أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - لبنى حسن - سائق بالقوة الجبرية














المزيد.....

سائق بالقوة الجبرية


لبنى حسن
الحوار المتمدن-العدد: 3006 - 2010 / 5 / 16 - 09:43
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


تمن بنات عايشيين لوحدهم و كل ما يملكوا فى الدنيا عربية قديمة و لكن عريقة و قيمة ورثوها عن الاباء و الأجداد, و كان لها سواق اسمه "عتريس" المفترض انه يعمل فى خدمتهم ويساعدهم يوميا على قضاء كل المصالح, و لكن مع مرور السنين بدأ يستضعفهم و زادت سطوته و بدأ يجيلهم حسب مزاجه و قد لا يأتى لأسابيع خاصة بعد ما البنات اكتشفوا انه بيسرق قيمة البنزين باستمرار...ده غير انه بيستخدم عربيتهم للتربح من خلال نقل الركاب و احيانا البضائع...و كمان بقى بيعامل البنات كخادمات و كأنهم همه اللى بيشتغلوا عنده, فصار يأخذ طعامهم بالعافية, و يجبرهم على غسل ملابسه, ويأخد منهم المال عنوة و يقتحم بيتهم وقت ما يحب, و كان بيضرب البنت اللى تبدى اى مقاومة أو حتى اعتراض أو امتعاض..و الأهم انه كان بيهددهم دايما انه ممكن يلجأ لابن خاله مخبر القسم لبهدلتهم و تلفيق اى تهمة لو مش عاجبهم بالذات ان ابن عمهم و عدوهم اللدود اللى طمعان فى العربية من زمان واقف فى صفه و مستعد يشهد ضدهم.

و لما طفح الكيل و بقي واضح ان السواق بلطجى و ناهب مال البنات و مستعبدهم بلا رحمة, قرروا يطلبوا منه يسيب العربية و يروح لحاله و مش مهم اللى اخده منهم او اللى سببه لهم من عذاب و خسائر و اهانه على مر السنين... و لكن لأنه سمج و بارد الأعصاب بطبيعته و كمان مستمتع و مستفيد بالوضع القائم فكان لا يبالي مهما حاولوا استعطافه.

عندما أعيت البنات كل الحيل اقترحت واحدة منهم الاستسلام و الرضي بالحال, و كان مبررها انهم اتعودوا عليه و يعرفوا كل خباياه و بالتالى ممكن يكون أحسن من غيره اللي جايز يكون أبشع! و هنا انضمت لها أختها الأصغر و أيدت كلامها و أكدت أنه على الرغم من اساءه استخدامه للعربية و تشويها و بهدلتها لانه اساسا بيسوق بدون رخصة لكن يكفى ان العربية مازالت موجودة و أكيد فيه أمل أنه يموت و ترجع ليهم العربية.

أما باقي البنات فرفضوا الانهزام و الذل, و راحوا لجارهم المثقف, و فعلا حاول التدخل بأدبه المعهود, فما كان من عتريس إلا انه جاب أصدقاؤه البلطجية و نزلوا فيه ضرب و لكن سرعان ما انضم للجار عم عبدو البواب اللي كان بيعاني هو كمان من أساءة معاملة عتريس له و لأولاده و زوجته... ده غير عم ميخائيل البقال اللي كمان كان متضرر من عتريس لأنه كان بيفرض عليه إتاوة و بياخد بضاعته بتراب الفلوس...و بسرعة انضمت كمان الست أم مصطفى صاحبة الكشك المقابل للعمارة لأنها كانت هي كمان شايفة المر من عتريس, و كانت حزينة لحال البنات اللي بقى وقتهم كله موزع بين الدعاء على عتريس و بين نحيب و بكاء أو استعطاف عشان يسيب العربية.

البلطجية أصدقاء عتريس و ابن خاله ضربوا الجميع و هددوا بسحلهم و جرجرتهم على القسم و سجنهم كمان لو عادوا تانى و اعترضوا... و من يومها و البنات مش عارفين يعملوا إيه؟!...و بيسألوا يا ترى ده قدر و مكتوب و عليه الصبر مطلوب؟ و لا ده إجرام و عليه الثورة مش حرام؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المتسلطون قادمون
- كأس العالم للتحرش
- الإسلام كما أفهمه
- استرها يا رب
- جنون كروي أم سياسي؟
- مصرية فى تايلاند
- حبيب العادلي في دراما رمضان
- دم البراءة
- تساؤلات من أجل عيد حقا سعيد!
- !!يا شعب غور
- نقاب آه...حجاب لا
- لدواعي قمعية
- !!عيد كراهية سعيد
- تعقيبا على مؤتمر المضطهدين و المهمشين
- حجاب على صفيح ساخن
- الخروج من الشرنقة
- المتشنجون في الأرض
- !ممنوع الاقتراب أو التفكير
- أرض النفاق
- حضرة المتهم النظام


المزيد.....




- هندوس يحتجون على إعلان لحوم يصور الإله غانيشا
- الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تساعد الشباب على تحسين مها ...
- ترامب يتهم ايران بالتعاون مع كوريا الشمالية
- ميركل على موعد مع التاريخ
- استفتاء كردستان: كل ما تريد أن تعرفه
- تحذير من انتشار -سوبر ملاريا-
- ما الإجراءات الاحترازية ضد الأفاعي؟
- علماء بريطانيون يعطلون عمل جين بأجنة عمرها أيام
- ترمب يهاجم رئيس كوريا الشمالية ووزير خارجيتها
- إيران تبدأ مناورات عسكرية قرب حدود كردستان العراق


المزيد.....

- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري
- انهيار الدولة المعاصرة في مصر / طارق المهدوي
- البيان السياسي الختامي للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- مدرسة السادات السياسية و اليسار المصري / دكتور لطفي الخولي
- تطور الراسمالية و كفاح الطبقات في مصر / دكتور فواد مرسي
- برنامج الحزب الشيوعي المصري من وثائق الموءتمر الاول _ سلسلة ... / الحزب الشيوعي المصري
- منمن اجل موتمر عام لكل المنظمات الشيوعية المصرية / الحزب الشيوعي المصري (الموءتمر) ابريل ١-;-٩-;-٧-;-٧-;-


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - لبنى حسن - سائق بالقوة الجبرية