أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - اسماعيل موسى حميدي - تخنث الشباب














المزيد.....

تخنث الشباب


اسماعيل موسى حميدي
الحوار المتمدن-العدد: 2985 - 2010 / 4 / 24 - 21:13
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


شباب يقلدون النساء باشكالهن وحركاتهن والوانهن ،احدهم يقلدهن في تسريحة الشعر واخر يضع قلادة في رقبته والاخر يقلد البنات في ارتداء البدي والجنز وتنعيم الاظافر فضلا عن حالات غريبة من الغنج والتميع وحب الرقص واللهو وتقليد حركات النساء المختلفة .
هذه الظاهرة الغريبة على المجتمع العراقي باتت محط اشمئزاز وقلق الكثير من العوائل المحافظة في العاصمة وخارجها لدونية الظاهرة وغرابة سرعة انتشارها والتي تسمى اجتماعيا بظاهرة "التخنث" اذ لوحظ تناميها في المجتمع بصورة لا ترقى والاعتبار الاخلاقي والقيمي للبلد،وفي احدى الجامعات احد الاساتذة يومىء لاحدى الطالبات فاذا هو طالب متغنج وليست طالبة لتعذر ذلك الاستاذ من التمييزبين الجنسين مما اثار السخرية والاحراج داخل قاعة المحاضرة..
يؤكد اختصاصيون نفسيون انها امتداد لموجة انطلقت من دول ومجتمعات بعيدة ،وربما ساعد على ولوجها في مجتمعنا كثير من الاسباب ، منها وسائل الاعلام وشبكات الاتصال التي تستخدم بصورة مفرطة من قبل بعض الشباب ، فضلا عن حالة الكبت المطبق التي كان يستشعر بها الكثير من الشباب طيلة السنوات الماضية، ناهيك عن فقدان الكثير منهم الى الاب بسبب الحروب مما ترتب عليه غياب الدور الرقابي والتربوي ومن ثم الانفلات الاسري عند البعض كذلك قوة النزوع نحو التغيير لدى الشباب في هذه المرحلة العمرية.
انها بالفعل مسؤولية ثقيلة وامانة كبيرة تتحملها الكثير من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية للالتفات حول هذه الظاهرة المشينة ووضع العلاج السيكلوجي والمادي المناسب لها.. منظمات المجتمع المدني لها المسؤولية الريادية ايضا ازاء ذلك وعليها ان تاخذ دورها الاصلاحي التوعوي فيها بدءا بالاسرة التي هي نواة المجتمع وانتهاء بالنشء، كذلك للمؤسسة الدينية دور كبير ومسؤول من خلال تبني الخطاب الاصلاحي والارشادي .
واما الدولة فلها الدور الريادي الاكبر من خلال تبنيها الكامل للمنظومة القيمية للبلد وكيفية التعامل والحفاظ عليها من خلال سن القوانين والانظمة الانضباطية التي تمنع كل مظاهر تسيء لهذه المنظومة والحد من حالة الافراط بفضاء الديمقراطية ومتعلقاتها لانه وكما يبدو هناك ايد خفية تعمل في الظلام كي تنتزع اسطورة القيم التي عاشت بهذا البلد ، يجب ان لا ننسى نحن بلد العادات والتقاليد بلد القيم والاصالة بلد الرجال الذين صنعوا التاريخ والحضارة الشماء بلد العشائر والنواميس و"الحسجة" بلد رجال الدم الغيور والايثار .. علينا ان لا ندع لاعداء الحياة انتزاع سر وجودها عن طريق شبابنا ولابد ان نحافظ على موروثنا المدمن بالاخلاق .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,579,346
- كردي في كربلاء
- تصليح الضمائر
- مديرية المرور انجازات لاتذكر
- مظاهر جامعية
- عذرا سادتي المرشحين
- اغمض عينيك انت عراقي


المزيد.....




- مباشر: كلمة الرئيس الأمريكي أمام مجلس الأمن
- نداء السودان جنيف: الحكومة لم تحقق أهدافها والقرار دون طموحا ...
- مصادر أردنية ترجح فتح معبر نصيب رسميا منتصف الشهر المقبل
- أربع دول أوروبية تسمح باستقبال 58 مهاجراً عالقين على متن &qu ...
- بعد استقرار نسبي لـ5 سنوات .. تونس على أبواب مغامرة سياسية ب ...
- جنون الطقس في أوروبا.. حرائق في كرواتيا وثلوج في رومانيا وسل ...
- مجلس النواب الأميركي يمرر مشروع عقوبات جديدة على حزب الله
- ترامب: جميع الخيارات مطروحة بالنسبة لفنزويلا
- ترامب: سنفرض عقوبات أكثر قسوة على إيران
- الروائي اسماعيل فهد اسماعيل يرحل تاركاً خلفه إرثاً غنياً


المزيد.....

- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - اسماعيل موسى حميدي - تخنث الشباب