أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - رديف شاكر الداغستاني - الحوار المتمدن .... لليسار أم اليمين














المزيد.....

الحوار المتمدن .... لليسار أم اليمين


رديف شاكر الداغستاني
الحوار المتمدن-العدد: 2985 - 2010 / 4 / 24 - 21:12
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


• الحوار المتمدن .... لليسار أم اليمين
لقد بعث فينا الحوار المتمدن منذ تأسيسه روح المبادرة والحوار خاصة لكتاب الداخل المحرومين من كل اساليب التعبير زمن النظام الدكتاتوري ...
فللحوار المتمدن له الافضلية في تهيئة الاجواء لأنتشار الافكار والاراء ونقدها وفق التوجه اليساري هكذا بدأ...
إلا إنه قبل سنتين نشر فيه مقالات معادية لليسار والتقدمية اضافة الى مقص النشر الذي تحول الة حالة شبه مزاجية واخراً سماح بنشر مقالات تدافع عن اليمين والبعث القومي بشكل خاص تهاجم اليسار والشيوعية ففقد بريقه اليساري فبتعد الكثير من الكتاب عن النشر فيه أو إقلال النشر فيه وأنا بشكل شخصي متابع يومي وحسب توافر الضروف الملائمة ، متابع لأسباب عديدة و هو مصدر مهم في عملي الصحفي والمعلوماتية ... إلا أن البيان الأخير لهيئة الحوار المتمدن تعلن تمسكها بالخيار اليساري والابتعاد عن أي توجه لأفكار اليمين سياسية... أم دينية .قد جعلنا نطمان0 أن الحوار المتمدن تقدم فنياً وتقنياً مما وسع دائرة خدماته للقارىء والكاتب .ونطالبه أكثر في تقدمه نحو اليسار الثوري وان لا تكون للعولمة الأمريكية أي تأثير عليه... أن الأنسان موقف فلكل أنسان خياره كخيارنا أن نرى راية اليسار ترفرف على الموقع إذ أن لليمين له الكثير من المواقع الخاصة والسلطوية في كل مكان وزمان فمن الذي يدافع عن الحق والحرية والأستقلال ومحاربة المستغلين والدفاع عن حقوق الأنسان والمراة والتضامن مع الجماهير المضطهدة على الأرض الواسعة فللأخ الرفيق الزميل عقراوي حرية الموقف والقرار ولم يملك أحداً السلطة أن يتحكم بقراره فلكل أنسان له موقفه ...
كما للجميع مواقفهم فلجميع مخير .... وأخيراً تتمنى لهيئة الحوار المتمدن التقدم والأزدهار لخدمة الوعي الثوري لمشاكل العالم والعراق بشكل خاص





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الى متى يستمر الضحك على الذقون
- قائمة اتحاد الشعب..والفكر الأستسلامي الأنهزامي
- الدعاة المتاجرين بعواطف الجماهير في المناسبات الدينية يثيرون ...
- مفارقات بمناسبة انتهاء فترة السجن للوطني الصحفي الزيدي
- ستستمر دماء شعبنا بالنزف عندما تكون وسيلة لتحقيق غاية بعيدة ...
- ثورة 14 تموز المغدورة
- الجيش العراقي الباسل وجيش محمود العاكول
- الاحتلال -المقاومة والمقاومون والحرب الشعبية -------3
- في ضل الدمار والدماء والجوع ترتفع رايات العمال في الواحد من ...
- الاحتلال الفكر والتنفيذ - - - 2
- الاحتلال( الأصل والملحق ) 1
- إلى متى تستمر المداعبات لمشاعر الجماهير التواقة إلى التغيير ...
- رحيل المناضل الشيوعي أمير الدراجي 0ابو جودة 0
- بيان كتله تصحيح المسار ووحدة اليسار الضبابية إلى أين؟
- (2)تقارير صحفية من جريدة كفاح الشعب,في الشؤون الاقتصادية ومش ...
- تقارير صحفية من جريدة كفاح الشعب
- القومية الشيفونية رجعية وفاشية ...والحوار المتمدن يتقدم في ا ...
- متى يتوقف أدعياء اليسار عن النشر00 في تهميش الاخرين وتضليل ا ...
- بداية البداية .. التظاهرات ضد الاحتلال
- في ذكرى ثورة اكتوبر العظيمة


المزيد.....




- الولايات المتحدة تطلق قمرا اصطناعيا للتجسس
- ماي في بروكسل لتحريك مفاوضات -بريكست-
- وفد أمريكي لأنقرة لبحث أزمة التأشيرات
- الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ
- عسكري أمريكي قد ينال المؤبد لفراره من الخدمة في أفغانستان
- تونس.. ارتفاع حصيلة ضحايا اصطدام مركب مُهاجرين بزورق عسكري
- محلل أمريكي يؤكد تفوق وسائل الحرب الإلكترونية الروسية
- في لحظة إنسانية.. صحفي يخاطر بحياته لإنقاذ مصابين
- شركة -سوخوي- تسلم دفعة جديدة من قاذفاتها للقوة الفضائية الجو ...
- بيونغ يانغ: لا تفاوض على تفكيك ترسانتنا النووية في ظل -العدا ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - رديف شاكر الداغستاني - الحوار المتمدن .... لليسار أم اليمين