أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد الجنديل - على هامش الخط الأحمر














المزيد.....

على هامش الخط الأحمر


أحمد الجنديل

الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 17:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



وأنا أحاول الاقتراب من الخط الأحمر ، لابدّ من الإعلان بوضوح على تحملي مسؤولية ما أكتب ، وليس بالضرورة أن تشاطرني إدارة المجلة المسؤولية في ذلك ، ومن حقها حجب قلمي إذا ما رأت ضرورة تستدعي ذلك .
كما وأعلن عن يقيني بأنّ الكلمة الصادقة التي لا تنتمي إلى خندق الحاكم أو صومعة الكاهن تدخل في قائمة الممنوعات شأنها شأن المخدرات والزنا واللواط وتعاطي المحرمات ، ويمكن خنقها بيسر من خلال إشارة واحدة يطلقها حاكم أرعن أو فتوى يصدرها كاهن متخلف .
الكلمة في بلدي إن لم تكن رخيصة منافقة ، لا تستطيع العيش في حاضنات الأدمغة المنطفئة ، والقلم الذي لا ينزف سمّا زعافا ، ويؤدي دورا في تركيع الشعب وإذلاله وقهره لا يمكن له التنفس في أجواء الهيمنة العاتية التي يفرضها سلاطين الكذب والشعوذة والتزوير رغم تنوع مشاربهم واختلاف أساليبهم وتباين عناوينهم .
وما بين الكلمة الشامخة بصدقها والمتوجة بوعيها ، وبين إرادة المتربع على الكرسي حربا شرسة ، فعندما تمتلك الكلمة قدرة الوصول إلى كرسي الحاكم لتخدش عرشه ، أو الاقتراب من لحية الكاهن الذي يتلاعب بأحكام رب المشرق والمغرب على هواه ، يعلن النفير العام وتقرع أجراس الخطر وتبدأ المعركة التي تنتهي على الدوام بانتصار قوى الشر المتسلحة بكل مخيف ومنحرف على الكلمة التي لا تمتلك غير جناحيها .
وعندما يتمّ إجهاض القلم ، وينزع فتيل الخطر من فوهته ، بالإبعاد أو الترويض أو الشراء ، يعلن الجميع العفو عن صاحبه ، فالعفو من شيم الرجال المؤمنين ، وقد ترافق العفو قرارات تنذر بالويل والثبور على كل من يفكر بالإساءة إلى الكرسي المقدس أو تطلق فتاوى لا شأن لها بالدين تحرم المساس بلحية الكاهن حتى ولو كان لصا وسافلا وزنديقا .
عندما تباع الأوطان في سوق النخاسة السياسية وعلى الهواء مباشرة ، تختبئ الفئران في جحورها يلفـّها الخزي والعار ، وعندما تباد الشعوب لم تهتز خلية واحدة في رأس ( العالم ) المقدس أو ( الحاكم ) المطهر .
وعندما يذبح أطفال غزة ، ويتناثر دمهم على وجوه ( المؤمنين ) وعلى مرأى ومسمع الجميع ، لا أحد يفتح فمه ، فالسكوت هنا واجب شرعي ، وعندما يحتل بلد من بلدان المسلمين ، وتزهق أرواح أبنائه ، وتنتهك الأعراض ، وتسرق الثورات ، وتمزق المصاحف في المساجد ، وتسقط النساء في مستنقع الرذيلة ، يتحفز هؤلاء ( العلماء ) لأداء دورهم التاريخي في الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف ، وتنطلق من على منابرهم سيل الخطابات الإسمنتية الفارغة التي تحث الشعب على التريث والتعقل والتزام أقصى حالات الشفافية والموضوعية .
عندما تصادر حرية شعب بكامله ، وتغتال إرادة أمة ، ويهدد مستقبل وطن ، ولا يوجد في الحياة الفسيحة غير السجون والمعتقلات ، وغير الفقر والمرض والجهل والذل ، ولا أحد يتحرك ، فالحاكم مشغول بتلميع كرسيه ، والكاهن منهك في البحث عن ألقاب وعناوين تمنحه المزيد من القدسية ، والجميع يعلم أنّ القدسية لله وحده .
وأنا أقترب من حدود الخط الأحمر لابدّ من التحلي بأخلاق الإسلام ، والتزين بأدب القرآن ، والاقتراب أكثر من حدود الله ، لنقول كلمة حق قد آن الأوان لقولها :
ــ نحن من دين محمد ، فمن أي دين أنتم !!!؟
أفتونا يرحمكم الله ، يا أصحاب الفتاوى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,281,131
- البالون ...قصة قصيرة
- كتابات باللون الأحمر
- جفاف ..قصة قصيرة
- حكايات ذاكرة.. قصة قصيرة
- الأقلام والخيول
- الوصيّة ... قصة قصيرة
- السفينة .. قصة قصيرة
- الجناة ومزبلة التاريخ
- أمريكا وحقوق الانسان
- بلد العجائب والغرائب
- بلا وطنية ولا حياء
- أنا وفكتور هيجو وجبار أبو الكبة
- الانتهازي الخطير .. قصة قصيرة
- ايقاعات راقصة لعازف حزين
- الهجرة الى مواسم الرعب .... قصص قصيرة
- كم أنت رائعة ياناهده 0000!!!؟
- الثلوج تلتهم النيران ... قصص قصيرة
- الدفاع عن حقوق المرأة ...... ( بلقيس حسن انموذجا )
- العراق بين شرعية الاحتلال واحتلال الشرعية
- التنوع في الكتابة ( جاسم عاصي انموذجا )


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يعرب عن قلقه تجاه تنامي التوترات في الخليج
- تردي في الخدمات والحقوق العامة والامن والسياسة الخارجية والد ...
- نقابة الفلاحين المصريين: الإخوان المسلمون وراء أزمة الليمون ...
- تقــريــر..تجليات لونية لخفايا الروح
- القوى الشيعية تشتكي للحكومة من جماعات الكاتيوشا : تريد إثار ...
- تجدد مأزق الديمقراطية البرجوازية  بين مغالطات التصور الحداثو ...
- مفكر مصري يثير ضجة بـ-إساءة للخلفاء الراشدين-.. القناة تعتذر ...
- -محمد المسيحي- مرفوض بفريق إسرائيلي شعاره -الموت للعرب-
- مسلمو فرنسا.. إغلاق المساجد -عقاب جماعي-
- مماحكة بين تركيا والقوى الشيعية العراقية


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد الجنديل - على هامش الخط الأحمر