أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود المصلح - قصص قصيرة جدا 2














المزيد.....

قصص قصيرة جدا 2


محمود المصلح
الحوار المتمدن-العدد: 2991 - 2010 / 4 / 30 - 09:46
المحور: الادب والفن
    


قصص قصيرة جدا
زواج
تزوجا في يوم اعتقدا أنه لن تفارقهما السعادة أبدا ، بعد شهور قليلة ، والده ووالدته والجيران والحارة كان يدور بينهم حديث سري
وعلني ، فرادا وجماعات ، حول أسباب عدم الحمل والإنجاب لهذا الوقت ، بعد فترة لم يستطع أن يحتمل همس الشارع ، وإصرار والده ووالدته، ذهب لخطبة فتاة أخرى من الحي كان والدها ووالدتها يتزعمان الحملة ضد زواجه الأول .
زوجته طلبت الطلاق ، مضت الأيام ، وبعد فترة تلاقيا في عرض الطريق ، عيناهما في الأرض ، أطفاله يتراكضون خلفه ، بينما كانت تحمل على يدها طفلا صغيرا و أخر يركض خلفها ، حاول أن يرد التحية بيده ، كانت قد ابتعدت وهي تسحب ابنها بيدها
الذي لفت انتباهه الأطفال الذين يركضون خلف الرجل ، الذي بدا ساهما .
وسام
عاد إلى قريته من الجبهة وقد فقد ساقه ، علق وساما على صدره يتدلى منه علم الوطن ، ولما وصل إلى بيته ، وجد أولاده في العراء ،
حيث كان بيتهم يتعرض للهدم ، بسبب اعتراضه الطريق ، الذي سيمر من القرية إلى بيت صهر وكيل الوزارة .
المقهى
كان المقهى يعج برواده ، المقاعد منتشرة على امتداد المساحة الخضراء ، لمحها تجلس في زاوية منفردة ، نظر إليها بدافع الفضول
تلاقت عيناهما ، ابتسمت ابتسامة فيها من الدعوة اكثر مما فيها من السعادة ، حاولت أن تدعوه لطاولتها ، تمنعت بسب الحفاظ على ماء الوجه ، غادر المقهى ، لم يلتفت خلفه ، لحقت به بعيونها وقلبها ، كم من مرة تلاقت العيون دون أن تتلاقى القلوب ،
عادت إلى البيت على أمل اللقاء ، وهي تمني النفس أن يكلمها ولو بكلمة واحدة ، في مساء اليوم التالي عادت إلى المقهى فلم تجده ،
كررت الذهاب ، ولا زالت تذهب كل يوم على أمل أن يعود ، فقط يعود إلى الركن القصي من الحديقة .
الرحيل
كم تمنت أن تغادر قريتها ، في الصيف جاء رجل بثوب أبيض فضفاض ، كان يدب خلف جارهم ، خطبها ،أخذها إلى موطنه ،
هناك تمنت أنها لم تغادر القرية ولو لدقيقة واحدة ، فهو لم يكن عنده حتى قرية ، فقط كان يعيش في خيمة في الصحراء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,779,187
- صيد الخاطر 6
- التجربة الأردنية
- لمن يحسن المحسنون ..بناء المساجد
- هل الخطاب الديني يساير العصر ...
- التصيق للجلاد
- الولايات العربية المتحدة ..
- القوة النووية العربية
- هلوسة محمود المصلح ........
- صيد الخاطر 5 ..,وأنا شو دخلي؟
- القاع مفتوح ..اهلا وسهلا
- يوميات .. الصين
- لهم ثلاثة عيون .. ونحن بلا عين
- الاتحاد السوفيتي ...ذكريات قديمة
- صيد الخاطر 5 اسواق البالة ..
- بغاء ومتاجرة بالجنس ... بصورة شرعية
- الحمار والفيل
- قبول الاخر فن لم نعرفة بعد ...
- هلوسات معمر القذافي .............
- صيد الخاطر 4
- صيد الخاطر 3


المزيد.....




- التدخين... عندما كان رمزًا للطبقية والرجولة والسلطة
- مغربية وتونسي يفوزان مناصفة بـ-جائزة بلند الحيدري للشعراء ال ...
- فوز الكاتب المغربي أحمد المديني بـ-جائزة محمد زفزاف للرواية ...
- أوجار:المقاطعة كشفت ترهل الوساطات التقليدية وعدم مسايرة النخ ...
- فيديو -سعوديات في حضن راغب علامة- يثير الجدل... والفنان اللب ...
- صدور -لحظة وفاة الدكتاتور- لماهر شرف الدين
- مفاجأة من بول مكارتني لمصر
- لهذا السبب توجه فنان مصري مشهور بالشكر لمنتخب روسيا..
- لأول مرة في تاريخها... -ديزني- تحذر المشاهدين من أحدث أفلامه ...
- دار النشر بونييرش السويدية تبدأ في إصدار أدب وقصص أطفال بالل ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود المصلح - قصص قصيرة جدا 2