أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - حزب الله وتغير الدور.














المزيد.....

حزب الله وتغير الدور.


غسان المفلح
الحوار المتمدن-العدد: 2995 - 2010 / 5 / 4 - 09:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لايمكن القبول بمنطق أن حزب الله قبل خروج الجيش السوري من لبنان عام 2005 على إثر صدور القرار 1559 واغتيال الراحل رفيق الحريري، هو نفسه بعد هذا الخروج، بالتأكيد حزب الله في عام 2006 وما حققه من نصر له، رغم ما لحق لبنان من تدمير، فهو نصر للحزب في لحظتها، أما هو يفسر النصر أنه انتصار للبنان أو للمقاومة فهذا شأنه، ولكنه حقق نصرا له وكان من نتائجه أيضا ازدياد حضوره على المستويين اللبناني والإقليمي، إضافة إلى أن هذا النصر أو هذا التغير في الحضور كانت تحتاجه إيران من جهة والنظام السوري من جهة أخرى، في عملية كان فيها هارموني وتوزيع أدوار واضح، ونجح إلى حد كبير. وبعد هذا التاريخ أصبح حزب الله ذو دور مزدوج، يمكن أن يكمل كل دور الآخر، ويمكن أن يتفارقا، حسب الظروف والموازين والمصالح، هذا الدور المزدوج يمكن تكثيفه بالتالي:
مع إيران في المعادلة الإسرائيلية والدولية والنووية والإقليمية عموما، ومع سورية على بقية الفرقاء اللبنانيين، اجتياح بيروت 7أيار 2008 هل كان لإيران مصلحة كبيرة في هذا الاجتياح؟ أم أن المستفيد الأكبر من هذا الاجتياح هو النظام السوري؟
من تغير وضعه وقويت أوراقه نتيجة لهذا الاجتياح هو النظام في دمشق، أما إيران فلم يتغير في حضورها الكثير، لا بالعكس يمكن ملاحظة أمر ذو اهمية، أن قطر استفادت من الاجتياح الآلهي لبيروت أكثر مما استفادت إيران. الفائدة الإيرانية الوحيدة من هذا الاجتياح، أنها وجهت رسالة للغرب مفادها: انتبهوا إلى ما استطيعه! أما النظام السوري، فقد أضعف خصومه في لبنان لدرجة الهذيان الجنبلاطي..والهذيان الجنبلاطي ليس المقصود منه تغير موقف جنبلاط 180 درجة، أبدا بل المقصود منه أن هذا التغير قد وصل إلى حد هذيان وليد جنبلاط بمستقبله ومستقبل عائلته في حضورها الدرزي اللبناني، وقراءته للموقف انطلاقا من أن إسرائيل وأمريكا وأوروبا، وبالتالي السعودية أطلقوا يد النظام السوري في لبنان، وعندما يتغير هذا الموقف يحلها ألف حلال، وينتقل من قناة الجزيرة والعربية إلى قناة الحرة لإجراء مقابلة اعتذار صريحة من جماهير 14 آذار! لكن الهذيان الجنبلاطي هذا يثير سؤال الدور المزدوج لحزب الله من زاوية أن هذا الحزب هو الآن الجيش السوري في لبنان...وانطلاقا من هذا الدور في شقه السوري، كنت في مقال سابق قد تحدثت عن أن حزب الله لن يلقي بسلاحه حتى يأتي رئيس لبناني وحكومة لبنانية على مقاسه تماما، أي مقاس الدور من زاوية مصلحة النظام السوري في الكثير من القضايا...وإسرائيل انطلاقا من رؤيتها ومصالحها ترى: أن هذا الشق من الدور لا يعجبها، بل تريد الجيش السوري نفسه في لبنان، ولأنها ترفض الدور الإيراني النووي..والنظام السوري يدرك هذا الأمر، ولهذا كانت القمة الثلاثية التي جمعت الرئيس الأسد مع الرئيس الإيراني وسيدنا الشيخ حسن نصرالله في دمشق منذ أشهر..وسموها قمة المقاومة، وكأن كل المؤسسات اللبنانية مختصرة في سيدنا...هذه رسالة النظام السوري، ويقبلها حزب الله..لأنه ليس لديه حكومة مقاومة ولا رئيس مقاوم...يأتي نيابة عنه إلى القمة..إسرائيل تريد بقوة عودة الجيش السوري إلى لبنان، وهي تعرف بأن حزب الله لا يستطيع مواجهة هذا الجيش، وبالتالي قادرة على فرض شروطها وتحييد الحزب، من خلال الضغط على النظام السوري، بينما في الحالة الحالية فإن دور الحزب الإيراني لا يخضع لسلطة الأسد، ولا تستطيع إسرائيل فعل الكثير تجاه هذا الأمر، بدون قوة عسكرية تدعمه، ودون أن تكلفها شيئا...وهنا بيت القصيد. إسرائيل تعرف أن حزب الله الآن لم يعد معنيا بقضية السلام بينها وبين النظام السوري، وهو لا يريد هذا السلام أصلا انطلاقا من الشق الآخر لدوره" مساحة إيران الإقليمية والنووية، كاملة غير منقوصة" إيران من جهتها باتت مرتاحة للدور الجديد الذي يقوم به حزب الله، ولكن بالمقابل، لن تسمح بهوة تناقض كبيرة هذا الدور لصالح النظام في دمشق، عندها لن تقبل بأي انشطار يختصر دورها في حزب الله، تقبل باتفاق دوحة جديد، والأشقاء القطريون وغيرهم من الأشقاء العرب، يسرحون ويمرحون في عباد الاقتتال الداخلي ، ويطلقون أسم امير دولة قطر على أحد شوارع بيروت- وهذا سيثير حفيظة بعض الملوك والرؤساء العرب! ولكن لا تقبل إيران بنزع أية مساحة من دورها الأساس في حزب الله:
حزب الله مع إيران النووية بمواجهة العالم، ومع النظام في دمشق بمواجهة خصومه اللبنانيين" فهل من تفارق في الدور والمصالح بين ذراعي حزب الله في المدى المنظور كما يحاول أن يتشاطر علينا ساركوزي، وبعض من يسمون أنفسهم باحثين غربيين في شؤون المنطقة اثناء تناولهم العشاء مع المسؤولين السوريين؟ هنالك تخوف حقيقي، من أن تقوم حكومة نتنياهو بحرب مدمرة على لبنان، لكي تفرض من خلالها، اتفاقا جديدا على لبنان، يصبح بموجبه الجيش السوري هو المسؤول عن حفظ الأمن في جنوبه، ولكن هذا خيار من شأن هزيمته أن يدخل إسرائيل في متاهة جديدة...
الإيام وحدها تكشف...
بقي أن نشير إلى ألنظام السوري يحاول إنشاء بديلا للبنان في حال حدث تحول ما في السياسة الإيرانية وهو العراق، خاصة بعد أن عقد في دمشق مؤتمر المقاومة العراقية للاحتلال الأمريكي بقيادة البعث العراقي جناح يونس الأحمد...! فهل سيعيد التاريخ اللبناني نفسه عراقيا...!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,933,584,337
- طبقة عاملة أم يسار عامل؟
- الإسلام الأوروبي ومسألة الهوية 2.
- لحن في التهديدات الإسرائيلية يتطلب الخروج من نغماتنا.
- الإسلام الأوروبي ومسألة الهوية 1.
- سلطة النقاب ونقاب السلطة.. الإسلام الأوروبي!
- القدس مدينة للتعصب أم للتعايش؟
- ثقافة الجلاء نقطة تحول.
- صرخة -كفى صمتا- السورية.
- السجين اليساري، دفاعا عن منهل السراج..
- عن أي إصلاح ديني يتحدثون؟
- كفى صمتاً
- مابعد الطوائف والطائفية2
- هل سويسرا دولة مارقة؟
- ما بعد الطوائف والطائفية-1
- المالكي إيراني..فهل علاوي عربي؟
- كل نوروز تحية ودم.
- إلغاء الطائفية في لبنان/ حزب الله لن يلقي سلاحه إلا برئيس!
- الانتخابات العراقية والدرس الإقليمي المستدام!
- كما النوروز تعتقل تهامة ورغد وفداء. إلى الطفلة طل الملوحي.
- روح الأمة دولتها وروح الدولة اجتماعها. لذة السلطة.


المزيد.....




- روحاني يكشف لـCNN حقيقة تقديم إيران طلباً للقاء ترامب
- إدانة بيل كوسبي والحكم عليه بالسجن في قضية الاعتداء الجنسي ع ...
- كوسبي يغادر المحكمة إلى السجن
- مصر تودع الكاتب جلال أمين
- إدانة بيل كوسبي والحكم عليه بالسجن في قضية الاعتداء الجنسي ع ...
- ماكرون: قمع الفلسطينيين لن يحل الصراع
- الشيخ تميم: حصار قطر كشف عن حملة مسبقة ضدها
- وزير المخابرات الإسرائيلي: إذا هاجمنا نصر الله سنعود بلبنان ...
- أمير قطر: المجتمع الدولي أدرك زيف المزاعم الباطلة ضد بلدي من ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي السابق: أنشأت الخط الساخن مع الروس حو ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان المفلح - حزب الله وتغير الدور.