أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - درويش محمى - العراق والمحاصصة القومية














المزيد.....

العراق والمحاصصة القومية


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2984 - 2010 / 4 / 23 - 08:02
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


كلنا يتذكر ردود الفعل القوية التي صدرت بعد تنصيب السيد جلال الطالباني رئيساً للعراق, واليوم بعد مرور خمسة اعوام من رئاسة الرجل, وبعد ان افلح في مهماته وكان خير رئيس يجمع بين طوائف العراق وقومياته ومذاهبه, ويحرص على وحدة العراق ولم شمله وشتاته, لم تأت تصريحات نائب الرئيس العراقي السيد طارق الهاشمي بجديد, عدا عن كونها تصريحات اختلطت على صاحبها الامور و"تخربطت" لدرجة لم يعد يفرق بين منصب رئيس الوزراء الذي يعتبر رأس السلطة, وبين منصب رئيس الدولة كثاني اكبر منصب رئاسي بعد منصب رئاسة الوزراء.
تصريح طارق الهاشمي "ان العراق بلد عربي ويجب ان يكون على رأس السلطة شخص عربي", له وقع خاص ويتميز عن غيره من التصريحات المماثلة, ربما لان السيد الهاشمي يشغل اليوم منصباً مهما في العراق الجديد, وربما لان الهاشمي كان اول من مثل طائفة"السنة العرب" في العملية السياسية, وربما لان الاستاذ الهاشمي يأتي من"طينة"اسلامية حيث شغل منصب الامين العام للحزب الاسلامي "إخوان العراق" بين عامي 2004 و 2009, وربما لكل تلك الاسباب مجتمعة, لكن من المؤكد ان تلك التصريحات لا تنسجم مع عراق "المواطنة لا الطائفة", المبدأ الذي يقول عنه السيد الهاشمي انه يلتزم به ويتبناه.
الكاتب العراقي المعروف الأستاذ رشيد الخيون, تعرض لتصريحات الهاشمي في مقالة نشرت أخيرا في صحيفة "الاتحاد" الامارتية, أعرب فيها الخيون عن امتعاضه من دعوة الهاشمي اللامبدئية واعتبرها غير سليمة ومتعارضة مع شعار"دولة المواطنة لا دولة المكونات", لا شك ان الأستاذ رشيد الخيون محق في انتقاده للسيد طارق الهاشمي, فهذا الأخير لم يتراجع عن مواقفه السابقة فقط, بل يريد إعادة العراق الى ايام زمان, عراق القومية الواحدة والطائفة الواحدة, لكن هذا لا يعني ان الأستاذ الخيون نفسه على الصواب, فاذا كان الهاشمي يعمل لإعادة عقارب الساعة الى الوراء, فالاستاذ الخيون مثالي اكثر من اللازم, ولا يعترف بالواقع العراقي المتعدد القوميات والطوائف, ولان الجميع متفق ضمنياً او علنياً بما فيهم الهاشمي والخيون, على ان منصب رئيس الوزراء كمنصب اول من المناصب الرئاسية في العراق, هو من حق الشيعة العرب بوصفهم يشكلون الغالبية, فان منصب رئاسة الجمهورية كثاني منصب رئاسي في العراق, هو حق للكرد بوصفهم ثاني اكبر قومية في البلاد, واذا كانت المحاصصة الطائفية بغيضة ومكروهة, فالمحاصصة القومية في عراق اليوم امر لابد منه للحفاظ على وحدة البلاد والعباد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,747,018
- واحدة بواحدة والبادي اظلم
- ظاهرة هيثم المالح
- فخار يكسر بعضه
- النفاق والمكر الفارسي!
- اسيريسكا...سيريانسكا
- عشرة يورو فقط لا غير
- لحظة ضعف
- أردوغان.....مساعي حميدة
- الناطق الرسمي وتطبيق الدستور
- كردستان الديمقراطية
- أزمة ايران !
- الديمقراطية التوافقية في العراق ضرورة وطنية
- نصيحة أخوية
- ماذا عن نزاهة المحكمة؟
- سورية التي نريدها
- دمار دارفور !
- أطلال غزة
- القبضاي الطيب اردوغان
- سر عظمة أمريكا
- لاتظلموا الوزير أبو الغيط


المزيد.....




- القط -ويليس- يجسد -بجرأة- حياة الشارع التونسي بهذه الرسوم
- من -عاصفة الحزم- إلى اتفاق الحديدة.. أربع سنوات من الحرب في ...
- مباشر: لقاء رباعي بين ماكرون وشي جينبينغ وميركل ويونكر في ال ...
- 4 سنوات على حرب اليمن.. أبرز ردود الأفعال
- نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 ...
- فاس تحتضن مؤتمرا دوليا حول الإعلام والهوية
- الحرب في اليمن: المدينة الأثرية التي ازدهرت رغم الحرب
- ست حقائق مدهشة عن -هرمون الحب-
- ترجيح نشر تقرير مبدئي عن كارثة الطائرة الإثيوبية هذا الأسبوع ...
- وسائل نقل غير مألوفة تثير الفضول بالرباط.. هل تنعش السياحة؟ ...


المزيد.....

- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - درويش محمى - العراق والمحاصصة القومية