أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل موسى حميدي - بغداد انت الحياة














المزيد.....

بغداد انت الحياة


اسماعيل موسى حميدي
الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 23:49
المحور: الادب والفن
    



عانت كبوتها فوضعت يدها على غمد قلبها وهي تستل بريقا سرمديا دائم البقاء، بين ثنايا الزمن تشكو سخطها ، وكزها المارقون بوشاية الموت وانتعلوا امجادها عنوة، فُثكلت ،وشح الممترون آفاقها بالسواد وطرزوا حكاياتها بالضجيج ،فباتت مسكونة بالخوف لسنين، خربوا بنيانها وهجروا دورها وانتهكوا حرماتها وحرقوا مساجدها.

فصرخت صرخة اخفتها احقابا هدت بصداها مسكونات الظلم ، فهب ابناؤها ليجمعوا الشتات، ولتعود بغداد لسابق عهدها المغدق بالحياة،لتقول من جديد هاهنا انا بغداد ارشف الحياة من دفق دجلة وازرع الورد على جدران الانقاض اشمر عن سواعد ابنائي فبهم انا ساكون ،واضيء في لوحة التاريخ لن يقهر مجدي في ضحى المدججين بالظلام ولن يتقاسموا معي الحياة فروحي التي تشع للتاريخ الحياةا، هانا صهوة المجد .ها هنا يصافح الشيخ ثراء الشيخ النعمان من ضفة الكرخ حلم الامام الكاظم تحت وحدة الدين في عمق الرصافة، هاهنا تعود شهرزاد تسقي شهريار رحيق الحكايات ويعود ابن رشد يعالج الحياة بفلسفته وتنظيراته ومن هنا تمر حضارة الشعراء وحكايات المبدعين وصنعة التاريخ ، من ارض القشلة تمتد ملاحم العلم ويلتقي هنا القاصدون ... من دجلتك ترشف سحابة الحضارة العطاء فتمطر الحكمة للعالم جمعاء، رغم تغطرس السلاطين المزمن على حدودك الا انت ستبقين نجما يابى الافول في لجة الحياة الظلماء وتمضين كقارورة كلما تهشمت اجزاؤك تلتئمين وتتجمعين بحب ابائك ،لن تضمحلي بغداد طالما فيك يعاني العربي بجنب الكردي والمسلم بجنب المسيحي وتحملين موزائيك شعبك الذي يابى ان يعيش الا تحت اسوارك ويتفانى بحبك . لن تثنيك بغداد موبقات الحياة ولن تنال منك فحصنك عال فوق هامات النجوم.ستبقين انت اليوم بين احضان محبيك وعشاقك الذين ابوا ان يموتوا الا بحبك فامضي بغداد في لجة الحياة لتصنعي التاريخ من جديد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,390,421
- مكتبات الطفل في بغداد..إهمال ونسيان
- ابو جحيل في حفلة تنكرية
- تخنث الشباب
- كردي في كربلاء
- تصليح الضمائر
- مديرية المرور انجازات لاتذكر
- مظاهر جامعية
- عذرا سادتي المرشحين
- اغمض عينيك انت عراقي


المزيد.....




- فرق مجلس النواب تجلد الوزيرة الحقاوي بسبب وفاة كفيف
- التجمعي محمد عبو الأب يترأس مجلس المستشارين لهذا السبب
- عبد النباوي: القضاء قبل دستور 2011 كان مجرد -مهمة-
- انتخاب رئيس مجلس المستشارين.. صراع الديكة بين المصباح والجرا ...
- ثقافة الرفق بالحيوان واعتباره كائن له روح تترجمها شابة عراقي ...
- متحف الإرميتاج الروسي على قائمة الأفضل عالميا
- جولة في متحف اللوفر أبو ظبي مع الفنانة آلاء إدريس
- لغزيوي يكتب: مغرب يكره الانتهازيين !
- الفيلم العربي القصير ببيروت.. ماذا يشغل الشباب؟
- وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل موسى حميدي - بغداد انت الحياة