أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - طاقية الاخفاء














المزيد.....

طاقية الاخفاء


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 2998 - 2010 / 5 / 7 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ممكن للانسان ان يتخفى لفترة معينة ،ويتستر على مايضمر ،ويحاول استغفال الاخراو ايهامه ،ولكن قليل من هؤلاء من يستطيع ان يستمرالى نهاية المشوار لأنه سيصاب بالملل ،مما يؤدي به الى ان يكشف عن بواطنه او بعض منها على اقل تقدير .
بعد نيسان 2003 واحداث التغيير تنوعت المواقف تجاه الوضع الجديد في العراق، وتباينت الاراء، ولكن من الواضح ان اغلب دول المنطقة غير مرتاحة لمايجري لاسباب يعرفها الكثير منا ، فنوعية النظام الذي لاينسجم مع بعض الانظمة في المنطقة والتي يتقاطع معها نهجا وسلوكا، اضافة الى الوجود الاجنبي ( الامريكي تحديدا) جعل العراق وكأنه جسم غريب ، هذان العاملان تحديدا جعلا بعض الدول تتخذ مواقف لاتستطيع في بعض الاحيان من اعلانها ،لذلك حاولت اخفاء حقيقة نواياها وبدأت وكأنها داعما وراعيا وحريصة على مايجري في العراق، وحاول البعض منهم ارتداء طاقية الاخفاء محاولا قيادة اللعبة دون ان تتكشف خيوطها .
البعض من هذه الجهات بعيدة كانت ام قريبة لم تستطع الاستمرار بتلك اللعبة ،او هي تشعر انها لم تعد بحاجة الى ارتداء طاقية الاخفاء التي تسترت خلفها كل هذه الفترة، وتبين لها ان العزف على لحن الحرص على العملية السياسية الجديدة وتخوفها على وحدة العراق وشعبه وعدم تدخلها بالشأن العراقي غير ذي جدوى ، لذلك راحت بعض تلك الدول ابعد من ذلك لتزيح عن كاهلها تلك الطاقية لتعلن بعض هذه الجهات رعايتها للمؤتمرات التي تعقدها القوى المعادية للعملية السياسية لتجري الاشياء في العلن خلال الاشهر الاخيرة في اكثر من دولة بعيدة منها وقريبة .
المؤتمرات العلنية الاخيرة في هذه الدول لاتحتاج الى تفسيرات وتأويلات حيث بينت زيف مانشيتات الحرص على العراق وشعبه ،وانهم بذلك يصرون على ان ينكؤوا جراح الملايين من العراقيين من خلال استضافة القتلة والمجرمين علنا ،وأكدت في المقابل صحة مواقف بعض القوى السياسية العراقية التي اعلنت اكثر من مرة شكواها من تصرفات البعض تجاه العراق .
الغريب في بعض هذه المواقف وكأنها تسلك الطريق الوعرة تجاه العلاقة بالعراق حينما ترعى تلك المؤتمرات او تنظم تلك اللقاءات بينما كان سلوك الطريق المعبد اسهل من خلال تصحيح مسار العلاقة مع الوضع الجديد وفتح صفحات بيضاء في تاريخ العلاقة بين العراق ومحيطه خصوصا ان هذا المحيط كان متضررا من الحقبة السابقة ولكن في السياسة تشهد الغرائب .
اذا كان بعض السياسيين العراقيين ولحد قريب يدافع عن مواقف هذه الدول تحت مسميات الاخوة او حسن الجوار، فما حدث في هذه الدول مؤخرلايمكن تبريره او الدفاع عنه مما يؤكد الحاجة الى مراجعة المواقف وتوحيدها قبل ان يتجرأ الاخرين على فعل الاسوأ ،فهم نزعوا طاقية الاخفاء فماذا بعد ؟ .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,739,654
- تصريحات متناقضة
- التلويح بالعنف
- ورقة الضغط الخارجي
- المصالحة ... استخدام وقت الحاجة
- في المساءلة وجدلها
- ازمة الميزانية
- قانون الانتخابات .. الدائرة المفرغة
- قانون الانتخابات .. جدل مستمر
- عيش وشوف !!
- البرلمان مابعد قانون الانتخابات
- المرحلة الاصعب
- صحفيو الحواسم
- اداء دون المستوى
- الصحفيون .. اعتداءات مستمرة
- سباق انتخابي.. صورة اولى
- العنف بين مد وجزر
- ملفات مُرحلة
- مهمة بايدن الاخيرة
- 30 حزيران
- فرنسا في منطقة الخليج


المزيد.....




- المصريون يصوتون في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد ولاية ال ...
- السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـC ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- التعديلات الدستورية في مصر: الناخبون يدلون بأصواتهم في الاست ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- إصابة العشرات بعد خروج قطار عن مساره في الهند
- مقاتلات روسيا.. الخيار الأفضل لتركيا
- وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل
- نعم، نعم، نعم لعالم نووي
- ترامب يهاتف حفتر ويخالف موقف خارجية أمريكا المُعلن حول ليبيا ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - طاقية الاخفاء