أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - علي الزاغيني - عملية وثبة الاسد والدور المطلوب














المزيد.....

عملية وثبة الاسد والدور المطلوب


علي الزاغيني
الحوار المتمدن-العدد: 2985 - 2010 / 4 / 24 - 18:11
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



لم تدم فرحة العراقيين طويلا بعد إعلان الحكومة وعلى لسان رئيسها نوري المالكي عن مقتل زعماء القاعدة في العراق ابو عمر البغدادي و ابو أيوب المصري واعتقال عدد كبير من قادة التنظيم والعثور على وثائق مهمة حسب ما أعلنوا بما فيها أجهزة الحاسوب وما تحتويه من معلومات مهمة ومراسلات لتنظيم القاعدة في العراق وارتباطها بالتنظيم العالمي .
جاء هذا الانتصار بعد جهد استخباري كبير استمر أشهر حسب ما تم التصريح به من قبل المخولين بذلك وجاء هذا الانتصار بعد عملية نوعية مشتركة للجيش العراقي البطل مع القوات الأمريكية التي ساندت تلك العملية ( وثبة الاسد )واشتركت بها .
هل كان بالإمكان ألقاء القبض عليهم وهم أحياء ؟
للاستفادة من المعلومات التي يحصل عليها من خلال اعترافاتهم وخاصة التمويل والدعم الذي يتلقاه التنظيم ومصدره.
هل كان مقتلهم نكسة لتنظيم القاعدة وانهياره في العراق؟
ام انه مخطط لقتلهم ؟ بعد ما يقارب خمس سنوات من مقتل زعيمهم ألزرقاوي في ديالى سنة 2006 .
وأكد السيد المالكي على اليقظة والحذر والاستمرار بالعملية تصاعديا حتى نضمن نهاية اجتثاث القاعدة من العراق ويبدو ان كلام القائد العام للقوات المسلحة ذهب أدراج الريح فقد شهدت العاصمة بغداد عدة انفجار نهار الجمعة الدامي ذهب ضحيتها اكثر من 250 عراقي بين شهيد وجريح حسب ما أعلنت وسائل الإعلام ,وسط غفلة القوات العراقية المحتفلة بنشوة النصر بمقتل زعماء القاعدة الا انهم لم ينتبهوا الى ان للعقرب ذيل وأذيال القاعدة وخلاياها كثيرة في العراق .
وإنهم يحاولون زرع الخوف بقلوب العراقيين بعد هذه الانفجارات بعد ان ضاقوا مرارة هزيمتهم الأخيرة بمقتل قادة التنظيم والفاء القبض على عدد من قادة التنظيم ويثبتون وجودهم بكل الطرق والوسائل الدنيئة من اجل إراقة الدم العراقي.
يا ساسة العراق وقادته انتبهوا إلى مسالة الاختلافات وصراع الكراسي والنظر الى هذا الشعب ومصالحه والاسراع بتشكيل الحكومة بعيدا عن مصالحهم الشخصية ومصالح أحزابهم وكياناتهم .
يا مثقفوا العراق هل ستكتفون بالكتابة والقراءة ودماء العراقيين تسيل كل يوم دون رحمة ولا يوجد من يوقف هذا النزيف وصرخات الأمهات والأيتام .
يا مثقفوا العراق لا تقفوا عند حدود الكلمات ولتكن حروفكم رصاصة بوجه الأعداء وصرخة ضمير ضد كل من لا ضمير له ولتكن أقلامكم سيوف بوجه الأعداء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,787,035
- رايات الحب
- الحقيقة في انتظار الفرز اليدوي
- حكومتنا المقبلة وارادة الشعب
- 9 نيسان التاريخ المنسي والامل المفقود
- الصراع السياسي والديمقراطي على السلطة
- مبروك للقوائم الفائزة في الانتخابات ولكن ؟
- مابعد الانتخابات العراقية
- عاشق في قفص الاتهام
- عيناك عنواني
- امراة تتحدى المستحيل
- صوتنا من اجل العراق
- الى قلبي
- الوطن الهوية الانتماء
- نساء يتخذن من النصب والاحتيال وسيلة لكسب المال
- اجتثاث ومسائلة ؟؟ معركة من النتصر بها
- علي بابا والفسادالاداري
- طكعان في طريقه للبرلمان
- ياحسين المظلومين والصابرين من للفقراء
- جلسة سرية جلسة علنية ودمائنا اين
- تبكي و تحزن ياعراق


المزيد.....




- اليمن... القوات الحكومية تسيطر على تباب ومواقع شرق صعدة
- ليبيا... تشغيل أولى التوربينات المتنقلة في حقل السرير النفطي ...
- ماذا تعرف عن -المدن المحرمة- في روسيا؟
- المهرة اليمنية للسعوديين: احذروا استفزاز القبائل
- ترامب: سأصبح -أسوأ عدو- لبوتين في هذه الحالة
- وصول 22 حافلة من أهالي كفريا والفوعة إلى معبر العيس بريف حلب ...
- وصول 10 حافلات تقلّ سكانا من الفوعة وكفريا بعد ما احتجزهم مس ...
- الرئيس الصيني: الإمارات نموذج مثالي للعالم العربي
- الإمارات تحتفي بزيارة شي جينبينغ.. وبن راشد يغرّد بالصيني!! ...
- القضاء الإسباني يتخلى عن طلب تسليم بويجدمون


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - علي الزاغيني - عملية وثبة الاسد والدور المطلوب