أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - علي الشمري - الوليمة االرئاسية/ تقاسم قلادة الملك أم تقسيم العراق














المزيد.....

الوليمة االرئاسية/ تقاسم قلادة الملك أم تقسيم العراق


علي الشمري
الحوار المتمدن-العدد: 3012 - 2010 / 5 / 22 - 10:00
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


منذ قرابة الثلاث أشهر والحكومة العراقية الجديدة لم تشكل ,منذ اعلان نتائج الانتخابات والحياة البرلمانية متوقفة ,منذ ذلك الحين وجميع قادة العراق قد أنتهت صلاحياتهم الدستورية والقانونية,المواطن العراقي يخيم عليه الخوف والرعب ويتوجس المجهول في قادم أيامه,الحيتان والقطط السميكة منتفعة جدا في بقاءهذه الفترة الزمنية لمدة أطول لترتيب أوضاعهم النهبية وتكديس الثروات المسروقة في ظل غياب الرقابة البرلمانية ومنظمات المجتمع المدني في ظل الفراغ الدستوري خوفا من القتل بكواتم الصوت كما حدث أخيرا للصحفي الكردي (سردشت عثمان),أما الرقابة الشعبيةفهي مغيبة كونها منشغلة في معالجة أوضاعها المعيشية المزرية,أذن الساحة فارغة لقادة العراق الجديد دون حسيب أو رقيب بعد ان همشوا القوى الوطنية وأبعدوهم كقوى معارضة في البرلمان في انتخابات صورية مزورة.. فالمؤتمرات واللقائات بين قادة الكتل لا تخلوا من صرف الملايين من أموال الشعب ,والولائم والعزائم الرئاسية المليونية لم تصرف من جيوبهم الخاصة بل هي من المال العام تحت عنوان تشكيل حكومة الشراكة الوطنية,والرحلات المكوكية لعواصم دول الجوار والاقليمية خير وسيلةللاسراف في تبذير الاموال العراقية مع حصولهم على هدايا ومكافئات ومنح مالية من الدول التي يزورونها ,,.
أن اول من قام بزيارة المملكة العربية السعودية هو صاحب الجلالة الرئيس طالباني وقد قلده الملك قلادة المملكة تقديرا لمواقفه البطولية المشرفة لجمع شمل عملاء الاحتلال تحت سقف واحد وتقاسم ونهب ثروات البلاد من مبدأ المحاصصةوالتوافق,وأعطاءه الدور الريادي في التأمر على وحدة التراب العراقي بأمتياز امريكي ,وبعده اتت زيارات بقية القادة الميامين الى المملكة...
لم يكتفي قادة الكتل السياسيةعلى ما يبدوا بمئات الضحايا من العراقيين الذين نحروا في شوارع ومدن العراق أستعدادا لهذه الوليمة,ولم يرتوا من شرب دماء العراقيين التي ملئت بها كوؤس مائدة الوليمة الرئاسية,والملايين التي صرفت لتوفير كل ما لذ وطاب لهم من المأكولات ,ولم يحسبوا تكاليف رجال حماياتهم الخاصة التي وفرت لهم الراحة والامان لتناول الغداء,لانها لم تصرف من جيوبهم الخاصة ,بل راحوا الى مطالبة الرئيس بان يتقاسم معهم ثمن قلادة الملك ؟؟؟الثمن معروف لدى العراقيين جمعياوالسيناريوا معد سلفا هوتقسيم العراق؟؟؟؟؟؟لماذا الاصرار على تنفيذ رغبات المملكة لتقسيم العراق وابقاءه ضعيفا في المنطقة وتحت رحمة حكام الخليج ,وألا لماذا لم يقلل قادة العراق من سقف مطاليبهم الخاصة ويسرعوا في تشكيل الحكومة؟لماذا التمسك أولا بكرسي الرئاسة وترك مطاليب الشعب والوعود الانتخابية التي قدموها في حملاتهم الانتخابية ؟؟لماذا الصراع على توسيع الامتيازات والنفوذ على حساب مصالح المجتمع؟؟؟لماذا لم يتركوا قول الفصل للدستور العراقي وبدون ضغوطات حزبية ليقرر من الذي سيشكل الحكومة المقبلة؟؟؟؟لماذا عمدوا الى تشكيل لجان لاختيار رئيس الوزراء وعقد مؤتمرات حزبية بين الكتل؟؟هل لاضاعة الوقت؟ألا يكفيهم هدر السنوات السبعة الماضية كلها بالتخريب والهدم ؟ أم أنها الاستمرار في النهب المبرمج وترتيب اوضاع جماعاتهم من السراق والحرامية(فبالامس تم اطلاق المجرمين والقتلة من السجون واليوم أعلن العفوا 3000 متهم بقضايا فساد واختلاس)كل هذا يتم على حساب دماء العراقيين واموالهم المهدورة؟
أن مشروع تقسيم العراق مطروح منذ زمن بعيد ,عندما اعلن بايدن عن تصوراته عن استقرار العراق واقترح بان يقسم العراق الى ثلاث اقاليم (الاكراد,الشيعة,السنة)وأعقبة بعد اعلان نتائج الانتخابات تصريح زلماي خليل زادة الذي أقترح بان الحل الامثل لتحقيق الاستقرار في العراق هو التقسيم ؟وبعدها وقبل فترة أسبوعين تقريبا صرح مسعود البارزاني بان التقسيم هو الحل لضمان الامن والاستقرار في العراق ؟
فهل سيكون الغداء الرئاسي بعد أن فشل وبأمتياز في تقليص الفجوة بين المجتمعين ولم يصدر عنه أي خبر سار للعراقيين بداية لتقسيم العراق سلميا وفق توصيات المملكة والقادة الامريكان وعملائهم في الداخل ؟؟؟؟ام انها بداية مرحلة جديدة من الصراع المسلح الطائفي والمذهبي المفضي الى التقسيم وفق مبدأ القوة؟؟أم جعل الساحة العراقية ساحة صراعات اقليمية ودولية وتصفية حسابات ؟؟؟؟هذا ما ستسفر عنه خافيات الايام القادمة وما تحمل بين جنباتها من ويلات وكوارث للعراقيين,بدلا من الحرية والديمقراطية الموعودة بعد ان فرضت عليهم هذه الزعامات المشبوة من قبل المحتل ؟؟؟؟؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشرف والمال خياران لا ثالث لهما
- نزيدالايتام لنضمن المستقبل
- دولة........بطيخ
- جيب ليل واخذ عتابه/تشكيل الحكومة العراقية:الحلقة الثانية /أت ...
- جيب ليل وأخذعتابه/تشكيل الحكومة العراقية
- أيهما أشد خطورة على الاديان,العلمانيين أم دعاة الدين/الصورة ...
- البطاقة التموينية لغزا محيرا,ما بين السوداني والصافي
- الفساد يستشري بالمؤسسة الدينية
- أيهما أشد خطورة على الاديان ,العلمانيين أم دعاة الدين/الصورة ...
- أين القانون......يا دولة القانون ونحن في الذكرى السابعة لسقو ...
- أيهما أشد خطورة على الاديان ,العلمانيين أم دعاة الدين/الصورة ...
- أيهما أشد خطورة على الاديان,العلمانيين أم دعاة الدين/الصورة ...
- تقاسم النفوذ وانعكاساته على تشكيل الحكومة العراقية
- اليسار العراقي كبوة أم تراجع/الحلقة الثانية
- اليسار العراقي تراجع ام كبوة
- المال السياسي أفسد نزاهة الانتخابات العراقية
- صور من الدعاية الانتخابية
- عيد المراة العالمي والانتخابات العراقية
- دعاية انتخابية مبتذلة
- أنتخب..........لا تنتخب


المزيد.....




- هل يُعزل ترامب من منصبه بحال استعادة الديمقراطيين للكونغرس؟ ...
- نائب أمريكي يربط أحداث كوريا وإيران والعراق: علينا دعم الأكر ...
- لافروف: مواقف واشنطن تفاقم الأزمات
- رئيس الفلبين يعلن تحرير مراوي من قبضة -داعش-
- لافروف: منبع الهستيريا الأمريكية داخلي
- ولايتي: الاتفاق النووي غير قابل للتفاوض مجددا
- مقتل 20 شخصا في هجوم مسلح بأفغانستان
- الداخلية الروسية: مقتل مئات المتطرفين من مواطنينا في الخارج ...
- حريق بمكتب رئيس الوزراء الهندي
- لماذا فرض بوتين عقوبات على كوريا الشمالية وما هي عواقبها؟


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - علي الشمري - الوليمة االرئاسية/ تقاسم قلادة الملك أم تقسيم العراق