أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم محسن نجم العبودة - دجاجاتنا .. و السياسة العراقية














المزيد.....

دجاجاتنا .. و السياسة العراقية


سليم محسن نجم العبودة

الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 10:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا انوي سرد قصة لكن بمحض الصدفة انتبهت إلى تشابه عجيب بين ما يحدث في الساحة السياسية العراقية و ما حدث في الباحة الخلفية لمنزل عائلتي حيث كان هناك " قن دجاج " شهد أحداث مثيرة تشبه إلى حد بعيد مـــا يحصل اليـوم في بلادي ..
في منتصف الثمانينات عام 1986بالتحديد نزلت و أهلي مسكنا جديدا في أحدى الأحياء الجديدة و التي كانت أسمائها تتراوح ما بين "حي الشهداء و الحي العسكري " و من ضمن الهدايا العديدة التي تلقتها العائلة بمناسبة مسكنها الجديد " دجاجة حاضنة لعدد كبير من الصيصان " أهدتها أحدى قريبات والدتي الريفيات .. لكن من كان يعلم من أن هذه الدجاجة و عائلتها ستعيش حالا أشبة بحال العراق و شعبه و حكومته ..
شائت الأقدار ان لا يموت أحدا من الصيصان الصغار التي يغطي جسدها وبرا اصفر ناعم بل ان الجميع قد عاش في كنف امة في " قن " بنيناه بحرفة عالية في احد أركان باحة منزلنا الخلفية ..
و بعد ان كبرت الصيصان كانت الحصيلة عشرة دجاجات و " ديك شركسي " معتد بنفسه أصابه الغرور و الطغيان الى حد انه كان يضاجع أي دجاجة تعجبه غير آبه بأي عرف او موثق او قانون فكان بذاته محكمة تحيي و تميت بينما الدجاجات كانت تلوذ هربا من ذاك الخصم الحكم الذي لا يتورع كل صباح بأن يكون افطاره عبارة عن انتزاع لعفة احدهن في الباحة الخلفية .. استمر هذا المشهد المروع لفترة طويلة اعتادت بعده دجاجاتنا المسكينة تلك الانتهاكات في حين ان ديكنا اصبح اكثر تماديا و دموية عندما راح يقاتل نقارا كل من يدخل الى تلك الباحة التي اضحت كمعتقل تنتهك فيه الحرمات ...
و في احدى الصباحات لم يوقضنا صوت الديك الذي اعتدناه فجرا و حتى ساعة متأخرة من اشراقة الشمس الربيعية و كان هناك سؤال يراودني , لماذا لم يصيح الديك ياترى هل ان ديكنا قد اسرف بالشراب مبتهجا بليلة حمراء عروسه احدى ضحاياه فأنهكه السهر فأضاع علية سويعات الفجر .. !
و عندما ذهبت والدتي كي تجمع بيض " المنتهكات اعراضهن" و جدت ان ثمة خطب في " القن الجمهوري " فوضى و وجوم وكأن على رأس دجاجاتنا الطير .. و اذا " بالديك " ذبيح مرمي بين دجاجاته و أحداهن تنقر في مذبحه و كأنها تثئر لعذريتها التي راحت ضحية لطغيان الضحية ..
في الحقيقة كان " الثعلب ذو الذنب الاحمر " او ما يعرف محليا و علميا كذلك " بأبي الحصين " قد زار على ما يبدو قن دجاجاتنا فقتل الديك قاصدا مترصدا له انتقاما لما قام به من معاص مع دجاجاتنا المسكينة و ان تركة للديك مذبوحا مضرجا بدمائه ما بين منتحبة و شامتة تأكيد على ان الحادث لم يكن الا اشارة واضحة ان " ابا الحصين " لم يقتل بدافع الأكل و انما بدافع تحقيق العدالة و الانتقام لشرف العفيفات الذي دنسه ذلك المجنى علية لفترات طويلة من الزمن ..عجيبة هي دماثة اخلاق الثعلب في قن الدجاج .
و هكذا تركت الدجاجات بدون ديك يدنس عفتهن .. لكن مع مرر الزمن أخذت دجاجتنا تشتاق ما مضى بأي شكل من الاشكل و على يد أي ديك من الديكة و ان كان من غير ملة او دين .. و كأن النظام ضريبة الدنس و كذا الفجور تكامل و انحلال .
أصابت الفوضى و الفراغ الذي تركه المجنى عليه عضا بعض الدجاجات بانحراف في الأخلاق و القيم و اختلال المعايير حد الشذوذ الذي و صل الى محاولة بعض الدجاجات لعب دور الديك كاملا صلب الفحولة ..بل ان البعض الاخر منهن اخذ يهرب من امام الدجاجات المستهترات و كأنهن يتمنين من ان تمسخ المطاردات الى ذات الديك الشركسي المغتصب .. لم يكتفين الى هذا الحد من الشذوذ و الانحراف فقط بل ان التمادي و صل ببعضهن من الصياح فجرا مدعيات أنهن ديكة فكان الصوت نشازا ما بين صوت الديك و صراخ الخنث ..
ربما وصل الخبر الى ذاك الثعلب ذو الذنب الأحمر او كانت فتوة من " حمار" قابع خلف باحة منزلنا الخلفية صدرت بحق دجاجاتنا كونهن خرجن عن قواعد الطبيعة و السلوك و معايير الأخلاق ..
فقد زارهن حاقدا "بعقل حمار قد فتى" في ليلة و قد أغرس نابه المترنح في رقاب دجاجاتنا و كأنه يقيم حدا بأمر شرعي كون الصباح قد انبلج كاشفا عن مجزرة قوامها " عشرة دجاجات " ذبيحة و عارية ألا من دماء تغطيها .. و دجاجة هرمة واقفة فوق عمود و قد ثكلت مرتين لم يعد يجدي معها إن بقية دجاجة أنثى أم مسخت ديكا أم لحقت بركب الضحايا .. أم استحالت " ديوثا " يزني بعضها ببعض ..
حينها فقط تلمست الدجاجة الأم كبد الحقيقة كونها ميتة إلى حين .. و العجيب في الأمر إن " أبا الحصين " لم يأخذ جثة قتلها بل يترك الضحية مرمية في مسرحها و كأنه يريد إن يصور للعالم إن ما يحدث في " قن دجاجاتنا " أنما هو جريمة شرف و انتقام و تصفية حساب ..
هذه القصة حقيقية حدثت في " قن دجاجاتنا " و لازالت تحدث في مناطق أخرى في هذا العالم الفسيح .. سواء تحت "عرف ديك متغطرس" أو سرفة دبابة معتدية أو تحت ظل الحاكم الذي لا ظل ألا ظلة ..
نعم أن الأمر سيان فهذا ما كان في "عراقي" دمار و فوضى اغتصاب و انتهاك حرمات تحت ظل دستور معطل و انتخابات لا رئي لها و شعب بيضته صوت و قوادًا له ليسوا بقادة . و انهارا من دموع تماسيح تقتل و تبكي .. وكذا أيقنت بأن من العبث إقحام ديكين في قفص و الشعب أذا ما استكان من الممكن أن يحيى في قعر قمقم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,091,937





- الحريري يكشف عن حزمة إجراءات إصلاحية.. والمتظاهرون يردون: -ا ...
- أكراد يرمون الخضار الفاسدة على القوات الأمريكية المنسحبة
- لبنان: الحريري يقر سلسلة إصلاحات ويدعم إجراء انتخابات نيابية ...
- رئيس هيئة الأركان العامة في السعودية: القوات المسلحة تتصدى ل ...
- -رويترز-: وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى السعودية في زيارة غير ...
- سويسرا: مكاسب تاريخية لحزب الخضر في الانتخابات التشريعية
- بالفيديو: أهم اكتشاف أثري بمصر منذ 100 عام
- دعما لإخوة الدم والمصير في سوريا .. أكراد العراق يقاطعون الس ...
- سويسرا: مكاسب تاريخية لحزب الخضر في الانتخابات التشريعية
- المجلس الانتقالي يتهم الحكومة الشرعية بمحاولة إفشال حوار جدة ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم محسن نجم العبودة - دجاجاتنا .. و السياسة العراقية