أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمار الجنيدي - صعاليك العرب..














المزيد.....

صعاليك العرب..


عمار الجنيدي
الحوار المتمدن-العدد: 3002 - 2010 / 5 / 12 - 02:00
المحور: الادب والفن
    



برزت ظاهرة الصعلكة عند العرب منذ بدايات العصر الجاهلي، كأسلوب حياة وكقيمة فكرية، لأسباب فرضتها البيئة الاجتماعية والاقتصادية التي عاشوها في تلك الحقبة.
وعُرِفَتْ طائفة الصعاليك الشعراء ممن اشتهرت حياتهم وشعرهم بموضوعات وأسلوب وغايات معينة وخاصة : بطبقة الصعاليك الفقراء، ومنهم عروة بن الورد.
القبائل العربية المنتشرة في بطاح صحرائها ، لم تكن على مستوى متشابه في الغنى والخصوبة ، فالكثير منها كان موغلا في الفقر والجدب، بينما تجد قبائل أخرى على النقيض من الخصوبة ووفرة النتاج الغذائي مما أفرز طبقة من الفقراء المعدمين الذين ثاروا على طبقة الأغنياء المُلّاك المترفين ، واحترفوا الغزو والنهب للحصول على قوتهم، فراحوا يطلبون أرزاقهم بالإغارة على القبائل الأخرى، ينهبون القوافل الصغيرة ويسرقون الإبل ويغيرون على الأسواق.

أما النظام الاجتماعي الذي حكم القبائل العربية آنذاك فقد كان له دور الحسم في بروز ظاهرة الصعلكة، حيث أن القبائل لم تكن راضية عن سلوكيات بعض أبنائها، الذين كان لهم عداءات وثارات مع أبناء القبائل الأخرى ، فخلعتهم لسوء سلوكياتهم ، لان وجودهم في القبيلة مجلبا للثأر والاعتداء عليهم، فتبرأت منهم لكي لا تتحمل وزرا جرائم جناياتهم على القبائل الأخرى ، وعرفت هذه الطبقة بال«الخلعاء».

ووجد الكثير من أبناء الحبشيات - الذين تسرب إليهم السواد - منبوذين ، غير متساوين في حقوقهم مع أبناء العربيات الحرائر ، بل وغير معترف بنسبهم إلى آبائهم، وإحساسهم بظلم المجتمع لهم ؛ مدفوعين للخروج على قبائلهم للمطالبة بالاعتراف بنسبهم وحقوقهم ، كعنترة بن شداد، وهؤلاء عرفوا ب «الأغربة السود».

اكتسب الصعاليك شهرتهم من تمردهم على قيم وقانون المجتمع الجاهلي، ومن الطباع والسجايا التي كانوا يتمتعون بها ، كالشهامة والفروسية واجادتهم في قول الشعر ومناداتهم بالعدالة الاجتماعية، حيث أنهم توحدوا وأشاعوا بينهم نوعا من العدالة الاجتماعية التي تقوم في أهم دعائمها على المساواة، فتوزعوا الغنائم بالتساوي بينهم أولا، ثم ما لبثوا أن تعاطفوا مع الفقراء ليوزعوا الغنائم عليهم ويقتسموها معهم.

amrjndi@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,276,575
- المستنثع الصومالي
- أسرلة القضية


المزيد.....




- الحالة الصحية لأزنافور تجبره على تأجيل جولته الفنية
- هل حقا توفي مغني الراب الأمريكي -XXXTentacion-؟
- -موسيقى البراكين- تتنبأ بثورانها!
- الرئيس الفلسطيني يحذر دول الخليج من الانصياع لترامب ودفع أمو ...
- سبع حقائق عن عيد الحب ..وفنانون يضمنونه لوحاتهم
- في يوم الموسيقى العالمي.. استمتعوا غدًا باحتفالات أشهر العاز ...
- أوروبا واللاجئون الجدد... رحلات البحث عن الهوية
- صدور الفهرس البيبليوغرافي للرواية التونسية والليبية والموريت ...
- خطة روسية.. التعليم الثانوي يدخل أفضل 10 في العالم بحلول 202 ...
- بطل فيلم -Black Panther- يمنح جائزته إلى كهربائي لهذا السبب ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمار الجنيدي - صعاليك العرب..