أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رافد الطاهري - السياسة الرجعية للاحزاب الاسلامية في العراق














المزيد.....

السياسة الرجعية للاحزاب الاسلامية في العراق


رافد الطاهري
الحوار المتمدن-العدد: 2996 - 2010 / 5 / 5 - 08:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


( السياسة الرجعية للأحزاب الإسلامية في العراق مناقشة وتوضيح ) .
نحن لسنا على عجب مما يدور حولنا في هذا البلد اللعين ، الذي لطالما تأسس على مشتركات الدين والمذهب والطائفة ، ولو لا مروره مرور الكرام بالثورة العربية الكبرى والتحول الفكري الذي اثر تلك الفترة القصيرة ، لما أحسسنا حتى وعلى مستوى التعليم المدرسي على مستوى من العلم والانفتاح الفكري نحو قضايا أهم واكبر وأعمق ، ان الوضع الراهن في العراق وبعض الدول المحيطة لهو مفتاح لإقامة ثورة العقل والمنطق على الدين والتدين بكل أنواعه وطوائفه الهزيلة ، يكفينا الرضوخ لكم كل هذه السنون من الظلم والانحطاط الفكري وراء أوهام انتم صنعتموها وبيدكم تحكمونها وعليكم تدر أموالها وحصادها ، وبها أصبحوا متربعين على اكبر مجتمع رجعي في العالم الحديث ، يؤمن بالخرافة الدين كأيمان الإغريق بآلهتهم الخيالية ، كل هذا جعلني اخرج عن نطاق معقولاتهم لأدخل بمعقولاتي أنا ومن كان قبلي أو بعدي مؤمن بالإنسانية والعلمانية كالخلاص الوحيد للأمم والشعوب من براثن شيوخ وعلماء و سياسيين الدين ، ولسوف يأتي اليوم الذي تنكشف فيه الكذبة التي لطالما أخفتمونا بها ....
ومن هذه المقدمة اعتقد إنكم استشفيتم المقصود من كل هذا الحديث ، أن عمر الأديان ما أمنت بالديمقراطية والطرح العقلي للأوضاع والهموم التي تشغل المجتمعات ، فالعلم الطريق الوحيد للخلاص من كل هذه الأمراض والخزعبلات الفكرية ، هذا انك انو يمتلكون الفكر حقا ولكن أقول ( فاقد الشيء لا يعطيه ) ، إنما يحاولون التدخل بكل أمور الحياة خوفا من خروجها عن طوع حكمهم ، وكل هذا طبعا يقاد بحملات باسم الدين الذي لطالما بات لبعض المفكرين والعلماء العصريين مشكله في كل جوانبه الحيثية ، انا هنا ليس بمكان طرح ومعالجة الفكر الديني ومن يريد ذلك عليه الاتصال بي أو متابعة كتاباتي بهذا الخصوص ولكن ارغب هنا في إفهام المجتمع النائم والذي يحب أن يكون مغلوب على أمره وهو يتمتع بهذه الخاصية اللاعجيبة ، انه عليكم أن تقرروا طريقكم الصحيح تجاه الأمل وصناعة الإنسان الحقيقي وليس الإنسان الوهم .
وهنا يأتي الإسلام في تأسيس الأحزاب الدينية وحتى الليبرالية لتتماشى مع العلم ( المودة ) في بعض مفاصل الحياة لكي لا تفقد صبغتها في كل الأمور ، وهنا باستغلالها الديمقراطية والقانون الإنساني لغرض مصلحتها الخاصة تبين او تكشف عن اكبر مختطاتها تجاه حل التوازن المتبقي من الإنسانية في العالم العربي على الأقل عناك محاولات خجولة تجاه مغازلة العلمانية في الغرب لغرض التواصل السري مع فئات تكاد تكون مغلقة على أنفسها كمجتمعات العلم والثقافة والفن ، وهي بالطبع أساس تكون الشعوب وصناعة حاضرها ومستقبلها .
ان الذي يخيفنا اليوم لهو اكبر من هذا وذاك ، فبعد تحول الفكر لقومي من أيام الحركة الثورية في العالم العربي ومرورا بالحركات الشيوعية والتقدمية ، وبعد أن أطفأت روحها في زمن البعث الرجعي في العراق ، وبعد كل التطور الفكري والحضري الذي أتت به تلك الموجات وأجزاء من المد العلماني ، إلا انه وفي الظروف الراهنة وبمساعدة كبيرة من قبل الزعيم البعثي في وقته ( صدام حسين ) بمحاربته ومحاولته تحطيم البنة التحتية للدين بشقه وغسل عقول أفراده هذا ما يظهر للعيان ، ولكن الحقيقة ان هذه الشخصية الفنتازيه استطاعت وبفخر الصناعة الرجعية وبمباركة الرموز الامبريالية في العالم الحديث ان تصنع قوة غير نافذة تمدح وتشطح بالدين ، كرموز حرب ضد الطغيان والكفرة و ..... الخ ؟ من الأقاويل الانشوديه لزعماء وقادة الحركة الرجعية في البلاد ، ومثلما قلت أن السبب هو زرع الرجعية في المجتمعات العلمانية وتعيينهم قادة فيها ، وفي النهاية يطلق طلقة الرحمة على هذه التيارات الإنسانية ، ليستفاد منها عجزة وشيوخ وعلماء المقاعد الجلدية في المؤسسة الدينية ، والتي لطالما عاشت على عرق الفقراء واليتامى والمساكين باسم الدين تارة والمذهب تارة آخرة .
كل هذا يستوقفنا للحظة للمقارنة بحاضرنا الغير جميل ، هذه الأيام الغابرة التي يمر بها بلدي الكئيب بسبب أفكار المرضى من قادته والحمقى من مسئوليه ، فالماضي القريب يشهد عليهم منذ صناعتهم وحتى تربعهم على السلطة ، فهم آلة بيد الرجعية الإسلامية والدينية ، وهذا بمباركة أمريكية - انكليزية ، كونهم يشتهرون بصناعة البيئة المثالية في الحرية والديمقراطية ، ولكن بأسس دينية لكي يضل الأخير تحت سيطرة الامبريالية ، وليضل شعبه يعاني ويستفاد من ذلك الغرب المعادي ، تراهم في خطبهم يهزون عروش الهتم بشتم الاحتلال ، وفي الليل يا عيني ، تتضارب الكؤوس وتتصاعد الضحكات والقهقهات ، وهم يستمدون كل هذا من الم وآهات الشعوب ، ألا تعلمون أننا بكم متربصون وبكل كلمة تقولونها نحن عليها لمفسرون ، فالخزي والعار سيلحق بكم والتاريخ سيقطع أوصالكم انتم ومن جاء بكم ومن ساندكم وبقي معكم .
فقد جنون المالكي ومن يتبعه بفوز الأحزاب العلمانية ، هنا مربط الفرس وهذه هي الحقيقة ، فالحقيقة ليس البعث أو التزوير كما يدعون ، بل بالعكس فالبعث هو حجتهم بالوجود ومن غيره فهم زباله ولا يسوون الخف الذي يسيرون به ، والأدلة الدامغة كثيرة ، فالسجون السرية التي يشرف عليها بنفسه المالكي وعصابة الغدر والقتل المنتشرة لتنفيذ أوامره وخنق حناجر الصحفيين وسيطرته على الإعلام ومنافذه و...و .. الخ . من منهجيات وكتيبات تدريب صدام كل هذه الأمور و الأوضاع تنطبق على شخص المالكي حقا وهذا الكلام لم يأتي اعتباطيا ، وإنما من خلال تشريحي العميق للشخصية التي تقف وراء المالكي وهي نفسه ، لذا أتمنى إني أوصلت المعلومة للشعب وأتمنى سماع الحكم منهم بأسرع وقت .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647


المزيد.....




- الفاتيكان: على السعودية ألا تعتبر المسيحيين مواطنين من الدرج ...
- خامنئي: على الدول الإسلامية أن تتحد ضد أمريكا
- إيران والإخوان.. كيف أثر سيد قطب في الملالي؟
- احتجاج يهود أمريكا على السياسات الإسرائيلية ناتالي پورتمن ت ...
- خامنئي يدعو الدول المسلمة لمواجهة أميركا
- القرآن يحظى بدعم شخصيات يهودية في فرنسا
- خامنئي يدعو الدول الإسلامية إلى الوحدة ضد الولايات المتحدة
- البرلمان الألماني يقر مشروع يهودية دولة إسرائيل
- خامنئي: على الدول المسلمة أن تتحد ضد أمريكا
- مشروع قرار يهودية إسرائيل أمام البوندستاغ الألماني


المزيد.....

- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رافد الطاهري - السياسة الرجعية للاحزاب الاسلامية في العراق