أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريدة النقاش - ملحمة الانعتاق














المزيد.....

ملحمة الانعتاق


فريدة النقاش

الحوار المتمدن-العدد: 3004 - 2010 / 5 / 14 - 10:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال المخرج التقدمي الأمريكي «أوليفرستون» واصفا فيلمه التسجيلي الجديد «جنوب الحدود» عن الرئيس الفنزويلي «هوجو شافيز» «إنها المرة الأولي في التاريخ التي يشابه فيها رؤساء عدة دول في منطقتنا الأشخاص الذين يحكمونهم».
ويقصد «ستون» بهؤلاء الرؤساء «لولا داسيلفا» في البرازيل الذي خرج من معطف النضال العمالي النقابي بعد أن عمل في بداية حياته ماسح أحذية وانتخبه شعب البرازيل لدورتين متتاليتين أو «ايفو موراليس» رئيس «بوليفيا» الذي انحدر من سكان بلاده الأصليين من الهنود الحمر، وحمل في ذاكرته ما اختزنته الروح الشعبية من ذكريات عن كفاح كل من العبيد و«تشي جيفارا» في بلادهم حين حرض الأخير الفلاحين وأبناء العبيد الذين أذلهم وأهانهم المستعمرون الإسبان والأمريكيون ونظمهم لمقاتلة مستغليهم وقاتل جيفارا بنفسه في صفوفهم إلي أن حاصرته المخابرات الأمريكية وقتلته خوفا من إشعاع الثورة الكوبية التي كانت قد انتصرت، وتحسبا لامتدادها إلي كل أمريكا اللاتينية الخاضعة للإمبريالية الأمريكية وكانت أمريكا قد سلحت نظما ديكتاتورية قمعية لإخضاع شعوب القارة دفاعا عن مصالحها غير المشروعة.
أما «هوجو شافيز» بطل الفيلم الأخير لـ«ستون» والذي جاء بدوره منتخبا لدورتين بأصوات الفقراء والمهمشين والهنود الذين ينتمي إليهم، ورتبت له المخابرات الأمريكية أكثر من محاولة لقتله أو إزاحته، ولكنه اعتمادا علي شعبه وعلي المؤسسات الجماهيرية التي أنشأها نظام استطاع أن ينتصر ديمقراطيا علي كل مؤامرات الأعداء الطبقيين والاستعماريين.
واستطاع «شافيز» في نفس الوقت أن يحافظ - بمعونة الطبقات الشعبية ودعمها - علي الحقوق التي حصلوا عليها في ظل النظام التقدمي، وبطبيعة الحال فلا يزال كل من «داسيلفا» - الذي رفض بالمناسبة أن يغير الدستور لكي يمد فترات حكمه لأكثر من دورتين رغم أنه كان يستطيع، كذلك «إيفو موراليس» و«شافيز» يواجهان صعوبات شتي تتمثل في عنف الأعداء الطبقيين والتعقيدات الهائلة في العلاقات الاجتماعية المركبة وقوة كبار الرأسماليين وثرائهم وأشكال التردد والميوعة التي تميز الطبقات الوسيطة أو ما يسمي بالبورجوازية الصغيرة وهي تتطلع إلي الصعود والإمساك بتلابيب الطبقة الرأسمالية ونمط حياتهم، ولم تنضم بعد بشكل حاسم للعمال وصغار الفلاحين.
عرف هؤلاء القادة الذين يشابهون شعوبهم وقد منحوا لهذه الشعوب كل ولائهم أن ينبوع الأخلاق الثورية لا ينضب كما علمهم «فيديل كاسترو» هو الذي رفع نظامه المحاصر في كوبا شعار «نعم أنا أستطيع» حين صمم برنامجا لمحو الأمية أخذ المعلمون الكوبيون المتطوعون ينفذونه في عدد من بلدان أمريكا اللاتينية ليخلصوها من عار الأمية، وحين استعار «باراك أوباما» هذا الشعار البليغ ليصبح أداة حملته الرئاسية لم ينسبه أحد لأصحابه الأصليين الذين حين قالوا نعم نستطيع كانوا يغالبون قوة الإمبريالية القاهرة بقوة الإرادة والتصميم والتنظيم والثقة اللامتناهية في قدرات الشعوب وثراء تجربتها.
فكيف انتصر هؤلاء جنوب الحدود وحافظوا علي انتصارهم؟ لعل المتابعة المتأنية لتجارب هذه البلدان ومسيرتها التي أدت لانتخاب رؤساء يمثلون الطبقات الشعبية حق تمثيل تدلنا علي أن عنصر الوعي لعب دورا رئيسيا في هذه المسيرة الظافرة.
إذ نضج الوعي الثوري لدي الطبقات الشعبية في أتون الكفاح المرير ضد النظم الديكتاتورية والتضحيات الباهظة التي قدمتها هذه الشعوب وفي القلب منها أحزاب تقدمية ومجتمع مدني نشيط ونقابات أصبحت حرة عبر النضال.
وكان هذا الوعي وما يزال عنصرا حاسما في تأكيد ديمقراطية ونزاهة الانتخابات العامة التي حملت هؤلاء الرؤساء إلي سدة الحكم، وحدث ذلك كله في ظل تعددية سياسية صارعت فيها ببسالة كل القوي الشعبية الطامحة إلي التحرر والعدالة ضد الأعداء القوميين والطبقيين، وحررت نفسها أولا بأول من أوهام الوعي الزائف الذي أجادت ترويجه قوي الاستغلال والقمع حين ربطت بين الحرية الاجتماعية وحرية السوق والتجارة دون أي ضوابط إنسانية.
وأنشأت هذه النظم مؤسسات إعلام قوية استطاعت في ظل التعددية أن تنافس الإعلام البارع والمزيف للبورجوازية لتخط هذه الشعوب مجددا ملحمة من ملاحم كفاحها الممتد عبر القرون من أجل الانعتاق من كل أشكال العبودية والاستغلال وأملا في بناء عالم جديد ترفرف عليه رايات الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.
وحولت هذه التجارب جنوب الحدود قارة أمريكا اللاتينية من حديقة خلفية للولايات المتحدة الأمريكية كما وصفتها الأدبيات الاستعمارية إلي منارة للحرية والتقدم تضيء للعالم كله الطريق إلي الحرية الحقة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,131,910
- قضية للمناقشة - باسم الله
- أفعال فاضحة
- فاشية إسلامية!
- إخضاع المرأة والمجتمع
- السؤال الجديد
- العَلمانية ليست كفرًا
- ألمجد لمن قال لا
- ألمعركة القادمة
- الهولوكست والعنصرية
- تحرر المرأة العربية ذلك اللحن الذي لم يتم
- الدمقراطية والعلمانية
- قضية للمناقشة في عيد العمال


المزيد.....




- منظر -مهيب- للحظة بزوغ القمر في مكة يجتاح مواقع التواصل
- الاستخبارات الروسية ترصد استعدادات لعملية عسكرية أمريكية ضد ...
- مطالبا أمريكا باحترام القانون الدولي... ظريف يلتقي وزير خارج ...
- إسرائيل تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- في الذكرى الـ37 لاستعادة -أرض الفيروز-... هكذا حرر المصريون ...
- بالفيديو...رجل يهدد مركز بانكوك التجاري بالأفاعي
- وزير إيراني يتحدث عن خطر يهدد دولا آسيوية واستعداد بلاده للد ...
- بعد الإعلان عن إنجاز -غير مسبوق-... الفالح: السعودية حققت نج ...
- -تويوتا- تطلق -Highlander- الجديدة كليا
- إيران أعلنت حرب ناقلات نفط على أمريكا


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريدة النقاش - ملحمة الانعتاق