أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - مَرْحَى لقلبكْ؛ أيتها الطبيبة














المزيد.....

مَرْحَى لقلبكْ؛ أيتها الطبيبة


صلاح الداودي
الحوار المتمدن-العدد: 2991 - 2010 / 4 / 30 - 09:12
المحور: الادب والفن
    


مَرْحَى لقلبكْ؛ أيتها الطبيبة


عندما لا تأتين ْ

أسلّم نفسي لعيادة الأطفالْ

عندما لا تأتين ْ

أعلن وطني جريحْ

أطالب بوطن خاصْ

له عَلم أبيضْ

وطن له قلبْ

ونظارتانْ

وسيارة إسعافْ

عندما لا تأتينْ

يدخل الكون في عزلة مؤكّدة

عندما لا تأتينْ

لا أشكوا من شيءْ

سوى بعض التفاصيلْ

في ألوان الشرايينْ

وأسماءها

وموسيقاتها المفضّلة

ورائحة النسيمْ

ونسبة الضوء بين الأحمر-الوردي

والأحمر- الأسود بين شفاهنا

وبعض القبل المهدّئاتْ

أنتِ أيضا لا تفكّرينْ

عندما تأتين وعندما لا تأتينْ

كأنّكِ أصبتِني بحبّ مزمنْ

بإعصار نبضْ

سوف يفجّر القطب الشمالي

بماذا فتحت قلبي

أيتها الطبيبة؟

بالشمسْ؟

عودي سالمة لقلبي

أوّل ما تكتشفين

آيات الحبّ الجديدة

في سورة الشوقْ

عودي سالمة لقلبي

متى تشتاقينْ

ودي سالمة لقلبي

أوّل ما تنتعش في قلبك تفاحة الإدمانْ

متى تشائينْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,158,687
- رسالة إلى صديق المتمدن
- كونشارتو آخِر الظل
- رسالة إلى إنسان إسرائيلي جاء به الطوفان
- وردُ فُوبْيا
- شكرا للوردي على صدرك يداوني من الأحمر
- حظا جميلا إذن...
- لا ورد إلا ّ حبيبي
- أحبّكِ إلى آخر الوردْ
- كريستين بوسي غْلُوكْسْمَانْ :إستيطيقا الكامن
- آن كُكْلاَن : معاشرة اللامادّيات
- أعلى لكِ فأعلى
- طوني ناغري، (تصحيح)
- Harpeعلى المدينة
- جاك رُنْسْيَارْ:الاشتراك في المحسوس
- همّ أهمْ1
- أنا دونك ناقص نثرٍ وشعرْ
- اذهبْ إلى الشعرْ
- يوجد في قلبي ما لا يوجد في الشعر
- شتاتْ
- في الجميل


المزيد.....




- وزير بريطاني: الرواية السعودية حول موت خاشقجي غير موثوقة
- #خاشقجي: رواية جديدة تقول أنه -قُتل عندما قاوم-
- مقتل خاشقجي و-مجزرة منشار تكساس-.. فيلم رعب يتحول لواقع
- ردة فعل الفنانة أحلام على قلق زوجها من شرائها سيارة بسعر خيا ...
- محمد هنيدي يكشف مفاجأة بشأن أحد أشهر مشاهده السينمائية
- عائلة بكاملها تؤدي الموسيقى وترقص في تكساس
- هذا ما طلبه العراق من الأردن بشأن تمثال لصدام حسين
- فنانة مغربية تعترف أنها تحب الحرام وتفعله (فيديو)
- فنانة سودانية أمام المحكمة بسبب ملابسها
- واشنطن بوست: الرواية السعودية أكذوبة من نسج الخيال


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - مَرْحَى لقلبكْ؛ أيتها الطبيبة