أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - كاترين ميخائيل - المسيح يصلب في الموصل














المزيد.....

المسيح يصلب في الموصل


كاترين ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 17:39
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    



وصل عدد المصابين جراء التفجير الانتحاري الذي استهدف باصات نقل طلبة بغديدا الى جامعة الموصل من الذين راجعوا مشفى الحمدانية من المصابين 144 شخصا واخرين في اربيل . بعد ان استهدف الارهابيون باصات نقل طلبة بغديدا الى الجامعة.

من المؤسف ان تقع مثل هذه الجريمة البشعة على مقربة من مئة متر من سيطرة من قوات مشتركة، السلطات الاتحادية والمحلية يجب ان تتحمل مسؤوليتها والقيام بمهامها في فرض الامن والاستقرار في المنطقة وحماية أرواح الأبرياء. لماذا يتم إستهداف الطلبة العزل الذين ليس لهم أي دخل في الأمور السياسية بل كل ما يطلبونه هوالعلم والمعرفة ولمصلحة من تقتل هذه العقول؟ المجرمون القتلة امتهنوا القتل والارهاب بحق شعبنا، وهم لا يؤمنون بالله ولا بالدين ولا بالقيم الانسانية . كم من انسان برئ قتل من المدنيين والعلمانيين وكم من رجل دين استشهد على ايدي الارهاب واعداء الشعب العراقي الذين يبعدون عن جميع القيم الدينية والدنيوية؟ هذه الحادثة تعرقل مسيرة العلم التي يسعى اليها طلبة ليس لهم سوى حمل علمهم راية لبناء وطنهم وشخصهم .

الغى طلبة عدد من الكليات بجامعة الموصل، الأحد، حفلات للتخرج وتظاهرو استنكارا على استهداف باصات تنقل طلبة مسيحيين من قضاء الحمدانية الى الجامعة . عاش الطلبة جنبا الى جنب طيلة السنين الماضية ولم يكن هناك فارق بينهم كان الجميع طلاب في الجامعة من درجة واحدة لم يفكر احدهم بانتمائه الديني او المذهبي . حمل الطلبة المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تستنكر استهداف المسيحيين والطلبة وتطالب الأجهزة الأمنية والمسؤولين بضرورة توفير الحماية للمواطنين في المدنية ، وإلا ما الفائدة من كثرة نقاط التفتيش مع استهداف المدنيين.
اثبت طلبة الجامعة في مدينة الموصل قعر الارهاب . ان الطلبة ارقى واوعى من الاحزاب السياسية الطائفية التي تدير البلد . الطلبة في جامعة الموصل اثبتو وحدة العراق وانتصرو على الارهاب .
ماذا يجب عمله :
1- على الحكومة العراقية وكافة الأجهزة والجهات الأمنية المعنية والمختصة لمتابعة وملاحقة المجرمين وكشف أعمالهم الاجرامية وتقديمهم للعدالة على شاشات الفضائيات ، ووضع حد لهذه الجرائم التي تُرتكب بحق كل أبناء شعبنا عموماً والمسيحيين منهم وبقية القوميات الصغيرة الاصيلة لهذا البلد ، والعمل بشكل جاد لفصح الاعمال الاجرامية ضد ابنائنا في مدينة الموصل حيث كثرت الجرائم دون معاقبة المجرمين .
2- نطالب الجهات المسئولة بفتح تحقيق فوري مع السلطات الحكومية والامنية المحلية مهما بلغت مناصبهم ومحاسبة المقصرين . على قيادة عمليات نينوى التنسيق مع الشرطة والاجهزة الاستخباراتية في المحافظة هذا إذا علمنا بأن قيادة العمليات كانت المسؤولة عن حماية الطلبة بعد حوادث قتل المسيحيين وتهجيرهم من الموصل بسبب وجود خلل بالتنسيق بين قيادة العمليات والمحافظة .ان الاعتداءات على شعبنا مخطط له وليست من قبيل الصدفة. الحكومة المحلية في الموصل تتحمل مسؤولية هذه الجرائم، بالضرورة ان نطالب الحكومة المحلية بالتنحي ان لم تستطع فرض سيطرتها كما حمل الحكومة المركزية المسئولية ايضا، لعدم تحريكهما ساكنا منذ ان اعلنت جرائم القتل والتهجير على شعبنا في الموصل وعلى مدى سنوات مضت. اين محاسبة المجرمين ؟ لماذا لم تعلن لنا نتائج التحقيقات .

3-المخطط هو إفراغ الوطن من أقدم قومياته وأديانه وأممه. محاولات مخطط لها، هدفها القضاء على وجودنا في هذا البلد وقتل طموحاتنا المشروعة التي يسعى اليها شعبنا ويطمح لتحقيق اهدافه في العيش الكريم والمساواة الحقيقية مع كافة ابناء العراق .

4- تقديم طلب رسمي من قبل جميع احزاب ومؤسسات شعبنا الى رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء لمحاسبة الحكومة المحلية والجهات الامنية في الموصل لتقصيرها بواجباتها وعدم حماية شعبها التي تعتبر من اولوياتها واعتبار هذه الجرائم من جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والتهجير الجماعي القسري والمطالبة بكشف ومحاكمة الجهات التي وقفت وتقف الان وراء هذه الافعال الاجرامية بحق ابناء شعبنا. والتوجه الى المجتمع الدولي ليكون طرف رئيسي للتحقيق وايجاد المجرمين .

5- لم تتمكن الاطراف السياسية لقيادات الاحزاب القومية من توحيد ابناء الجالية وتوحيد جهودهم فيما بينهم للمحافظة على ابناء شعبنا . الان مطالبن أحزاب ومؤسسات خاصة بشعبنا للوقوف بوجه الاعداء والجلوس معا وايجاد الحلول المناسبة لابناء شعبنا الاستنكار والشجب لا يفيان بالغرض بل على ألاحزاب سياسية وجمعيات ومؤسسات مدنية البحث عن حلول نافعة وبالتنسيق مع المؤسسات الدينية وجمع المقترحات وعرضها على الحكومات المحلية والمركزية .

6- رفع مذكرة موقعة من جميع الاطراف وايصال المذكرة الى كافة الهيئات الدولية و الجمعيات المنبثقة من الامم المتحدة التي تعتني بحقوق الانسان والدفاع عن الشعوب المضطهدة والشعوب الاصيلة ومطالبة تلك الهيئات لحماية شعبنا في الموصل. وعرض حماية القوميات الصغيرة على المنابر الدولية وتدويل هذه القضية التي عجزت الحكومة العراقية عن حمايتها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,037,639
- متى تشكلون الحكومة ايها الساسة ؟
- ما المطلوب من البرلمانيين المنتخبين ؟
- تحية لقواتنا المسلحة وطلب وطني من القادة السياسيين
- تشكيل الحكومة الى اين ؟
- ذكرياتي مع الدكتور كاظم حبيب
- هل يعرف وزير التعليم العالي العراقي ؟
- اين حقوق الناخب العراقي ايها السياسيون ؟
- ماذا بعد الانتخابات ؟
- هل قرار البرلمان السويدي صائب ؟
- المفوضية العليا اللامستقلة للانتخابات
- الارامل في العراق الى اين ؟
- لمن اعطي صوتي؟
- رسالة الى المرأة العراقية بعيدها
- انتخبو سفر الياس ميخائيل من الموصل .
- لماذا ننتخب شميران مروكل ؟
- ثانية يُقتلون في مدينة الموصل
- د. خيال الجواهري
- لماذا ننتخب سفر الياس ميخائيل الصفار
- صفية سهيل نموذج للدفاع عن الحركة الادبية في العراق
- اللامي البرئ يقيم الجنرال بتريوس !!!!


المزيد.....




- الهند تعلن إرسال سفينتين حربيتين إلى الخليج للاضطلاع بعمليات ...
- المالكي: السعودية أسقطت طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون ن ...
- جونسون في مواجهة هانت لخلافة ماي في رئاسة الحكومة البريطانية ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- ترامب: إسقاط إيران للطائرة الأمريكية قد يكون نتيجة -خطأ بشري ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- عدد سكان العراق يبلغ 81 مليونا عام 2050
- استغلالا لحاجة المضطر.. -المنسق- الإسرائيلي يغزو المجتمع الف ...
- رغم الحر.. 7 نصائح بسيطة لنوم هانئ
- رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: الدعوة لقصف قناة الجزيرة تحريض ...


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - كاترين ميخائيل - المسيح يصلب في الموصل