أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - صلاح بدرالدين - - داود أوغلو - يهزم - أتاتورك -















المزيد.....

- داود أوغلو - يهزم - أتاتورك -


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 2996 - 2010 / 5 / 5 - 13:55
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    



" داود أوغلو " يهزم " أتاتورك "

في مقابلته الصحفية بتاريخ الرابع من أيار – مايو – الجاري مع رئيس تحرير صحيفة – الحياة – اللندنية تطرق وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو الى مختلف القضايا السياسية التي تشغل اهتمامات تركيا ومنطقة الشرق الأوسط وبينها القضية الفلسطينية والصراع الاسرائيلي العربي والأزمة الايرانية والعلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والوضع في لبنان والعراق واذا كان وزير الخارجية التركية قد قام وبصورة مألوفة بتكرار توضيح موقف بلاده من معظم هذه المسائل وهو معروف لدى متابعي السياسات التركية التقليدية الا أن الجديد الأهم الذي يرقى الى مصاف الشؤون الاستراتيجية والذي قد يطرح للمرة الأولى في تاريخ الدبلوماسية التركية في العصر الحديث هو الموقف المستجد من المسألتين التاليتين اللتين تتعلقان بالكرد والقضية الكردية وهما :
المسألة الأولى سياسية وهي تسليم وزير خارجية تركيا وبصفته الرسمية بكردستان العراق والاستخدام العلني لعبارة كردستان المحظورة في القاموس التركي الرسمي وهذا يحصل حسب علمي للمرة الأولى في تاريخ تركيا وفي عهد حكومة – العدل والبناء – بزعامة أردوغان بعد تجاهل مقصود دام عقودا والاستمرار في اطلاق تسميات أخرى على اقليم كردستان العراق من قبيل شمال العراق أو الكيان القبلي أو المنطقة الخارجة على القانون أو وادي الذئاب حسب المسلسل التركي الذائع الصيت المعمول تحت أنظار الأجهزة الأمنية وذلك من خلال اجابته على سؤال حول شعوره عندما حطت طائرته في أربيل ومصافحته للسيد مسعود بارزاني رئيس الاقليم حيث قال بالحرف : " كردستان العراق مكان خاص والناس في أربيل قريبون مني كأبناء منطقتي لأنهم أيضا أقرباء لنا بغض النظر عن أصولهم " .
المسألة الثانية تاريخية وهي قبوله بوجود الكتلة الكردية في المنطقة الى جانب التكتلات العربية والتركية والايرانية وتعهده بحل مشاكلها وقد أفصح عن ذلك في أكثر من مناسبة ومكان عندما قال " ندعو العراق ولبنان إلى عدم اعتماد سياسات مذهبية أو إثنية. لا أحد يمكنه أن يغيّر عرقه. الله خلقنا إما عرباً أو أتراكاً أو إيرانيين أو أكرادا. . لا يمكننا تغيير ذلك. ولذلك فإن السياسة يمكن تغييرها لكن الإثنية لا يمكن تغييرها. تركيا اليوم لا تريد الهيمنة على المنطقة ولن تسعى إلى ذلك مستقبلاً. ذلك الماضي التاريخي يضعنا أمام مسؤوليات أكبر لحل مشاكل منطقتنا. ونحن نحاول القيام بذلك إزاء جميع إخواننا سواء كانوا من العراب أو الأكراد أو الإيرانيين " وهذه المراجعة التاريخية بقراءتها الواقعية للجيوبوليتيك والمكونات القومية لسكان المنطقة الأصليين وبينهم الكرد اختراق للمفهوم السائد لدى الأوساط الحاكمة ودعوة لاعادة النظر في كتابة تاريخ المنطقة وتبديل مناهج التربية والتعليم من مرحلة الحضانة انتهاء بالمعاهد والجامعات .
الموقف المستجد للمسؤول التركي الذي يعبر عن وجهة نظر حكومته يعتبر بدون شك خطوة بالاتجاه الصحيح وبمثابة عودة عن خطأ تاريخي فظيع أقترفته الأنظمة والحكومات التركية منذ القدم وخصوصا بعد انبثاق الجمهورية التركية الحديثة على أنقاض السلطنة العثمانية ومحاولة لازالة آثار الآيديولوجية الكمالية – الطورانية – الرافضة لأي عنصر آخر ماعدا الترك وهو تراجع عن موقف تركيا المتجاهل والمعادي لوجود وحقوق شعب كردستان العراق منذ معاهدات وأحلاف سعد أباد وبغداد مرورا باتفاقية آذار للحكم الذاتي لعام 1970 وفدرالية الاقليم منذ 1992 وحتى الآن وتجاوز لكل الاتفاقات الثنائية والثلاثية مع نظام صدام المقبور ومع نظامي سوريا وايران السرية منها والعلنية المبرمة بخصوص تصفية أو اجهاض تجربة وانجازات اقليم كردستان العراق الفدرالي ورغم أهمية الخطوة هذه الاأنها تبقى ناقصة ومبتورة مالم تستكمل بالاعتراف الرسمي والعلني بكردستان تركيا وحقوق شعبها وقد كان أولى بالمسؤول التركي أن يبدأ ببلاده أولا فقد آن الأوان أن يتم تصحيح الخطأ نفسه والذي أوقع البلاد في أتون الحرب والمواجهات وتسبب في اهراق دماء مئات الآلوف من الكرد والترك والقوميات الأخرى وضرب الوحدة الوطنية وحرمان ملايين الكرد من حقوقهم الانسانية والسياسية والقومية وتحويل كردستان تركيا الى حقل تجارب للفاشيين والعنصريين .
ان أهمية الموقف المستجد حول كردستان العراق تكمن بالاضافة الى مضمونها السياسي في أنه أعلن للمرة الأولى في صحيفة عربية واسعة الانتشار وتزامن مع توقيت الزيارة المزمعة لرئيس اقليم كردستان العراق السيد مسعود بارزاني الى أنقرة قريبا بناء على دعوة رسمية وفي وقت يمر فيه العراق بظروف تكاد تقود الى أجواء الفراغ الدستوري وانتظار الجميع لنيل الاستحقاقات بما في ذلك تطبيق المادة 140 من الدستور المتعلقة بكركوك والمناطق الأخرى المستقطعة من اقليم كردستان من خلال تشكيل الحكومة الجديدة وبرنامجها المرتقب بعد انجاز الانتخابات التشريعية .
ان تأكيد وزير الخارجية التركية على مسلمات وجود كيان فدرالي شرعي باسم كردستان العراق والاشادة بالرئيس بارزاني وقبول كرد المنطقة كمكون رئيسي لهم مشكلة تنتظر الحل يعتبر في نظر المحللين والمتابعين استكمالا لنهج الرئيس التركي الراحل توركوت أوزال وتعبيرا عن مواقف أوساط واسعة من المثقفين الأتراك والطبقات الاجتماعية المنتجة والتواقة الى السلم الأهلي والتعايش التركي – الكردي وفي الوقت ذاته يشكل ردا حاسماعلى محاولات أعداء السلام والمصالحة في تركيا ورسالة سياسية الى أكثر من جهة ان كانوا في صفوف الطغمة العسكرية أو التيارات الشوفينية في السلطة وخارجها أو المتضررين في الجانب الكردي الذين يرفضون العلاقة الطبيعية السياسية والاقتصادية بين تركيا واقليم كردستان والتي تعززت مؤخرا بزيارة السيد نيجيرفان بارزاني لتركيا ومباحثاته مع المسؤولين وفي مقدمتهم رئيس الحكومة ووزير الخارجية مقابل ذلك حصلت في الأيام القليلة الماضية أعمال عنف ومواجهات دامية بين مسلحي ب ك ك والجيش التركي فسرها المراقبون كموقف سياسي مناوىء لأي تقارب تركي – كردي عراقي وتشويش على الزيارة المرتقبة لرئيس الاقليم .
من المعلوم أن اقليم كردستان العراق ترتبط بعلاقات اقتصادية مزدهرة مع تركيا حيث تصل الاستثمارات المشتركة الى حدود عشرة مليارات دولارتفوق بذلك حجم الشراكة الاقتصادية التركية مع كل دولة من دول الجوار على حدة ولاشك أن مصالح شعب الاقليم تتطلب الحفاظ على هذه الشراكة المنتجة والمجدية مع تركيا بحكم القرب الجغرافي والتداخل القومي – الثقافي وتطويرها بغية تحقيق استكمال أسس البنية التحتية للكيان الفدرالي وانجاز المشاريع خاصة في مجالات البناء والاعمار ونقل التكنولوجيا الحديثة واستخراج وتكرير وتسويق النفط .
سيشكل التحول السياسي الايجابي في الموقف الرسمي التركي عاملا آخر من عوامل نجاح زيارة السيد رئيس الاقليم بخصوص تعزيز العلاقات الثنائية من جهة وتحسين شروط تحقيق دعوة الأشقاء في قيادة الاقليم الى الحل السلمي للقضية الكردية في تركيا عبر الحوار بمعزل عن الحلول العسكرية والعنف المضاد والمطروحة منذ أعوام وهو أمر اذا تحقق سيكون لمصلحة جميع الأطراف وفي خدمة السلم والعيش المشترك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,652,316
- - عروبة العراق - ضد - وحدة العراق -
- ردا على مزاعم باطلة بحق مؤسسة كاوا ( الهيئة الادارية )
- أهل الدار أولا .. ثم الجوار
- على ضوء دعوة نيجيرفان بارزاني للاصلاح : اعادة بناء - البارتي ...
- قراءة في كلمة نيجيرفان بارزاني التأبينية
- مقاومة التغيير في العراق وخدمة الاستبداد في سوريا
- نعم لتظاهرات الخارج والوقوف دقيقة في الداخل
- الشراكة الحقة في - السراء والضراء -
- المالكي .. حليفا
- بمناسبة الذكرى السنوية لميلاد مصطفى البارزاني..- خه بات - تح ...
- بمناسبة الذكرى السنوية لميلاد مصطفى البارزاني ...- خه بات - ...
- على أعتاب الذكرى السادسة : ترميم البيت الكردي أولا
- نظام الحصة – الكوتا – وحقوق المرأة ( كردستان العراق نموذجا )
- العراق في ميزان - أهون الشريين -
- الانتخابات العراقية في مؤسسة كاوا
- لانريد - عفوكم - بل نريد اعفاءكم
- لمصلحة من تطوى قضية اغتيال الحريري
- مناقشة الردود على مشروع - الحركة الوطنية الكردية - ( 2 - 2 )
- مناقشة الردود على مشروع - الحركة الوطنية الكردية - ( 1 - 2 )
- يهود إسرائيل وأكراد العراق.. زيارات متبادلة وجمعيات ووفود فن ...


المزيد.....




- شاهد: نانت وبوردو يكرمان المهاجم الأرجنتيني إيميليانو سالا ف ...
- الصين تعزز إجراءاتها لمنع تفشي فيروس كورونا والحصيلة 56 وفاة ...
- وزير الطاقة السعودي: السعودية ومنتجو أوبك لديهم القدرة على د ...
- الأخصائيون الصينيون يحددون مصدر فيروس -كورونا- الجديد
- لحظة توجيه ليزر إلى طيار أثناء هبوط طائرته
- بوريل يعرب لتشاووش أوغلو عن قلقه إزاء التطورات في ليبيا
- لقطات جوية من مكان تحطم طائرة لإخماد الحرائق في أستراليا
- أردوغان: المواقف الأوروبية عمقت أزمة ليبيا
- ناشطة تتهم أسوشيتد برس بالعنصرية بسبب إزالة صورتها مع زميلات ...
- محمود عباس هزيل صحيا... وهذه خيارات المرحلة الانتقالية


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - صلاح بدرالدين - - داود أوغلو - يهزم - أتاتورك -