أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عزيز الحافظ - هل للموظفة العراقية حقّا بطلب الرشوة إسوة ب الرجال؟














المزيد.....

هل للموظفة العراقية حقّا بطلب الرشوة إسوة ب الرجال؟


عزيز الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3002 - 2010 / 5 / 12 - 23:34
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ليس الحديث عن وقائع وحقائق في الإرض هو إنتقاص من المكانة الحقيقية للمرأة العراقية الصبورة حد التطابق مع عدم التصديق بوجود مثاليات لانظير لها لحدود ذاك الصبر عند مقارنة المثل. لقد تحملت العراقية منذ عام 1968 وللان مصائبا لايمكن لمن يريد سبرغورها ان ينال مبتغاه.. فلاتوجد مراكز للبحوث يمكن مراجعة ارشيفها بيسر تمدني ولاتوجد أصلا مؤسسات مجتمعية يمكن الركون لموضوعيتها فقد جُبلت المراة العراقية على الحزن والصبر فالمجتمع لايحاصرها فقط وتلوك بها الالسنة بل الاقدار وضعتها امام مهام جسام لاتتطابق مع شاعريتها ولاكينونتها الفسيولوجية ومع ذلك فازت بالإختبار ! راجعوا سجلات الأرامل وهي غير موجودة أصلا! لتسألوا كيف استطاعت الام بغياب موارد مال زوجها الميت/ الشهيد/ المفقود/ الغائب سمّه ماشئت،أن تصل بأولادها الأيتام برّ الامان ويدخلون المدارس والجامعات ولو دخلنا بالتفاصيل لهرب الشيطان نفسه إكراما لصمودها الغرائزي ومقارعتها للصعاب. اليوم سأتحدث عن جانب غريب اشاهد ملامحمه في جوانب من حياة المرأة ذات الصبر الجسور الشجاع وخاصة بعض الموظفات بلاتعميم من طلب الرشوة علنا او تلميحا او تصريحا على طريقة اللهجة المتداولة عراقيا (دير بالك علينا) بينما نعرف ان جرأة المرأة هو في إحترامها لقيم الوظيفة وخدمة الناس ليجعلها ذاك الألق تسمو في اعلى درجات التقدير المجتمعي نرى اليوم في أغلب الدوائر التي تمس وتتماس مع المواطنين،هناك لهن متكئا ونصيبا غريبا في كارتل الرشوة تقوده بعض النساء بلاوجل! اليوم مع غياب التشريعات وغياب الشكاوي وغياب التربّص في الوظائف العامة برز جيل في كل دائرة حكومية فرع منه نسائي يقود عملية الإبتزاز المالي بطلب الرشوة مباشرة أو عبر وسيط عرضحالجي او بائع الشاي والمرطبات او السعاة الباحثين عن محتار مصدوم يريد مَخْرَجَا ومُخرِجا لمعاملته! ومع ان المرأة قاروره يبين فيها الصدع بسرعة البرق تجد بعض قوالب شخوصهن متصديات لتسريع الوتيرة الإنجازية للمعاملة مهما تاخرت أو تروتنتْ مادام المال يُصاحبها ورقيا!
كلنا نتذكر زينة الهاربة بالمليارات من امانة بغداد وبجواز مزور وهنا انظر للجانب الجرئوي في شخصيتها التي تحكمت بسلطات مالية عالية الثمن واستغلت ذلك بمعاونة البعض لتهرب دون ان تفقه إن تهمة السرقة بهذا الشكل يدمرّ سمعتها اكثر من الوقوع في براثن الخطيئة الجسدية!
كنت شاهد عيان زمن الفاشية على معاملة في دائرة خدمية إنحسر دورها النهبي الان وكانت تدّر مواردا تفوق وزارات عديدة شهريا! بالامتصاص من جهد الناس بظلم السلطة التي بين ايديهم، أحال المدير العام الطلب لسكرتيرته الجميلة جدا ، انت صاحب العلاقة قلت نعم وكنت اعرف تلافيف الفساد ومنافذه ونوافذه وابوابه المُوصدة وشكرت الخالق أن المعاملة بيد ملاك للرحمة! وهي هنا قارورة عسل مصّفى!وفي قرارة نفسي لايمكن ان اعطي البعد الرشوي لمعاملة فيها حق من حقوقي على تلك الدائرة ذات الصيت السيء حتى لو رفضُ طلبي.. فإذا بذاك الوجه الملائكي والصوت الغانج دلالا يتراقص تطلب مني علنا الرشوة!فأندهشت ولازمتني الحيرة على جرأتها وكيف ولجتْ مقتحمة دواخلي وسبرت غور ذاتي موهومة بقبولي عرضها وطلبتْ مالاتستحق؟ ولإني اعرف نفسي لاتقتحم كينونة المراة ولاتملك جرأة تسلق أسوار غموضها لإسباب اخلاقية رسمتها كمباديء في تعاملي الأنثوي تشجعت! وقلت لها مندهشا: لامانع ولكني جلبت سيارتي الصالون ويمكن لي إنتظارك بعد نهاية الدوام!!
نزل الخبر كالصاعقة عليها مدهوشة مذهولة وتناثرت منها كل الأوراق بإرتباك صارخ فطار من عينيها الوضّائتين شررٌ ماحق وبيل،ناهضة الجسد والتلويح اليديوي الإرتجافي التهديدي! كيف تجرؤ؟ قلت لها ببرود على مقياس ريختر! وكيف تجرؤين عل طلب الرشوة مني! موقف بموقف اعاد لها صوابها المنتشر إرتباكيا فقد أفحمها منطق الموقف وثابت لرُشدها فهي التي ادخلت جسدها سجن الشكوك والريبة بطلب الرشوة وانا الذي اخرجته عائدا لإنسانيته التي غابت ملامحها عندها.إعتذرتْ بإدب جمّ وقالت ستجد غدا معاملتك مُنجزة وبدوري أعتذرت من إستعمالي الصدمة فقد وضعتها على خط الحياد بمضادات حيوية هي أعطتني اكسيرها العلاجي!ولكن اليوم للاسف أقولها لاشامتا بقارورات الوطن الغالي تسطع ظاهرة اللاخوف الأنثوي من طلب الرشوة رغم إنه لايناسب الخلق التكويني لقارورات العسل العراقيات أبدا فليس من حقهن دخول هذا حقل الألغام!
فالرشوة تسحق كرامتها وعزّتها بنفسهاومستقبلها وتجذبها لجانب سوداوي مقيت ينعكس كتقولات وتأويلات وهمز ولمز وغمز هي في غنى عنها عندما تشخصْ قيم إستقامتها كهرم من أخلاقياتها الباهرة السطوع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يوم قصم الفاشست وداعتنا
- إمنحوا العراقية فرصة تشكيل الحكومة القادمة
- 115 ألف وظيفة عراقيةشاغرة تنتظر وساطة منْ؟
- رواء قافلة الموت السرمدي،جليل
- الشيوعي العراقي يدعو لتغيير قانون الإنتخابات
- إعطوا وزارة التجارة للشيوعيين
- فراغ دستوري غريب مسكوت عنه
- محمود ..غائب حنين الارصفة
- نورس برحلة مجانية للخلود
- باقر جامع تشتت مشاعر الوطن المنسية
- الرصاصة المجانية 15
- الرصاصة 15 مجانية
- الآبهق
- صريع فرحة نجاته
- هل القادم رئيس عراقي جديد؟
- الاقهدية
- تمثال لحسين سعيد
- دَفِينْ مقبرة الغرباء
- للظلم فروع طفولية
- قرض إسكاني ام ذبح للاوداج؟


المزيد.....




- حصرياً.. مسلمات الروهينغا يروين مآسي الاغتصاب: تمنينا الموت ...
- متهم بتقبيل امرأة عنوة.. السيناتور فرانكن قد يخضع لتحقيق أخل ...
- ستالون ينفي شائعات حول اغتصاب فتاة عمرها 16عاما
- شاهد.. سر قوة الفتاة الروسية ناتاليا كوزنيتسوفا!
- ناشطات ضد التحرش: نريد مزيدا من الأمن في شوارع القاهرة
- اتهام ممثل كوميدي سابق وسيناتور حالي في الكونغرس الأمريكي با ...
- المرأة والجنرالات.. معركة موغابي الأخيرة
- هيومان رايتس ووتش توثق عمليات اغتصاب جماعي وحشية بحق نساء ال ...
- توثيق حقوقي لجرائم اغتصاب نساء الروهينغا
- عقيلة رئيس الجمهورية تدعو الى حماية حقوق المرأة في تعديل قان ...


المزيد.....

- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان
- المرأة والسُلطة: قوانين تساعد النساء وقوانين تضرهن / أميرة المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عزيز الحافظ - هل للموظفة العراقية حقّا بطلب الرشوة إسوة ب الرجال؟