضد البسطاء من المسلمين لتحويلهم الي بشر مسلوبي الأراده فاقدين القدره علي التفكير ، مما عطل حركة التطور التاريخي في البلاد العربية والأسلامية: ومن أهم هذه الأفكار، الأفكار التي تتعلق بالحب والحياة الجنسية. وعلى الرغم من أهمية هذا الموضوع في حياتنا اليومية، فمعظمنا لا يزال يعتبره من المحرمات الثقافية لذلك معظم ما يعرفه المجتمع عبارة عن أكاذيب وتلفيقات بفضلها، معظم أفراد المجتمع يعانون من أمراض نفسية ومشاكل عائلية.
.
والأفكار المسيطرة والسائدة في هذا الموضوع ، آيات محمد القرآنية فبفضلها يصور الحب في بلادنا فساد وانحلال، ويعرف الجنس بأنه الفاحشة حيث قال محمد في كتابه " إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النور:19]

وأيضا قال " الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ " وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً " سورة النور آية : 2

بفضل هذه الآيات وآيات اخرى تعيش مجتمعاتنا العربية الأسلامية حالة من القهر العاطفي، والقمع الجنسي، وأزدواج بالشخصية جارةً البلاد العربية الى الفقر والجهل والمرض .

والعجيب في الأمر أن محمد لم يطبق هذه الآيات على نفسه، فالمتعمق والدارس (ولا أتكلم هنا عن صفاته الكاذبة التي يملوها علينا في المدارس من أمين الى راعً لنساء المسلمين) سيلاحظ بكل بساطة وبدون عناء أن محمد ليس إلا شخصية مرضية، في سنوات عمره الأولى بقي عالة على زوجته الغنية خديجة، التي لم يستطع معها بالتفكير في غيرها، ولكن بعد وفاتها انقلب على عقبيه يتدارك ما ضاع من شبابه مع هذه المرأة الغنية فأصبح يلهث من إمراة لأخرى معتمدا على أياته ليتتزوج ما يشاء من طفلاتٍ وعذراواتٍ وحتى متزوّجات.

قبل جاهلية الأسلام (وأنا أُومن أن الجاهلية العربية لم تبدأ إلا بمجيئ مُحمد،) كان الشعراء يصفون علاقاتهم النسائية بكل رقة وعذوبة فهذا امرؤ القيس بن حجر نجدي وهو أحد أشهر شعراء ما قبل الجاهلية الإسلامية وأحد أصحاب المعلقات السبعة المشهورة. ومن أشهر من أحب هي فاطمة بنت عامر بن الجوني الكندية وهي من أحد أبناء عمومته التي قال فيها في معلّقته الشهيرة:

و إن تك قد ساءتك مني خليقةٌ... فسلي ثيابي من ثيايك تغسل
أغرك مني أن حبك قاتلي... وأنك مهما تأمري القلب يفعل
و أنك قسمت الفؤاد فنصفه... قتيلٌ ونصفٌ بالحديد مكبل
و ما ذرفت عيناك إلا لتضربي... بسهمك في أعشار قلب مقتل
و بيضة خدرٍ لا يرام خباؤها... تمتعت من لهو بها غير معجل
تجاوزت أحراساً إليها ومعشراً... علي حراصاً لو يسرون مقتلي
إذا ما الثريا في السماء تعرضت... تعرض أثناء الوشاح المفضل
فجئت، وقد نضت لنوم ثيابها... لدى الستر إلا لبسة المتفضل
فقالت يمين الله، ما لك حيلةٌ... وما إن أرى عنك الغواية تنجلي
خرجت بها أمشي تجر وراءنا... على أثرينا ذيل مرطٍ مرحل

من اشعار رقيقة، جميلة كأشعار امرؤ القيس الي آيات لا تحض إلا على الحقد والكره والحرب للشعوب الأخرى، فقام متبعيه بتدمير الحضارات القديمة بهمجية لا توصف ، فقد دمر المسلمون بحروبهم حضارات ما بين النهرين، الرومانية، البيزنطنية، الفرعونية ، وحضارات شمال إفريقيا كالحضارة العطرية. وحتى أيامنا هذه لا يزال متبعيه يعيشون أقسى أنواع الانحطاط الثقافي من ترد واضح في الفكر والعلوم والسياسة والحياة الاجتماعية، والبقاء كمجتمعات تؤمن بالسحر و التنجيم و البخوروالشياطين والثعبان الاقرع و عذاب القبور، مجتمعات مليئةٌ بالكبت و الحرمان والشعوذة، وبدلاً من العيش بسلامً وحبً مع الآخرين، فنرى لا هم لهؤلاء المسلمين سوى في
إزاحة غيرهم من على وجه البسيطة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حبك!!!
- تحية إلى الدكتورة نوال السعداوي !!
- لنطالب بالحب في بلادنا
- الوقوف الى جانب الاطفال
- الزراعة وظهور الأديان أسوأ ما حدث للمرأة في تاريخ البشرية
- دور الفضائيات السلفية في تغذية الإجرام الإسلامي ضد الأقباط
- اهي صحوة اسلامية أم غفوة عالمية?
- آهذا حلالاً عليكم حراماً علينا
- الحور العين في الجنة.
- نادين البدير: جدل مقال «أنا وأزواجي الأربعة» انتصار نسائي
- الخطاب الديني مرة اخرى
- اسفري فالحجاب يا ابنة قهر!!
- اسباب تخلفنا؛ الخطاب الديني مثالا
- مقتطفات من ثقافة الكره؛ داليا علي مثال


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يؤكد على -الوضع القائم- لمدينة القدس
- -الدولة الإسلامية- تفقد مدينة في الفلبين
- اعتقال 10 محتجين يهود أرثوذكس متطرفين في القدس
- أستراليا تعزز مساعدتها الأمنية للفلبين بغية مكافحة الإسلاميي ...
- السيسي: المصالحة مع الإخوان المسلمين بيد الشعب
- السيسي: المصالحة مع الإخوان المسلمين بيد الشعب
- بعد تحقيق سري...القبض على 15 يهوديا متطرفا يستهدفون عربا يوا ...
- موسكو ترفض تصريحات رئيس أفغانستان حول الدعم الروسي المزعوم ل ...
- موسكو: تصريحات رئيس أفغانستان حول الدعم الروسي المزعوم لحركة ...
- مطار النجف يستقبل 1135 رحلة عربية وإسلامية خلال محرم


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نانا امين - متى نفيق من هذا الكابوس?