أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي - محسن ظافرغريب - حتامَ اختزال فاتح أيار دون فتح؟!















المزيد.....

حتامَ اختزال فاتح أيار دون فتح؟!


محسن ظافرغريب
الحوار المتمدن-العدد: 2992 - 2010 / 5 / 1 - 23:38
المحور: ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي
    


حتامَ اختزال فاتح أيار دون فتح، على مدى 77 سنة خلت من مسيرة أيار و(الحزب الشيوعي العراقي) على هدي (مباديء العدالة الإجتماعية)، الناجزة في مدن الشمال الأوربية والغربية لا في مدن الحزن الآسيوية هذا النحو البائس؟!:

في كل عام، ومنذ أكثر من قرن، يحتفل العمال في شتى أصقاع العالم على اختلاف أعراقهم وجنسياتهم وانتماءاتهم، بيوم الأول من أيار باعتباره عيدا أمميا للعمل والنضال، ورمزا للتحرر من ربقة الاستغلال والاضطهاد وكل أشكال الاستعباد الاقتصادي والسياسي والاجتماعي المنافية لأبسط الحقوق الإنسانية في المساواة والعدالة.

إن من حق جماهير الشغيلة أن تتساءل بمرارة، بإقرار بيان الحزب الشيوعي العراقي، بعد 77 سنة وحتى ظهور المخلص المهدي الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا، كما ملئت ديكتاتورية وستالينية ولا شرعية ثورية وأممية وثورة تروتسكية دائمة وعولمة محافظين جدد، حيث تكون الإمبريالية أعلى مراحل الرسمالية، حقا إن من حق جماهير الشغيلة أن تتساءل بمرارة، داخل وخارج وطنها العراقي الرازح تحت نير الطائفية والطفيلية والإمبريالية!.

بغداد: انطلقت من تحت نصب الحرية وسط بغداد صباح السبت الأول من أيار 2010 مسيرة جماهيرية حاشدة نظمها الحزب الشيوعي العراقي ونقابات العمال ومنظمات المجتمع المدني بمناسبة عيد العمال العالمي، ومرت المسيرة الراجلة بشارع السعدون ثم توقفت في ساحة الفردوس الشهيرة لإلقاء كلمتين للحزب الشيوعي وللنقابات، وبعد ذلك اجتازت المسيرة ساحة كهرمانة لتصل الى مقر اللجنة المركزية للحزب في ساحة الأندلس.

وجاء في الكلمة التي ألقاها النائب السابق سكرتير الحزب الشيوعي العراقي عن الحزب الشيوعي "حميد مجيد موسى" أثناء توقف المسيرة في ساحة الفردوس، وقد طالب العراقيين أن يكون لهم الموقع المتقدم في رسم ملامح البلد، ودعاهم أن يكافحوا من أجل هذا الموقع وأن لا ينتظروه منة أو مكرمة من أحد، منبها أن الحقوق دائما تنتزع ولا تمنح، كما عبر عن مساندة الحزب لمطالب استعادة عمال القطاع الحكومي لحقوقهم في التنظيم النقابي ولتشريع قانون جديد للعمل مع وقف التدخل الحكومي في شؤون الاتحادات والنقابات كافة. وأضاف:" سيبقى العمال ذلك المشعل الذي ينير ـ لعموم أبناء الشعب ـ الطريق من اجل التقدم الاجتماعي وبناء الديمقراطية ومن اجل الوصول الى الاشتراكية، هكذا عرفنا العمال وبالذات عمال العراق الذين لم يبخلوا طوال تأريخ بناء العراق الجديد لا بتضحية ولا بفداء ولم تخفهم السجون ولا المعتقلات ولا الفصل السياسي ولا المطاردات ولا الطرد من العمل من أن ينهضوا في مهمتهم الأساسية في وضع العراق على طريق التقدم والتحرر على طريق الحرية والاستقلال على طريق العيش الرغيد لجميع أبناء الشعب. ويجب أن يكون للعمال الموقع المتقدم في رسم ملامح البلد وان يكافحوا من أجل هذا الموقع ولا ينتظروه منة او مكرمة من احد فحقوقهم تؤخذ بأيديهم".

أما النقابي "صبحي المشهداني"، فقد تساءل في كلمته باسم جماهير الشغيلة، أين المداولات واللقاءات السياسية الجارية بين الكتل الفائزة من مطالبهم المشروعة في تحسين ظروف المعيشة الصعبة، وزيادة الأجور، وسن قانون عمل جديد يضمن حرية واستقلالية العمل النقابي، ونيل حرية العمل النقابي المشروع في المؤسسات الحكومية أسوة بالمؤسسات الخاصة؟ وأينها من إعادة تشغيل المعامل المعطلة وإقامة الجديد منها، ومن تشريع قانون عمل جديد، ومن إنصاف المفصولين السياسيين، ومن تشريع قانون ضمان اجتماعي متكامل، ومن التصدي للفساد المالي والإداري.

بدء من مدن الشمال شبه الأوربية الأقرب، في الجارة الشمالية تركيا العدالة والتنمية الإسلامية، عندما كانت مسيرة شعبنا العراقي، تزورها ما سميت مجازا وتجاوزا آنذاك، بالجبهة الوطنية والقومية التقدمية بقيادة البعث المحظور، وكان الحزب الشيوعي فيها ديكور للديكتاتورية و شاهد زور، كانت السلطات الديكتاتورية العلمانية الأثرية التركية تمنع تنظيم هذه الفعالية السنوية في ساحة" تقسيم" الشهيرة، في العاصمة التركية التاريخية اسطنبول بعد مقتل عدد من الأشخاص في الأول من آبار من عام 1977.

واليوم صباح السبت الأول من أيار الأغر، مطلع العقد الثاني للألفية الثالثة للميلاد، لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود من زمن المدن، شارك آلاف الأشخاص في ساحة" تقسيم" في العاصمة التركية اسطنبول في تظاهرات حاشدة بمناسبة حلول الأول من آبار؛ عيد العمال العالمي. وذكرت وكالات الأنباء أن أكثر من 22 ألف شرطي انتشروا استعداد لهذه التظاهرة التي دعت إليها نقابات وأحزاب سياسية ومنظمات غير حكومية ويشارك فيها ـ حسب الجهات المنظمة ـ 300 ألف شخص.

في مدن المجتمع الآسيوي الوسيط في الإنحاد الروسي، حيث كان (محور موسكو) الأثري، إبان العصر السوفيتي الناكص على عقبيه، ورغم أن الحكومة الروسية سمحت للقوميين الروس الداعين إلى وقف الهجرة بالمشاركة في تجمعات حاشدة إلى جانب الشيوعيين ومؤيدي الكرملين، إلا أنها منعت حزب كاسباروف من الاحتجاجات، يشارك اليوم عشرات الآلاف من الروس الشيوعيين والقوميين ومؤيدي الحزب الحاكم في تجمعات حاشدة في أنحاء العاصمة موسكو احتفاء بعيد العمال، وتخرج حشود كبيرة اغلبها من المتقاعدين في مسيرات في أنحاء عاصمة الكرملين المختلفة.

ودعا أحد أشد منتقدي الكرملين لاعب الشطرنج السابق "غاري كاسباروف"، الذي يتزعم حركة المعارضة الديمقراطية (روسيا الأخرى) المؤيدة للغرب، دعا إلى "يوم غضب". وكما جاء في بيان نشره على موقعه على الإنترنت "سيصبح الأول من أيار يوم غضب بلا صبغة حزبية وإنما مدنية ويمكن للناس من مختلف المشارب السياسية أن يشاركوا فيه."

في عاصمة الفردوس المفقود الأندلس "مدريد"، نظمت أيضا تظاهرة خلف يافطة عملاقة نقش عليها" من أجل العمل مع حقوق وضمانة لمتقاعدينا!". وفي فيينا شارك حوالى مئة ألف شخص بحسب المنظمين في التظاهرة التي تنظم مثل كل سنة أمام مركز البلدية.

وفي فرنسا نظمت تظاهرات في المدن الكبرى بدعوة من النقابات التي تعتزم الضغط في اتجاه اعتماد إصلاح نظام التقاعد فيما سجلت نسبة مشاركة أقل من تلك العام ماضي 2009م. في حين أتسمت التظاهرة النقابية الوطنية المنظمة في روزارنو الإيطالية (جنوب) بأجواء إحتفالية كرنفالية.

أما في ألمانيا الإنحادية، فقد شهدت العديد من المدن انتشار الآلاف من أفراد الشرطة، حيث لا تخرج المجموعات اليسارية فحسب للتظاهر في الأول من آيار، إنما تشارك في تلك التظاهرات أيضا الجماعات اليمينية المتطرفة. ونظرا لكون قسما من المؤيدين من الجانبين متأهبين لاستخدام العنف، تعمل الشرطة لمنع أعمال الشغب مثل تلك التي وقعت العام الماضي، خصوصا في العاصمة "برلين". وهناك من المتوقع أن يشارك في المظاهرة المنظمة من قبل التيار اليميني المتطرف 3000 شخص، مقابل 10 آلاف من اليساريين الذين يخرجون في مظاهرة مضادة. وتسعى الشرطة إلى إبعاد المجموعتين عن بعضهما لمنع وقوع تجاوزات. وتفيد أول الأنباء الواردة من برلين وقوع مواجهات بين الشرطة وعناصر يسارية في العاصمة قبل مسيرة النازيين الجدد.
على نهج
وفنان المبارزة الشعرية الـ Poetry Slam من مدينة هامبورغ ميشيل عبد اللهي خلال المظاهرات التي بدأت في ساعة مبكرة من صباح اليوم في مدينة هامبورغ، أصيب 14 شخصا على الأقل. وكما قال متحدث باسم الشرطة فإن نحو 150 متظاهرا من اليساريين وضعوا قطع أثاث وألواحا خشبية وقمامة في الشارع وأشعلوا النيران فيها. كما تعرضت عناصر الشرطة للهجوم بالزجاجات الفارغة والحجارة ولحقت أضرار بفرع لأحد البنوك بحسب المصدر نفسه، واستعانت الشرطة برشاشات "الفلفل" وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وفي اليونان أضاف الوضع الاقتصادي الراهن زخما جديدا إلى حركة الاحتجاجات التقليدية بمناسبة عيد العمال العالمي، إذ تجمع الآلاف في وسط العاصمة أثينا للتنديد بالشروط المفروضة من قبل صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي لمساعدة اليونان على الخروج من أزمته المالية. وينظم عشرات الآلاف من مواطني اليونان اليوم إضرابا في أنحاء البلاد، وهو ما من شأنه تعطيل النقل البحري بين الجزر اليونانية، ونظام السكك الحديدية الرئيسي في البلاد.

وذكرت الأنباء الواردة من العاصمة اليونانية أن المواجهات اندلعت عندما ضرب شبان بعضهم مسلحون بعصي قوات مكافحة الشغب التي نشرت أمام وزارة الداخلية، وأن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع قبل أن يتفرق مثيرو الشغب اثر تبادل بعض الشتائم. كما استخدمت القنابل المسيلة للدموع لصد شبان هاجموا واجهات محلات تجارية ومصارف في سالونيكي كبرى مدن الشمال حسبما ذكر مصدر في الشرطة. وكتب على لافتة رفعها ناشطو جبهة النقابة الشيوعية في ساحة سينتاغما في قلب العاصمة "لا تضحيات، على أصحاب المال أن يدفعوا ثمن الأزمة".

وكانت الحكومة اليونانية قد أعلنت أمس عن عدد من الإجراءات لخفض العجز في موازنة الدولة وعلى رأسها خفض الرواتب. كما أعلنت عزمها تنفيذ المزيد من الإجراءات التقشفية ومنها رفع ضريبة القيمة المضافة ورفع سن التقاعد وخصم رواتب العاملين في القطاع الحكومي. وقد انتقدت نقابات العمال هذه الإجراءات التي تعتبر غير مسبوقة في هذا البلد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مقاربة إباحية دينية - أدبية
- الناس على دين ملوكها
- حذار الثورة أو الإنقلاب
- حفيدة فيصل الأول والطفل العراقي
- بل توفي في نيسان الولادة
- العراق، مقدراته وزمانه وعقوله
- مرة أخرى معCordesman
- صحيفة صدى نجد والحجاز
- مرسالMESSENGER
- جرد وكشف حساب مفتوح
- الحسين في الفكر المسيحي
- المالكي؛ من حيث تدري ولاتدري
- معرض الطفل، مائة كتاب وكتاب
- پروليتاريا كومونة القاهرة تقتحم الپرلمان
- البابا وتقريب الديانات الإبراهيمية السماوية الثلاث
- بؤس تهافت الساسة
- إن الله لايُحب الفرحين!/ قرآن
- البابا في صحيفةThe Times
- حملة تضامن مع الأديبة التركية سيليك
- قصة سريالية قصيرة جدا


المزيد.....




- كيبيك الكندية تحظر تغطية الوجه بمرافق الدولة.. وقلق حول المن ...
- 4.5 مليون طفل يمني قد يحرمون من التعليم
- الدفاع الروسية تنوي تكريم اللواء السوري الراحل عصام زهر الدي ...
- تاريخ محاولات انفصال إقليم كتالونيا
- استقالة وزيرة داخلية البرتغال بسبب الحرائق
- قادة العالم استخدموا -الفوتوشوب- في القرن الـ 19 (صور)
- الكرملين: لا حديث عن منافسي بوتين طالما أنه لم يعلن ترشحه بع ...
- الاستخبارات الأمريكية تعثر على بصمة لـ-داعش- في مقتل الجنود ...
- وسائل إعلام كردية: إنزال علم العراق من فوق نقطة تفتيش في كرك ...
- أردوغان يدعو رؤساء بلديات 3 مدن كبرى للاستقالة


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي - محسن ظافرغريب - حتامَ اختزال فاتح أيار دون فتح؟!