أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمود المصلح - مافيا عن جد














المزيد.....

مافيا عن جد


محمود المصلح
الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 11:17
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


مافيا عن جد ..
لا يمر يوما إلا ونسمع عن ضبط كمية من الأغذية الفاسدة تحت بند ( مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري ) علما بان ما يضر الإنسان يضر الحيوان أيضا .. بمعنى إنها غير صالحة للاستهلاك البشري والحيواني .

لا يمر يوما إلا ونسمع عن إتلاف مخزون ما من مصنع ما أو شركة ما لكميات لا يستهان بها من المواد الغذائية التي توصف بأنها مواد غير صالحة للاستهلاك البشري ، بالأمس القريب قرأت عن إتلاف ثلاثين طنا من مادة الكاتشب لأنها غير صالحة للاستهلاك .. فاسدة .. فلم يبادر صاحب المصنع الشريف النظيف الخلوق المؤدب الحاج أبو ...إلى إتلاف هذه المادة من منطلق تلك الصفات التي يتمتع بها .

كما لم يبادر غيره من تجار المواد الغذائية.. قبلها شحنة من السمك الذي تسرب إلى السوق .. وكان فاسدا .. وينغل به الدود ، والذي تسرب إلى أفواه وبطون وأمعاء المئات من الناس ( البشر ) قبل أن يتم اكتشافه من قبل رجال الصحة والضابطة العدلية وكل مسؤول ومهتم في هكذا قضية ..

قبل فترة تم إعادة كمية من لحوم الحبش المعدة كعجينة لصناعة المر تديلا المستوردة من إسرائيل وذلك لمخالفتها المواصفات ، وعدم صلاحيتها .

ان طرق تخزين المواد الغذائية المجمدة والمبردة بحاجة الى رعاية خاصة ودراية خاصة وتجهيزات ومعدات تناسب المواد المجمدة ، اذا صدف وان مر احدنا من جانب احد الثلاجات التي تخزن مثل هذه المواد فانه يشم رائحة اللحوم الفاسدة التي لا تخفى على احد .. واذا رأيت التاجر بكرشه المنتفخة تشم رائحة الفساد .

قد تتمكن الجهات المسؤولة من ضبط المخالفين ، ومراقبتهم ، ومعاقبتهم ، وبالتالي سيسعى الفاسد إلى فساد اكبر لتعويض الخسارة التي لحقت به على حساب الشعب والكادحين منه ..لانه يدرك انه يضبط مرة و يفلت عشرة ، ومن هنا فأني أرى انه اذا تم ضبط مخلفة لأحدهم كانت تهدد الوطن والمواطن ( ولهذا يسمى الأمن الغذائي ) فيجب ان تسحب رخصة ، ويشمع محله ، ويمنع من مزاولة مهنة بيع المواد الغذائية . ذلك انه غير أمين على صحة الوطن قبل المواطن ويصنف في قائمة الخونة .

السؤال الكبير الذي يطرح نفسه الآن :
كيف تسربت هذه المواد الغذائية إلى البلد ؟
كيف تمكن التاجر المستورد من تمريرها من الميناء ؟ او من الحدود البرية ، او المطارات ؟
أين دور الرقابة والتفتيش .
أين دور المختبرات ذات العلاقة ؟

كم من المواد الفاسدة مرت إلى البلد بهذه الطريقة ولم يتم اكتشافها ، حليب فاسد او منتهي مدة الصلاحية ، او مادة المرتديلا غير الصالحة للاستهلاك ، الأسماك ، والتفاح ،واللحوم المجمدة .. والتي ربما نجهل تاريخ ذبحها وتجميدها . أرى الكادحين والمطحونين من الناس يقفون صفا في طابور طويل أمام محل مشهور في المدينة التي اسكنها ، أمام منشار من النوع الذي يستعمل في نشر الخشب .. وهم ينشرون اللحوم المجمدة إلى قطع مختلفة الإحجام .. أو أن يفرموها على ماكنة فرم اللحمة ... وكل ذلك بسعر زهيد ... في ظل اشتعال وسعير نار اللحوم البلدية وطنية المنشأ والتي مضى جيل لم يعرف طعمها الحقيقي .

أتسأل أي نوع من اللحوم هذه .. وهل حقا هي لحوم ..وما هو مصدرها .. وكيف تم ذبحها وتجميدها ..وكم مضى على تجميدها في المجمدات ..وهل تم مراعاة الشروط الصحية الواجب إتباعها في مثل هذه الظروف .

سمعت ان بعض تجار اللحوم يقومون بتذويب بعض أنواع اللحوم المجمدة في الليل او حتى في النهار .. وتباع على إنها لحوم مبردة .. او ربما طازجة ..

أين دور مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة .. وجمعية حماية المستهلك .. والدور الرقابي للمؤسسات الصحية التي يهمها الأمر .

إن صحتنا في خطر وأمننا الغذائي في خطر ووطننا في خطر اكبر ، وثمة أعداء من الداخل اكبر من أعداء الخارج ، فأعداء الخارج خطرهم واضح بين ، نعرفهم ، ونعرف خطرهم ، وندرك أهدافهم ، ونعد لهم ما استطعنا من قوة ومن رباط الخيل ، نحذرهم ونتربص بهم ، نراقبهم ولا نغفل عنهم ، أما أعداء الداخل الذي يبثون سمومهم من خلال جشعهم ونهبهم ، وعدم مراعاتهم لأدنى حدود المواطنة والأخلاق والمسؤولية فإننا نحذر منهم لأنهم أعداء خفيون مجهولون ، فقدوا أدنى صفات الإنسانية ، بعد ان أعماهم الطمع ، ولم يدري احدهم انه قد يتسبب بموت قريب او صديق له دون ان يعرف .

مع تقديرنا واحترامنا لكل تاجر شريف نظيف ، يراعي الأخلاق والقانون وصحة الناس ومصلحتهم في عمله وهم والحمد لله الأكثرية الساحقة من تجارنا . وما كلامنا إلا عن تلك الفئة الباغية العمياء منهم .

إن ترك الباب مفتوحا ، والحدود مفتوحة للتجار ..وهم حيتان كبرى .. وليس كالحيتان تأكل السمك الصغير .. بل تأكل الكبير والصغير وكل ما تصادفه في طريقها ..أجد بضائع ومواد غذائية من كل بلدان العالم .. فتلك لحوم من الصين ونيوزلندا والهند والسودان ورومانيا وسوريا .. على الرغم من ان هناك تصدير للأغنام إلى الخارج وهنا يكمن السؤال .. ما سبب الاستيراد في ظل وجود التصدير للمادة ذاتها ؟

لدينا اسماك من الأرجنتين والفلبين وفيتنام وعمان واليمن والصين والبار غوي .. ولدينا دجاج مجمد ، من فرنسا والبرازيل في ظل الاكتفاء الذاتي من مادة الدجاج والبيض . ومن هنا ما معنى الاستيراد في هذه الظروف ؟ وما الفائدة المرجوة منها ؟

ولا ادري لماذا يتم الاستيراد من دول العالم كافة .. ونحن يمكن ان نستورد من دول اقرب وقد يكون بسعر اقل وتكلفة شحن ونقل اقل .. ومخاطر اقل .. فالمغرب والجزائر ومصر واليمن وعمان بلدانا عربية قريبة ذات شهرة واسعة في صيد الأسماك وهي تعد بلدانا مثالية من ناحية القرب والتكاليف . الى جوانب فوائد ذات قيمة اكبر من التجارة والمال والمكسب والخسارة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,902,165
- تجربة ذاتية .. صيد الخاطر 7
- احترام الاطفال فنيا
- قصص قصيرة جدا 2
- قصص قصيرة جدا 3
- برقية ..
- مسألة صعبة ..
- قصة قصيرة ( المحاكمة )
- قصص قصيرة جدا 1
- صيد الخاطر 6
- التجربة الأردنية
- لمن يحسن المحسنون ..بناء المساجد
- هل الخطاب الديني يساير العصر ...
- التصيق للجلاد
- الولايات العربية المتحدة ..
- القوة النووية العربية
- هلوسة محمود المصلح ........
- صيد الخاطر 5 ..,وأنا شو دخلي؟
- القاع مفتوح ..اهلا وسهلا
- يوميات .. الصين
- لهم ثلاثة عيون .. ونحن بلا عين


المزيد.....




- إخلاء سبيل نجلي مبارك والمتهمين في قضية التلاعب بالبورصة.. ك ...
- بالأرقام.. تعرف على أكثر الجاليات تحويلا للأموال من الإمارات ...
- مصر تعلن عن إعفاء السيارات الأوروبية من الرسوم الجمركية
- السعودية.. هل فشلت خطة التوطين بقطاع التجزئة؟
- إخلاء سبيل علاء وجمال مبارك في قضية التلاعب بالبورصة
- روسيا: توقيع عقد بمليار يورو مع سكك حديد مصر
- إيران تلوح بـ -الفيتو- بوجه -أوبك-
- ترامب يطالب دول الشرق الأوسط بخفض أسعار النفط: بدوننا لن تكو ...
- البورصة المصرية تواصل النزيف والمؤشر في القاع
- أوريشكين: تدهور الأوضاع الخارجية لن يؤثر على الاقتصاد الروسي ...


المزيد.....

- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمود المصلح - مافيا عن جد