أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - حمزة الشمخي - كل هذا العراق .. يختصر برئيس وزراء














المزيد.....

كل هذا العراق .. يختصر برئيس وزراء


حمزة الشمخي
الحوار المتمدن-العدد: 3012 - 2010 / 5 / 22 - 14:42
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


منذ السابع من آذار الى يومنا هذا ، ولعبة شد الحبل مستمرة بين القوائم الفائزة في الإنتخابات النيابية ، دون إحترام أصوات الملايين العراقية بعد أن حصلوا عليها ، والتي أوصلتهم الى هذه المواقع والمراكز ، وجعلت منهم من المتنافسين على السلطة والنفوذ والقرار .

كل هذا الصراع والفوضى وتأخير تشكيل الحكومة ، من أجل منصب رئيس مجلس الوزراء ، لا من أجل تحقيق الأمن والبناء ، وتوفير العمل والماء الصالح للشرب والكهرباء ، بل من أجل المنصب الأول في السلطة ، وهذا هو حال أغلب من حكموا العراق من قبل ، كل شئ من أجل أعلى الكراسي لا من أجل الشعب .

من المعروف على السياسيين المرموقين ، أن يحترموا إرادة شعوبهم ، وعلى سبيل المثال ، قبل أيام حصلت إنتخابات في بريطانيا ليوم واحد فقط ، وفاز بها حزب المحافظين على حزب العمال بمقاعد لا تؤهله بتشكيل الحكومة لوحده ، إلا بالتحالف مع حزب الديمقراطيين الأحرار ، وهذا ما حصل خلال خمسة أيام ، أما نحن تجاوزنا الشهرين والنصف دون أن تتم حتى المصادقة على نتائج الإنتخابات! .

أن حالة العراق اليوم ، ومن خلال ممارسات قادة الكتل الفائزة ، المتنافسة على رئاسة الوزراء والوزارات السيادية ، تعيدنا الى ماضي الفردية والتسلط ، دون الإهتمام بمصالح الشعب وتطلعاته ، وهل من المعقول أن يرهن شعب بكامله بيد زعيم هذه الكتلة السياسية أو تلك ، من أجل الحصول على ما يريد من منصب ؟ .

لا يجوز السكوت بعد كل هذه التجاوزات ، التي تتعارض مع إبسط مبادئ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة ، وحق الشعب في إختيار من يقود السلطة السياسية الإجتماعية في البلاد .
وهل من الصحيح أن يختصر العراق ، بكل تاريخه وثرواته وإمكاناته وطاقات شعبه بشخص رئيس الوزراء ؟ ، والذي بسبب النزاع على هذا المنصب ، لم تتشكل الحكومة العراقية الجديدة لحد الآن ، وهل أن مصالح الأفراد أهم من مصالح الشعب والوطن؟ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كاتم الصوت الجبان يطارد الأصوات الشجاعة
- ديمقراطية الكبار !!
- الله أكبر
- علي كيمياوي والإعدام المؤجل !!
- إنتهاكات صارخة بحق أصحاب الكلمة والقلم
- تحية حب لحزب النضال والعمل والأمل
- صوتوا للشيوعيين العراقيين وإختبروهم
- فوانيس الشاعر كامل الركابي
- الجهلة تخيفهم المعرفة
- ما أكثر الأحزاب حين تعدها ، ولكنها ...!
- بعد خمس سنوات والعراق خراب
- أجمل تحية للشيوعيين العراقيين في عيدهم
- ( الشيطان الأكبر ) يحمي الرئيس الإيراني
- يقتلون حتى الطيور
- أزمة فكرية
- علينا أن لا نسكت
- كل عام وفقراء العالم بخير
- زمن الشعارات .. زمن الهزائم
- البصرة تذبح أمام الجميع
- الحوار المتمدن والتجدد الدائم


المزيد.....




- البنتاغون: مقتل العشرات من عناصر داعش في ضربة أميركية باليمن ...
- صحف عربية تناقش تنامي النزعة الانفصالية حول العالم
- ترامب يهاجم كوبا ويتهمها بالإضرار بـ 22 دبلوماسيا أمريكيا
- الخارجية الأمريكية تكشف الموقف الرسمي لواشنطن من أزمة كركوك ...
- الجزائر: صدور قانون التمويل غير التقليدي وسط مخاوف من شبح ال ...
- لقاء خاص لـRT مع جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة ...
- مقتل مدونة مالطية اتهمت الحكومة بالفساد
- تدنيس قبور لمسلمين في لوزان السويسرية
- 117 مليون نسمة واجهوا خطر الفقر بدول الاتحاد الأوروبي عام 20 ...
- معارضة جنوب السودان تجتمع في كينيا -لتنسيق الأصوات-


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - حمزة الشمخي - كل هذا العراق .. يختصر برئيس وزراء